الأخبار |
روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

أخبار عربية ودولية

2022-01-08 03:36:38  |  الأرشيف

12 نقطة خلافية في المفاوضات النووية: تلويح غربي متجدّد بـ «آلية الزناد»

بالتزامن مع انطلاق الجولة الثامنة من محادثات إحياء «خطّة العمل المشترك الشاملة» في فيينا، تتضارب تصريحات الأطراف المتفاوِضة في شأن حقيقة ما يدور في الغرف المغلقة، الأمر الذي يزيد من الغموض المحيط بالمحادثات. وبينما تفيد المعلومات بأن الخلاف يتمحور، في هذه المرحلة، حول 12 نقطة، تعود الأطراف الغربية إلى التهديد بتفعيل «آلية الزناد»، تمهيداً لنقل الملف النووي إلى مجلس الأمن الدولي
 بعد توقّف دام ثلاثة أيام لمناسبة عطلة رأس السنة الميلادية، استؤنفت، يوم الاثنين الماضي، في العاصمة النمساوية فيينا، الجولة الثامنة من محادثات إحياء الاتفاق النووي، بمشاركة الوفود الممثّلة لإيران و»مجموعة 1+4» (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين)، ومنسّق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي.
وتتركّز هذه الجولة على بحث محتوى مسودّة الاتفاق وصياغتها، وسط خلافات واسعة تؤدّي بشكل أو بآخر إلى إبطاء سير المفاوضات. وربّما لهذا السبب أيضاً، لم تُعقد، خلال الأيام الماضية، الجلسة المشتركة للجنة الاتفاق النووي، بمشاركة جميع الأطراف، بل استُعيض عنها بلقاءات ومشاورات ثنائية أو متعدّدة الأطراف. ثمُ عُقد، أوّل من أمس، اجتماع مشترك لأعضاء اللجنة مع الولايات المتحدة، من دون حضورٍ إيراني، على اعتبار أن طهران لا تزال غير جاهزة لإجراء محادثات مباشرة مع واشنطن، قبل عودتها إلى الاتفاق النووي الذي جرى التوصّل إليه عام 2015.
في هذه الأثناء، كان لافتاً حضور نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية، ووفدٌ من المملكة العربية السعودية إلى فيينا، حيث أجريا محادثات مع بعض الأطراف المتفاوِضة، الأمر الذي رأى فيه البعض مؤشّراً آخر إلى جدّية المفاوضات وتقدّمها. وربّما عبّر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، عن ذلك، بطريقة موارِبة، إذ قال، في إيجازه الصحافي، أوّل من أمس: «لقد حقّقنا تقدّما طفيفاً في محادثات مطلع الأسبوع الحالي، وشهدنا استمرار هذا التقدّم الطفيف». وأضاف: «نأمل في أن نبني، خلال الأيام المقبلة، على هذا التقدّم لمعالجة القضايا العالقة». برايس الذي أشار إلى أن «الزمن آخذٌ بالنفاد»، حذّر من أنه «في حال لم نتوصّل قريباً إلى تفاهُم بشأن العودة المتبادلة للالتزامات، فإن الخطوات النووية الإيرانية السريعة، ستبدّد المصالح المتعلّقة بحظر انتشار الأسلحة النووية في الاتفاق النووي، وسنضطرّ لسلوك طريق مختلف». وقال: «نحن نتحدّث عن عدّة أسابيع، وليس عدّة أشهر». في المقابل، أكّد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنّ «الجولة الثامنة من محادثات إحياء الاتفاق النووي تسير في الاتجاه الصحيح». وقال، في مقابلة مع قناة «الجزيرة»: «إذا امتلكت الأطراف الغربية النيّة والإرادة الجادّتَين، فإنّه سيكون من الممكن التوصّل إلى اتفاق جيّد»، فيما كتب المندوب الروسي، ميخائيل أوليانوف، في تغريدة على موقع «تويتر»: «انطباعي هو أنّه متى ما تمّ إحياء الاتفاق، فإنّ إيران وأميركا ستجلسان خلف طاولة اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، وستُرفع العقوبات وستعود الولايات المتحدة إلى موقعها بوصفها عضواً في الاتفاق النووي».
وتفيد معلومات «الأخبار» بأن «مسودّة الاتفاق تحتوي، حالياً، على 12 جملة موضوعة بين هلالَين، تعكس المواضيع الخلافية، التي لم تتمّ تسويتها بعد بين الأطراف المتفاوِضة». وقال مصدر مطّلع ومقرّب من الفريق الإيراني المفاوِض، إن «عدد هذه الجمل كان قد بلغ سبعة، في نهاية الجولة السادسة من المحادثات التي أجريت في عهد الرئيس السابق، حسن روحاني»، مضيفاً أنّه «بعدما طرح الفريق المفاوِض الجديد، مطالب جديدة، أُضيفت حالات أخرى إلى هذه المواضيع». وبحسب المصدر، فإن أهم المواضيع الخلافية تتمثّل في «عدد ونوع العقوبات التي من المقرّر رفعها»، و»آلية التحقّق من رفعها»، و»أسلوب ضمان عدم تكرار الانسحاب من الاتفاق»، و»وضع اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي الإيرانية». وأشار إلى أن «الأطراف تبحث عن سبيل لإحياء خطّة العمل المشترك الشاملة دفعة واحدة».
أيضاً، تفيد معلومات «الأخبار» بأن «الجولة الثامنة ستتواصل حالياً، من دون أيّ سقف زمني محدّد»، مضيفة أنّه «رغم وجود خلافات واسعة، إلّا أنّ الأطراف حريصة على أن تستمرّ هذه المحادثات». لكن ثمّة احتمالٌ بأن تلجأ الأطراف الأوروبية الباقية في الاتفاق النووي، إلى تفعيل آلية «فضّ النزاع» (آلية الزناد)، في حال لم تحقّق هذه الجولة النتيجة المرجوّة، وذلك بهدف الضغط على طهران، عبر إعادة ملف البرنامج النووي إلى مجلس الأمن الدولي، لإعادة فرض العقوبات الدولية. ووفقاً للبندين 36 و37 من «خطّة العمل المشترك الشاملة»، بوسع أيٍّ من أطراف الاتفاق رفع شكوى إلى اللجنة المشتركة، التي ستكون أمامها في هذه الحالة مهلة 15 يوماً لتسوية القضية، قبل نقل المواضيع التي لم تتمّ تسويتها إلى وزراء الخارجية، الذين ستكون لديهم أيضاً مهلة 15 يوماً، ومن ثمّ ستُمهل اللجنة المشتركة 5 أيام أخرى، لتسوية القضية. وإن لم يقتنع الطرف الشاكي، بعد تلك المدّة الزمنية المتمثّلة في 35 يوماً، فإن بمقدوره رفع القضية إلى مجلس الأمن الدولي، تحت عنوان «التجاوز الملحوظ للاتفاق». وعندها، سيتعيّن على هذا المجلس أن يصوّت، في غضون 30 يوماً، لصالح قرارٍ بمواصلة تعليق العقوبات.
عدد القراءات : 2924
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022