الأخبار |
إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بمنح تعويض خاص للعاملين في وظائف تعليمية في الأماكن النائية وشبه النائية  الحكومة المصرية تعلّق على أزمة الدولار وإصدار عملة جديدة  نسبة العزوف عن الزواج تسجل أرقاما قياسية في كوريا الجنوبية في الأعوام الأخيرة  آلاف المخابز تغلق أبوابها في تونس  لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا     

أخبار سورية

2022-10-05 03:04:31  |  الأرشيف

مرتزقة أردوغان يعشيون حالة من «البذخ» و«الترف» والأهالي غارقون في الفقر

فضح تقرير جديد مظاهر الفساد وحياة البذخ والترف التي يعيشها مرتزقة النظام التركي الإرهابيون في المناطق التي تحتلها القوات التركية في شمال وشمال شرق سورية على حساب معاناة المدنيين هناك الذين تزداد أوضاعهم سوءاً بسبب ممارسات الاحتلال ومرتزقته ولاسيما الاستيلاء على ممتلكاتهم والمتاجرة بجراحهم.
وسلط التقرير الذي نشرته مواقع إلكترونية معارضة الضوء على مشهد افتتاح ما يسمى «مقر القيادة العام» لـميليشيا «هيئة ثائرون للتحرير» التابعة لـما يسمى «الجيش الوطني» الموالي للاحتلال التركي في بلدة الراعي بمدينة الباب المحتلة بريف حلب الشرقي، والذي أعاد إلى الأذهان الجدل حول إنشاء متزعمي «الجيش الوطني» مقرات ومكاتب ومزارع وقصور تبدو عليها مظاهر البذخ، بتكلفة مادية ضخمة في الوقت الذي يعاني فيه السكان بمختلف فئاتهم من قلة الدخل، على حين يظهر متزعمو الإرهابيين يتنافسون على التباهي والاستعراض الإعلامي لما يمتلكون من ممتلكات.
وإضافة إلى ذلك تحدثت المواقع عما يطرحه السكان في مناطق انتشار المرتزقة في شمال سورية من تساؤلات عدة حول جدوى افتتاح مقار عسكرية بالتوازي مع تفاقم الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار، وكذلك حول حجم التكاليف الباهظة لتلك المقار والتي يتكتم متزعمي «الجيش الوطني» على مصدرها وسط غياب الشفافية عن مواردهم الكثيرة، على حين يعيش الأهالي في مناطق انتشار هؤلاء المرتزقة أزمات متلاحقة على المستوى المعيشي والتعليمي.
وأول من أمس أعلنت «هيئة ثائرون» افتتاح مقر «القيادة العام» التابع لها بمدينة الراعي بريف حلب الشرقي، وبثت مشاهد استعراضية من حضور رئيس ما تسمى «الحكومة المؤقتة» المدعو عبد الرحمن مصطفى الذي يأتمر بأوامر النظام التركي إلى جانب متزعمين في«الجيش الوطني» افتتاح المقر.
وأظهرت الصور والمشاهد الواردة للمقر حسب التقرير حالة من البذخ وقدرت مصادر بأن التكلفة فاقت الـ100 ألف دولار أميركي، فيما قالت «هيئة ثائرون»: إن الاجتماع عقب افتتاح المقر ناقش التطورات العسكرية والأمنية في المنطقة.
وأشارت المصادر إلى أن حالة من الاستنفار عاشتها المنطقة خلال «مراسم» افتتاح المقر المشار إليه حيث عزز «الجيش الوطني» حواجزه وإجراءاته على طرقات مدينة الراعي، إضافة إلى ما أظهرته المشاهد من حالة «البذخ» و«الترف» الكبيرة وقسم من أسطول السيارات الفارهة التي بات يقتصر دورها على مرافقة المتزعمين في الشوارع فحسب.
ولفت التقرير إلى أن مشاهد المقار التابعة لـ«الجيش الوطني» تظهر سواء من الداخل أم الخارج حالة «البذخ» و«الترف» الكبيرة ضمن مكاتب تتمتع بالكهرباء والتكييف والحراسة ويتبع لها عدة ملحقات مثل مزارع الخيول أو المطاعم.
ونقل التقرير عن مصادر أن هذه الأبنية والمقرات عبارة عن قصور وليست مقرات عسكرية، مثل مقرات «أبو علي سجو» وغيره من متزعمي مرتزقة الاحتلال التركي بعفرين والباب وإعزاز وجرابلس المحتلة في عموم مناطق ريفي حلب الشرقي والشمالي.
وذكّر التقرير بصور مشابهة نشرت العام الماضي لمقر ميليشيا «الجبهة السورية للتحرير» في مدينة مارع المحتلة بريف حلب الشمالي، مشيراً إلى أن ناشطين أعادوا أيضاً قبل أيام تداول صورة تظهر المدعو «وليد العزي» نجل متزعم في ميليشيا «السلطان مراد» وهو يستعرض خيولاً وإلى جانبه مرافقة شخصية مسلحة ضمن مزارع مدينة الباب بريف حلب الشرقي، إضافة إلى ما قامت به ميليشيا «أحرار الشرقية» التابعة لـ«الجيش الوطني» منذ مدة بنقل عشرات النازحين من مخيمات قرب مدينة الراعي إلى مكان مجاور لتضع بدلاً منهم خيولاً يملكها المدعو «أبو حاتم شقرا» المتزعم في الميليشيا.
عدد القراءات : 4858

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022