الأخبار |
الاقتراب من اتفاق أمريكي باكستاني بخصوص أفغانستان.. بايدن أرسل بنوده في رسالة سرية لأعضاء بالكونغرس  النظام التركي يواصل التهديد بشن عدوان جديد.. ويدعي أن وجوده في إدلب «مهم»  من الجولان إلى موسكو: طفح الكيل!.. بقلم: أليف صباغ  الشبكة الاجتماعية الجديدة لترامب تكشف عمق الإنقسام السياسي  البيض محجوب عن الموائد ومؤسسة الأعلاف متهمة بمحاباة التجار على حساب المستهلك  سورية.. تحولات جيواستراتيجية أعادت الرئيس الأسد إلى مقدمة المشهد  بالفيديو..مضيفات طيران يتجردن من ملابسهن في ساحات روما  كوريا الشمالية تتهم واشنطن بزيادة التوتر في المنطقة عبر "التحريض على استقلال تايوان"  عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة.. والسبب؟  أسعار المدافئ تبدأ من 50 ألفاً.. و طنّ “الحطب” يصل لـ 350 ألف ليرة!  ماذا لو نشبت حرب نووية؟.. دراسة جديدة تكشف السيناريو المخيف  الفطر الأسود يضرب في سورية.. يفتك بالعين أولا ثم ينتقل للدماغ  الولايات المتحدة.. مقتل شخص وإصابة 7 بإطلاق نار في حفل قرب جامعة "فورت فالي"  رغم فشله في تجارب الأسواق الأخرى.. التوجه لـ”البصمة” كرادع لسوء استخدام التأمين الصحي  رئيس لجنة الاستيراد باتحاد غرف التجارة: «المركزي» سيقدم الدولار مسبقاً للمستوردين كي لا يحصلوا عليه من السوق السوداء  «التموين» ترفع سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري إلى 1700 ليرة … سالم: لا يوجد قرار رسمي برفع الغاز وبعض المعتمدين «لصوص» وأزمة الغاز من أوروبا  شمخاني عن ميزانية العدو لاستهداف النووي: وفّروا أموالكم لردّنا المدمر  طهران تستضيف اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان الأربعاء المقبل  الشرطة السودانية تفرّق مئات المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي  واشنطن تطلب توضيحاً بشأن قرار إردوغان طرد السفير الأميركي من تركيا     

أخبار عربية ودولية

2021-04-23 05:17:03  |  الأرشيف

«كابوس ديمونا» يؤرّق إسرائيل: حادث عابر أم فاتحة مسار؟

أسئلة كثيرة وثقيلة تتزاحم على طاولة القرار في إسرائيل، في أعقاب وصول صاروخ إلى «المكان الأكثر أمناً في العالم» على حدّ وصف رئيس بلدية ديمونا، بيني بيتان. أسئلة تتركّز على محورَين رئيسين: أوّلهما طبيعة «الحادث» وغاياته، وثانيهما الفشل الاستخباري والدفاعي الإسرائيلي. وسواءً كان الصاروخ متعمّداً إطلاقه أو «طائشاً»، يجد الكيان العبري نفسه أمام تحدٍّ صعب يفرض عليه «ردّاً رادعاً» لا يزال متعذّراً، فيما يظهر واضحاً، مرّة أخرى، فشل منظومة «الباتريوت»، على رغم ما قيل، أخيراً، عن رفع جاهزيتها لمواجهة سيناريوات متطرفّة
أحاطت إسرائيل بالغموض ما سمّته «حادث» إطلاق الدفاعات السورية صاروخاً باتجاه عمق الدولة العبرية، وصولاً إلى المفاعل النووي في ديمونا، حيث «قدس أقداسها» الأمنية. غموضٌ أعقب إرباكاً أوّلياً وتناقض روايات، عبّرا عن حجم المفاجأة التي فرضت نفسها على طاولة التقدير في تل أبيب، مع كثير من الأسئلة حول نيّات الطرف الآخر ودوافعه والأهداف التي يرمي إليها، فضلاً عن الفشل الاستخباري والدفاعي، بعد أن أخفقت الدفاعات الجوّية في اعتراض الصاروخ، على رغم أن الجيش الإسرائيلي أجرى قبل فترة مناورة واسعة جدّاً حاكت مواجهة صواريخ تستهدف «ديمونا»، وقيل إنها رفعت جاهزية الدفاع الجوّي في إسرائيل لمواجهة سيناريوات متطرفّة، كالتي حصلت أوّل من أمس.
قيل، ابتداءً، إن صواريخ «الباتريوت» أُطلقت باتجاه الصاروخ السوري، ومن ثمّ تراجَع الناطق العسكري عن بيان الإطلاق، ليتبيّن لاحقاً أن «الباتريوت» فشلت في مهمّة الاعتراض على رغم تشخيصها للصاروخ السوري. تضاربٌ انسحب، أيضاً، على تقدير خلفيّات الاستهداف، وما إن كان مقصوداً أو نتاج خطأ في الإطلاق أو التشخيص. والسيناريو الأخير هو ما أرادت إسرائيل أن يتّم تداوله لدى جمهورها، الأمر الذي التزم به معظم المراسلين العسكريين في تل أبيب. وفي مقابل الرواية الرسمية التي أريد من ورائها بثّ الطمأنينة لدى الإسرائيليين، وتصوير الصاروخ السوري باعتباره حادثاً عابراً يمكن احتواء تداعياته، كانت أسئلة من نوع آخر تفرض نفسها على طاولة التقدير في تل أبيب.
هل تعمّد الجانب السوري إطلاق صاروخ من هذا النوع إلى العمق الإسرائيلي؟ هل يُعدّ ذلك تعبيراً عملياً عن سياسة جديدة اتّخذ قرار اعتمادها في مواجهة إسرائيل؟ كيف لمنظومات الدفاع الجوّي أن تفشل في اعتراض الصاروخ، على رغم تعدّدها واختلاف طبقاتها؟ تلك هي أهمّ الأسئلة التي تُطرح في تل أبيب اليوم، والتي تتفرّع منها تساؤلات أخرى، من شأن الإجابة عليها أن تتيح لإسرائيل تقدير مسار اليوم الذي يلي، أو في حدّ أدنى، نيّات الطرف الآخر والمستوى الذي يريد أن يصل إليه في مواجهتها، علماً أن الفرق كبير جدّاً بين أن يكون الإطلاق متعمّداً أو عرَضياً، على رغم أن الحادث العابر نفسه يمكن أن يُعدّ باباً واسعاً لتعمُّد إطلاقٍ لاحق.
تترتّب على الإجابات عدّة سيناريوات: إن كان الاستهداف متعمّداً، فمعنى ذلك أن هناك رسالة أرادت دمشق إيصالها إلى تل أبيب، الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام مزيد من الأسئلة حول ماهيّة الرسالة نفسها، وما إن كانت إشارة إلى مزيد منها ربطاً باعتداءات إسرائيلية، محلّها الساحة السورية فقط، أو الإقليم. على ضوء ما تقدّم، تتبلور لدى إسرائيل الخيارات المتاحة للردّ. لكن ما تصعب مواجهته هو التداعيات السلبية على الأمن الإسرائيلي لإمكانية الوصول إلى العمق، وإلى المنطقة الأكثر تحصيناً في إسرائيل، مع ما يعنيه هذا من مخاطر تبدو تل أبيب معنيّة بأن تمنعها، حتى وإن كان إطلاق الصاروخ السوري غير متعمّد.
على المقلب الآخر، سيَظهر أن ثمّة انطلاقة لمسار «ردّي» على اعتداءات إسرائيل، حتى وإن كان هذا الانطباع نتيحة فعل غير مقصود، على افتراض أن إطلاق الصاروخ لم يكن عمدياً. في هذه الحالة، ستفرض نتيجة الإطلاق نفسها لدى الجانب السوري، أو لدى محور المقاومة عامة، لتُبنى عليها خيارات «ردّية» في مقابل تل أبيب. وعليه، ستكون إسرائيل معنيّة بأن تُفهِم أعداءها أن الاستهداف غير العمدي، كما الاستهداف العمدي نفسه، من شأنه أن يجرّ ردّاً إسرائيلياً «حاسماً»، يردع أيّ قرار بمواصلة الاستهداف العمدي، أو ما قد يبنى لاحقاً على الاستهداف غير العمدي. بالتالي، يُفترض أن لا يقتصر الردّ الإسرائيلي على مكان إطلاق الصاروخ السوري فحسب، بل أن يكون بمستوى كفيل بردع «الأعداء». وهنا، تكمن المعضلة الإسرائيلية: الردّ الذي يؤدي فعلاً إلى الردع المأمول متعذّر، إذ دونه عقبات وموانع لا تقتصر على منابع قوة الجانب السوري وحلفائه في محور المقاومة فقط، بل تشمل أيضاً حلفاءه الآخرين، في حين أن الردّ ما دون الحاسم أي اللاتناسبي، لا ينهي التهديد ولا يحسم مسار الردود السورية من هذا النوع.
في الوقت نفسه، لا يمكن إغفال فشل منظومة «الباتريوت» في اعتراض الصاروخ السوري، الأمر الذي يظهر ثغرة إضافية في المنظومات الاعتراضية الإسرائيلية، باستطاعة سوريا، ومحور المقاومة بكلّ مركّباته، البناء عليها، سواءً في ما يتعلّق بخيارات الردود الموجودة لديهما ضمن معادلة التناسبية مع الاعتداءات الإسرائيلية من هذا النوع والمستوى، أو في حال تقرّر رفع مستوى الهجمات «الردّية» على الاعتداءات، ضمن معادلة الردود اللاتناسبية.
في المحصّلة، يفرض الصاروخ السوري على إسرائيل الإجابة عن أسئلة صعبة تتعلّق بالفشل «الاعتراضي»، على رغم كلّ طبقات الاعتراض الموجودة لديها. كما سيكون عليها تقدير نيّات مطلقي الصاروخ وأهدافهم ومضمون رسائلهم. والسيناريو الأكثر حضوراً، في هذا الإطار، على طاولة التقدير في تل أبيب، هو إمكانية أن يشكّل الصاروخ، وإن كان غير متعمّد، فاتحة مسار «ردّي» من نوع آخر، ضمن الخيارات المتاحة لدى سوريا ومحور المقاومة.
 
عدد القراءات : 3769
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021