الأخبار |
المقداد وظريف يبحثان هاتفياً العلاقات بين سورية وإيران وسبل تطويرها وتعزيزها  مجلس الإِشراف على فيسبوك يؤيد حظر ترامب  محافظة اللاذقية.. إزالة آثار العدوان الإسرائيلي والوقوف على احتياجات العائلات المتضررة  أين سيسقط؟ ما هي الأضرار؟ أين هو الآن؟ خبراء يكشفون تفاصيل الصاروخ الصيني "التائه"  في عيد الشهداء.. الرياضة السورية تزفّ "509 " شهيداً بينهم " 32 " لاعباً ولاعبة في المنتخبات الوطنية  الروح حرٌّ  اعتداء امرأة لبنانية على طفل سوري يشعل وسائل التواصل الاجتماعي … الأمم المتحدة تواصل إرسال المساعدات إلى شمال سورية من دون موافقة دمشق!  ليس من العجيب أن نختلف.. بقلم: شيماء المرزوقي  الانتخابات السورية 2021 موعد مع القرارات الصعبة  كيف يتغير المناخ في سورية؟ … تراجع المعدلات المطرية سيسهم في تراجع الإنتاج وتدهور الغطاء النباتي … زيادة ملحوظة في درجة حرارة فصل الصيف ويتوقع أن يكون معدل الاحترار في سورية عام 2041 أعلى من المعدل العالمي  ماذا تناول لقاء بايدين بكوهين؟  تفاؤل حذر في إيران: الخلاف كبير... لكن التسوية ممكنة  عباس يطوي صفحة الانتخابات: الأولويّة «وأد» المقاومة في الضفة!  «السبع» تدعو إلى رصّ الصفوف: الصين أولوية!  مساعدات أممية إلى شمال سورية من دون موافقة دمشق!  طائرة مساعدات إماراتية رابعة تَحطُّ في دمشق محمّلة بكميات كبيرة من لقاحات «كوفيد-19»  عدم حصول صاحب طلب الترشّح على تأييد 35 نائباً كافٍ لرفضه … طلبات تظلّم لـ«الدستورية» لبعض من رفضت طلبات ترشحهم للانتخابات الرئاسية  وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي على بعض النقاط في المنطقة الساحلية  مصر «ترشو» إدارة بايدن: استجداء تدخُّل في أزمة «النهضة»  فشل متجدّد لمفاوضات مسقط: واشنطن تُكرّر عروض الاستسلام     

افتتاحية الأزمنة

2021-03-03 03:08:12  |  الأرشيف

الأدب والثقافة

الوطن السورية
التمتع بهما يرسم صورة دائمة عن حضور مجتمع أو شعب أو أمة، وأدب الأمة لا ينتهي ببعض الكتب الجيدة، بل بمجموعة متكاملة من النتاج، وهذا ما لا يقوى عليه سوى الندرة من الخلَّص لمبادئ الحياة والمنتمين الذين يتم التحدث عنهم بأنهم رائعون، لأن الذي يعتمد على الهواة يبقى هزيلاً، ويصنف تحت مرتبة كسب الرزق، والذي يسعى لإنتاج أفضل ما في وسعه يصبر على الإخفاق المتواصل، ويعمل على التحصيل والتحصين باستمرار، وعندها يدرك أن الكلمات ليست هي المهمة بل معانيها.
هل يستطيع أن يكتب المرء ما يريده؟ أم إنه يكتب ما يستطيعه؟ وهل يقدر أن يتغلب على فكره؟ أم إن فكره هو الذي يقوده؟ أليست الحياة لا منضبطة ولغتها عامية متداخلة؟ فإذا كان قدرنا استلهام ما نريد من العامة يجب علينا أن نكتب بلغتها، لأنها تكون أفضل من المصطنع.
وبالتوافق لا بدَّ أن أسير إلى أن قيمة الثقافة تكمن في مدى تأثيرها في الشخصية، وهي لا تساوي شيئاً ما لم تَسْمُ بذات وفكر المثقف، وتتمدد بالقوة الإيجابية المقنعة للآخر، وتخلق لديه القدرة على الحوار الخلاق، وهنا تكون فائدتها مرتبطة بالحياة، وهدفها تطوير المحيط ورفع ذائقته الجمالية، فإذا كانت كذلك بعثت في الشخصية الثقافية نفسها الرضى والسرور.
هذا ما يراه الآخر لحظة تبادل الحواس الخمس التي لا يكتمل حضورها إلا بحضور الحاسة السادسة، هذه الملكة التي تشبه المال، فلا تعمل الحواس من دونه، ولا يحس المثقف بالتطور إن لم يصل إلى مرحلة التدقيق في الماضي ورؤية الواقع واستقراء المستقبل، فإذا وصل إلى هذه الحالة ولم يصبه الغرور أو التملق أو التنمُّر امتلك قوة استشعار الحرية في عقله، وتفعَّلت قواه الأيديولوجية أو الروحية محدثة عملية التلاقح الفكري مع الآخر، وهنا أقدر أن أقول: إن أكبر قيمة للمثقف تلك التي يطلقها الناس بأنه مثقف، ورغم تكاثر المثقفين إلا أن سوادهم لم يصل إلى مرتبة المثقف، والسبب تمتعهم بالغموض متشابهين مع الكتّاب الذين لا يكلفون أنفسهم مشقة الكتابة بوضوح، والسبب دائماً أعتبره إما بسبب النقص في القدرات الفكرية، وإما بسبب الكسل وعدم السعي لامتلاك ثقافة حقيقية أو تقديم كتابة خلّاقة.
وجدت نفسي مرة في مطعم، ولفتت نظري سيدة فائقة الجمال إلى جانبها رجل شديد القبح، لا أعلم كيف اتجهت إليها، وسألتها من يكون الذي إلى جانبك؟ فقالت بسرعة: إنه زوجي، ارتسمت على وجهي علامات استفهام، إلا أنني وجدتها تتابع قائلة: إنه مثقف كبير، وأهم من ذلك إنه لم يجرح مشاعري طوال مسيرتنا، هل تحب أن تجلس معنا؟ أجبتها بكل سرور شريطة أن أدفع الحساب، فأجابني هنا زوجها: ادفع عن نفسك ونحن كذلك، قالها بدعابة الواثق، وانخرطنا بأحاديث مطولة، في النهاية أحسست أني بحاجة إلى فكره الذي قدم حواراً مبهراً، سكن ذاكرتي، تعلمت منه، وكم وجدته بعد ذلك جميلاً، فعرفت قيمة تمسُّكها به، ومن خلال ذلك بدأنا صداقة مازالت مستمرة منذ عقدين من الزمن.
طبعاً تدركون قصدي، وما قصدته مما ذكرته أن المثقف ليس صورة، بل مضمون له شرط أن يكون مقنعاً ومفيداً أو جذاباً، وهذا حال الأدب، فإن لم يغنِ فكر الآخر فلا حاجة له.
مرة ثانية أؤكد أننا وللأسف نحكم على بعضنا بعيوبنا لا بمزايانا، وبدلاً من أن نتجه لحماية وتبنّي الخلاقين والمبدعين، نجد سواد المثقفين والكتّاب يسعون لإلحاق الأذى ببعضهم.
الأدب والثقافة يحملان اللغة الطبيعية التي تجسد تحسين الوعي والإرشاد للسبل الصحيحة، لا إلى السجون، وكل ما خططته ربما أكون متأكداً منه، ولكنني في الوقت ذاته لست متأكداً من شيء.
 د. نبيل طعمة
عدد القراءات : 408771



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021