الأخبار |
بانتظار تنظيم النسل.. استمرار ندب الفقر والغلاء وفائض طفولة مخيف في سوق العمل!  المعارضة الكويتية تحصّل أغلبيّة في الانتخابات التشريعيّة  الإعصار إيان يهددّ جنوب شرقي الولايات المتحدة بعد اجتياح فلوريدا  رئيس المكسيك يؤكد سرقة معلومات سرية... بينها حالته الصحية  بوتين يقتبس كلمات الفيلسوف الروسي إيفان إيلين في وصف روسيا  تحقيق يكشف مدى تورط فرنسا في جرائم الحرب على اليمن  عجزٌ مستمرّ في مخزون القمح: الزراعة تحتضِر  مقاضاة ضابط أميركي وزوجته بتهمة «تسريب بيانات صحية» لروسيا  بايدن يعترف بسيادة دولتين  تلاميذ مدرسة ابتدائية في الصين.. يأكلون مما يُنتجون ويبيعون الفائض في السوق  بوتين يوقع مرسوما يعترف باستقلال مقاطعتي زابوروجيه وخيرسون  الدفاع الروسية: إسقاط مقاتليتين أوكرانيتين وتصفية نحو 200 متطرف وتدمير مستودعات وعتاد عسكري  الحكم بسجن الرئيس السابق لاتحاد السلفادور 16 شهراً في قضية فساد الفيفا  أن يكون مؤذياً.. بقلم: منى صالح النوفلي  تعمُّق الأزمة الاقتصادية: الحكومة تكتفي بـ«الدفْش»  ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك     

أخبار عربية ودولية

2022-03-01 03:22:43  |  الأرشيف

عشاء الاعتراف بـ«يهوديّة القدس»: فرنسا تزداد تصهيُناً

كما هو الحال في كلّ عام - باستثناء عام 2021 بسبب انتشار وباء "كوفيد - 19" -، أقام "المجلس التمثيلي للمؤسّسات اليهودية في فرنسا" (CRIF) عشاءه السنوي في 22 شباط، حيث يتسابق السياسيون للحضور. الحكومة كلّها كانت حاضرة تقريباً، كما تمّت دعوة ممثّلي المرشّحين للانتخابات الرئاسية - باستثناء إريك زيمور، ومارين لوبان، وجان لوك ميلانشون، الذين جرى تصنيفهم على أنهم "متطرّفون" - بما في ذلك "حزب الخضر" (يانيك جادوت) و"الشيوعي" (فابيان روسيل)، اللذان كان قد جرى استبعادهما في المرّة الماضية، مثل غيرهما ممّن ينتقدون إسرائيل بشدّة. الأوّل كان حاضراً - فقد رفض استخدام كلمة "أبرتهايد" لوصف إسرائيل (بعد نشر تقرير منظّمة العفو الدولية) -؛ أمّا الثاني، فقد رفض الدعوة، التي لا يُفهم المغزى من ورائها، على اعتبار أنّ "الحزب الشيوعي" تمسّك بموقفٍ مستنكر للسياسة الإسرائيلية، بينما دعم تقرير "العفو الدولية".
لم يستطع الرئيس إيمانويل ماكرون الحضور، بسبب الأزمة الأوكرانية. فقرأ خطابه رئيس الوزراء، جان كاستكس. نقطتان بارزتان في هذا الخطاب، تؤكّدان الانحياز الفرنسي للسياسة الإسرائيلية. في البداية، قال: "أنتم تعلمون تعلّقي بالقدس. القدس هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي. لم أتوقّف عن قول ذلك. وهذا لا يمنع، في أيّ حال من الأحوال، من الاعتراف واحترام ارتباط الديانات الأخرى بهذه المدينة، وبهذه الروح قمتُ أنا شخصياً بالتجوُّل في المدينة القديمة، في عام 2020، وزرت كلّ الأماكن المقدّسة، اليهودية والمسيحية والمسلمة. لكن محو اليهودية من القدس أمر غير مقبول". ما لم يذكره هو أن القدس الشرقية، بحسب القانون الدولي، تُعتبر أرضاً محتلّة، وهو الأمر الذي لا تتوقّف فرنسا عن تكراره في التصريحات الرسمية، وأن مسألة القدس ليست دينية، بالدرجة الأولى، بل سياسية. كذلك، هو لم يشر إلى العقيدة الدبلوماسية الفرنسية، التي تنصُّ على وجوب أن تكون القدس عاصمةً لدولتين.
ماكرون أشار، من خلال كاستكس، إلى أنه "من غير المقبول أن تسيء الجمعيات استخدام المصطلحات المليئة بالخزي لوصف دولة إسرائيل، باسم الكفاح العادل من أجل الحرية. كيف يجرؤون على الحديث عن الفصل العنصري، في دولة يتمّ فيها تمثيل المواطنين العرب في الحكومة والبرلمان، كما يتقلّدون المناصب القيادية، ومناصب المسؤولية، وحيث يدرك جميع المواطنين، بغضّ النظر عن ديانتهم، أن أملهم الوحيد هو السلام؟ ليس من خلال التأكيد على مثل هذه الأكاذيب، تفي الجمعيات التي تدّعي السعي لتحقيق هدف السلام، بدعوتها". كاستكس لم يتطرّق إلى "منظّمة العفو الدولية"، لتجنُّب الاضطرار، على الأرجح، إلى إدانة مثل هذه المنظمة المرموقة، التي تشيد الحكومة بعملها بانتظام عندما يتعلّق الأمر بروسيا أو إيران. النقطة الإيجابية الوحيدة في الخطاب، هي أن الرئيس الفرنسي لم يتبنَّ، كما فعل قبل عامين، فكرة أن معاداة الصهيونية هي شكل من أشكال معاداة السامية.
ما أوضحه هذا العشاء هو الانحراف من قِبَل جزء كبير من الطبقة السياسية (الماكرونيون، اليمين الكلاسيكي الذي انفصل تماماً عن "الديغولية"، الحزب الاشتراكي) لصالح إسرائيل. هؤلاء المسؤولون جعلوا من الإسلاموفوبيا حجّة أساسية في خطابهم الذي يستهدف السكّان المهاجرين، أو السكان الذين يأتون في الأصل من الدول الإسلامية، حتى عندما تكون لديهم الجنسية الفرنسية. لقد جعلوا هذا الأمر حجّة مركزية في الحملة الرئاسية (من المقرّر إجراء الانتخابات في نيسان)، على الرغم من أن الأزمة الأوكرانية يمكن أن تغيّر الوضع. هم يعتبرون أنّ إسرائيل حليفٌ استراتيجيٌ في "الحرب على الإرهاب"، وأنّ العلاقات الثنائية بين البلدين تطوّرت إلى مستوى غير مسبوق. تكثَّف مناخ الترهيب الذي يستهدف أيّ نشاط مساندٍ للفلسطينيين، وهو ما تجلّى في حلّ جمعيّتَين مؤيّدتَين للفلسطينيين. غالباً ما يتمّ توصيف هذا الدعم بمعاداة السامية، وقد قام "المجلس التمثيلي للمؤسّسات اليهودية في فرنسا" بتوزيع عريضة بشأن "تقرير معادٍ للسامية" صادر عن "منظمة العفو الدولية". حتّى إن هذا المناخ يلقي بثقله على الحملة الرئاسية، لأحزاب مثل "الشيوعي"، أو "فرنسا الأبية" اللذين يميلان إلى تجنّب الموضوع الفلسطيني.
 
عدد القراءات : 4128

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022