الأخبار |
بانتظار تنظيم النسل.. استمرار ندب الفقر والغلاء وفائض طفولة مخيف في سوق العمل!  المعارضة الكويتية تحصّل أغلبيّة في الانتخابات التشريعيّة  الإعصار إيان يهددّ جنوب شرقي الولايات المتحدة بعد اجتياح فلوريدا  رئيس المكسيك يؤكد سرقة معلومات سرية... بينها حالته الصحية  بوتين يقتبس كلمات الفيلسوف الروسي إيفان إيلين في وصف روسيا  تحقيق يكشف مدى تورط فرنسا في جرائم الحرب على اليمن  عجزٌ مستمرّ في مخزون القمح: الزراعة تحتضِر  مقاضاة ضابط أميركي وزوجته بتهمة «تسريب بيانات صحية» لروسيا  بايدن يعترف بسيادة دولتين  تلاميذ مدرسة ابتدائية في الصين.. يأكلون مما يُنتجون ويبيعون الفائض في السوق  بوتين يوقع مرسوما يعترف باستقلال مقاطعتي زابوروجيه وخيرسون  الدفاع الروسية: إسقاط مقاتليتين أوكرانيتين وتصفية نحو 200 متطرف وتدمير مستودعات وعتاد عسكري  الحكم بسجن الرئيس السابق لاتحاد السلفادور 16 شهراً في قضية فساد الفيفا  أن يكون مؤذياً.. بقلم: منى صالح النوفلي  تعمُّق الأزمة الاقتصادية: الحكومة تكتفي بـ«الدفْش»  ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك     

أخبار سورية

2022-07-19 03:22:39  |  الأرشيف

روسيا جدّدت معارضتها أي عدوان تركي على سورية.. وإيران تؤكد السعي لحل المشكلة سياسياً … المقداد في طهران اليوم تزامناً مع انطلاق قمة ضامني «أستانا»

الوطن
يصل وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد اليوم إلى طهران تزامناً مع انطلاق قمة رؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا» (روسيا، إيران، والنظام التركي) فيها، والتي استبقت موسكو عقدها بتجديد موقفها الرافض لأي عدوان تركي على الأراضي السورية، في حين أكدت طهران على الالتزام بالحل السياسي للأزمة الناشئة عن تهديدات النظام التركي بشن عدوان جديد على شمال سورية.
وأفاد مصدر مطلع أمس بأن المقداد سيصل إلى طهران اليوم الثلاثاء، للقاء نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان غداً الأربعاء.
وتأتي زيارة المقداد في وقت من المقرر أن تعقد فيه في طهران قمة تجمع رؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا» الروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي والتركي رجب طيب أردوغان.
وفي تصريح لـ«الوطن»، قال مصدر إيراني في دمشق متابع لتطورات الأحداث في سورية: «لا شك أن قضية التصعيد التركي في الشمال السوري سيكون على سلم الأولويات في المواضيع التي ستبحثها القمة»، ورأى أن زيارة المقداد لها علاقة مباشرة بما يتم الحديث عنه أو الاتفاق حوله خلال القمة الثلاثية.
ورجح المصدر، أن ينتج شيء إيجابي عن القمة بما ينهي فتيل الأزمة والتصعيد في الشمال السوري، أي إنهاء أي احتمال لأي عمل عسكري تركي في الشمال السوري، بمعنى يمكن إعطاء ضمانات أو تطمينات للجانب التركي من قبل إيران وروسيا الحليفين الرئيسيين لسورية.
وأضاف: «ليس مستغرباً أن يكون هناك حضور لرئيس الدبلوماسية السورية في طهران لكي يتابع أول بأول ما يحصل وما ينوي الأطراف الثلاثة الاتفاق حوله ولا شك أن وجود المقداد في طهران تزامناً مع القمة يدعو إلى بشائر خير».
وعشية القمة، نقلت وكالة «سبوتنيك» عن مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف قوله في مؤتمر صحفي: «بالنسبة لخطط تركيا القيام بعملية جديدة ضد التشكيلات الكردية في شمال سورية، فمن الطبيعي أن تناقش هذه المسألة (خلال القمة)، وموقفنا الروسي المبدئي هو أننا نعارض أي أعمال تنتهك المبدأ الأساسي للتسوية السورية، المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي قرارات صيغة أستانا، وهذا احترام لسيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها».
وأضاف: «نعارض أي أعمال من شأنها انتهاك المبادئ الأساسية للتسوية السياسية في سورية بما فيها الأنشطة الأميركية التي لا تزال عاملاً لزعزعة استقرار الوضع وتشجيع النزعة الانفصالية شرق نهر الفرات».
وأوضح، أن الرئيس بوتين ونظراءه من إيران وتركيا سيناقشون في طهران اليوم قضايا المساعدات الإنسانية لسورية، وقال: «من المتوقع أيضاً أن يدرس رؤساء الدول بالتفصيل الخطوات على المسار الإنساني للتسوية، فالوضع الاجتماعي الاقتصادي في سورية صعب للغاية، كما أنه معروف للجميع، أن العقوبات الأحادية غير الشرعية من جانب الغرب ضد دمشق كان لها أثر سلبي خطير».
من جانبه، أعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، أن عملية التسوية السياسية في سورية ستكون في مركز الاهتمام خلال زيارة الرئيس بوتين إلى طهران اليوم.
وقال في حديث لمحطة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية: «تعتبر عملية التسوية السورية بمشاركة روسيا وإيران وتركيا صيغة مهمة للغاية وأظهرت قابليتها للتطبيق»، معتبراً أن هذه الصيغة الثلاثية هي الصيغة الدولية الوحيدة التي تسهم فعلاً في التسوية في سورية خلال الوقت الراهن.
كما بحث مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا- نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، مع سفير سورية في روسيا رياض حداد الوضع في سورية وما حولها.
وقالت الخارجية الروسية في بيان: «جرى خلال المحادثة تبادل معمق لوجهات النظر حول تطور الوضع في سورية وما حولها في سياق الجهود المبذولة لتعزيز تسوية شاملة في سورية، بما في ذلك في إطار صيغة أستانا».
وناقش الطرفان وفق البيان قضايا الساعة المتعلقة بمواصلة تعزيز التعاون الروسي السوري في جميع المجالات، بما في ذلك الحفاظ على حوار سياسي نشط حول القضايا الدولية والشرق أوسطية ذات الاهتمام المشترك.
على خطٍّ موازٍ، قال عبد اللهيان، وفق «سبوتنيك»: إن «الجانب التركي يتحدث عن احتمال شن عمليات عسكرية تصل إلى 30 كيلومتراً داخل الحدود السورية، ونحن نحاول حل هذه الأزمة بالوسائل السياسية».
وأضاف: «في هذه الظروف الحساسة العملية التركية التي يتحدث عنها الجانب التركي واحدة من مواضيع اجتماع أستانا في طهران بين الزعماء، وبدلاً من الذهاب إلى الحرب ومشاهدة موجة جديدة من النزوح في سورية، يجب أن نستطيع حل وفصل هذه المشكلة عبر السبل السياسية».
وأوضح، أن محور قمة أستانا في طهران سيكون «تثبيت أساس عملية أستانا، الذي هو تخفيف حدة التوتر في مناطق الصراع في سورية، وإدارة الأزمة الأمنية الجديدة بين سورية وتركيا».
من جانبه، ذكر موقع «النشرة» اللبناني، أن وزير الخارجية الإيراني أشار في تصريح له عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن الاجتماعات المقبلة لرؤساء إيران وتركيا وروسيا في طهران تعتبر فرصة لمزيد من توطيد العلاقات وتطوير التعاون الاقتصادي والتركيز على أمن المنطقة في ظل الحل السياسي وعدم اللجوء إلى الحرب وضمان الأمن الغذائي.
 
عدد القراءات : 4904

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022