الأخبار |
مخطّط لتقييد أرباح روسيا من النفط: قادة «السبع» يستنفدون أوراقهم  «مفاوضات الدوحة» الإيرانية ــ الأميركية تنطلق  فنادق ومنتجعات “النجوم” تنتعش في طرطوس والسياحة الشعبية تنكمش!  الغرق في الواقع  العثور على 3 جثث لنساء مقطوعات الرأس في أقل من أسبوع … مقتل رجل وامرأة في «مخيم الهول»  ساعات حاسمة أمام «الكنيست»: هل يقلِب نتنياهو الطاولة؟  تخييم أميركي - إيراني في الدوحة: حظوظ إحياء «النووي» ترتفع مجدّداً  الصين تقدم 100 باص للنقل الداخلي تتسلمها الإدارة المحلية اليوم  بعد زيادة الكميات..عودة المازوت لسرافيس العاصمة السبت القادم .. ازدحامات خانقة مع انطلاق الامتحانات الجامعية  مصر.. العثور على جثة المذيعة شيماء جمال بعد اختفائها 20 يوماً  لافروف: كلما ازداد ضح الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا كلما طال أمد الأزمة  قوات سورية وروسية تواصل تدريبات مشتركة على الإنزال المظلي  أردوغان يتراجع خطوة ويربط عدوانه بـ«إتمام النواقص».. و«فضيحة» مرتزقته بأرياف حلب تتفاعل  الدفاع الروسية: كييف مستعدة لتفجير محطة حرارية لاتهام الجيش الروسي  الكرملين: هجومنا سينتهي فور استسلام كييف  نبيلة عبيد: أسراري العاطفية "في الحفظ والصون"  تجميد البويضات وبيعها.. تجارة رائجة تحت عنوان “ضيق الحال”!  الإمبراطورية المقايِضة: أميركا تهندس «الناتو» الإقليمي  رئيس الوزراء البلغاري يستقيل رسمياً: رجال الأعمال هم السبب؟  ضرورات أباحت محظورات.. بقلم: سليمان جودة     

أخبار عربية ودولية

2022-05-16 02:05:52  |  الأرشيف

"الناتو" على تخوم بطرسبورغ: روسيا نحو خيارات دراماتيكية؟

لم تَعُد مسألة انضمام فنلندا والسويد إلى حلف "الناتو" مجرّد تخمينات؛ فالبلدان حسما أمرهما بالانضمام إلى الحلف، على أن يتقدّما، قريباً، بطلب العضوية. يضع ذلك روسيا أمام تحدٍّ من نوع آخر، مع تَقدُّم "الأطلسي" إلى مشارف مدينة سان بطرسبورغ، ليشكِّل تهديداً مباشراً للمنطقة الشمالية الغربية لروسيا، بما تحتويه من قواعد عسكرية. أمام هذا التهديد، ستضطرّ روسيا لتعزيز وجودها العسكري في تلك المنطقة، ونشر صواريخ باليستية، وهو ما يضع الأمن في أوروبا في مواجهة تحدّيات كبيرة
 أزمة جديدة بين روسيا و"حلف شمال الأطلسي" أضيفت إلى العلاقة التصادمية بين الطرفين، سببها، هذه المرّة، قرار كل من فنلندا والسويد الانضمام إلى الحلف، والتخلِّي عن سياسة الحياد التي يتبعانها. ويصوّت البرلمان الفنلندي، اليوم، على قرار رئيس البلاد، سولي نينيستو، الانضمام إلى "الناتو"، فيما يُتوقَّع أن يبارك نحو 200 نائب الخطوة، وسط ترجيحات بأن تتقدَّم هلسنكي، رسمياً، بطلب الانضمام، منتصف الأسبوع الجاري.
على أن تحذيرات روسيا من خطورة هذه الخطوة وأثرها في مستقبل المنطقة والعلاقات بينها وبين فنلندا والسويد، وما يمكن أن تتسبّب به من سباق تسلُّح في المنطقة، لم تمنع البلدَين من المضيّ قُدُماً بقرارٍ من شأنه أن يزيد من تدهور الأمن في القارة الأوروبية. وفي اتصال هاتفي، شدّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لنظيره الفنلندي ساولي نينيستو، على أن "تخلّي فنلندا عن سياسة الحياد العسكري سيكون خاطئاً، لأنه لا توجد هناك أيّ مخاطر على أمنها"، وحذّر من أن هذا التغيير في نهج هلسنكي الخارجي "قد يؤثّر سلباً في العلاقات الروسية - الفنلندية متبادلة المنفعة، والتي جرى بناؤها على مدى سنين طويلة بروح حسْن الجوار والتعاون والشراكة". وجاء الاتصال بطلب من الجانب الفنلندي بعدما حلّت مسألة انضمامها والسويد إلى "الناتو"، بنداً رئيساً على جدول اجتماع مجلس الأمن الروسي، الأسبوع الماضي، والذي ناقش المخاطر التي قد يجلبها إلى روسيا قرار البلدَين الانضمام إلى الحلف. وفيما لم يرشَح أيّ معلومات عن قرارات المجلس وتوصياته، إلّا أن التصريحات التي خرجت من الكرملين قبل الاجتماع، أعطت صورةً عن موقف روسيا. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن انضمام فنلندا المتوقَّع إلى حلف "الناتو" سيشكّل خطراً على أمن روسيا، وسيؤثّر سلباً في الأوضاع في يوراسيا عموماً. وإذ أوضح أن ردّ موسكو على انضمام هلسنكي إلى الحلف "سيعتمد على درجة التقدُّم في البنية التحتية العسكرية للناتو على الحدود"، لفت بيسكوف إلى أن بلاده ستقوم بتحليل الموقف، وستتّخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمنها، بناءً على المرسوم الرئاسي الساري المفعول حول وضع قائمة بالإجراءات لتقوية أمن روسيا في ما يتعلّق بتوسّع "الناتو".
وفيما ترك الكرملين الباب مفتوحاً أمام تصوّر الردّ الروسي على خطوة هلسنكي، تكفّلت وزارة الخارجية الروسية بالكشف عمّا يمكن أن تقدِم عليه موسكو لحماية أمنها، إذ أكد نائب وزير الخارجية، ألكسندر غروشكو، أن بلاده لن تقف مكتوفة اليدين إذا انضمّت فنلندا إلى "الناتو". وأكد غروشكو أن القوات المسلّحة "ستتّخذ جميع الإجراءات الضرورية المطلوبة لضمان المصالح المشروعة للدفاع". وترى موسكو أن "الناتو"، وبعد فشل خططه في أوكرانيا، لديه هدف وحيد الآن، وهو مواصلة التوسّع نحو الحدود الروسية، وخلْق جناح آخر للتهديد العسكري لروسيا عبر ضمّ فنلندا والسويد.
ولم تشكّل خطوة هلسنكي مفاجأة في موسكو؛ فهي كانت تتوقّع أن تنجح ضغوط الولايات المتحدة وبريطانيا على فنلندا لتغيير سياسة الحياد التي تتبعها والانضمام إلى الحلف، لتضرب بذلك العلاقات التي تجمعها مع روسيا والتي جرت تسويتها في عام 1949. ونجحت العلاقات بين الجارَين، في تعزيز التعاون بينهما في مجالات عدّة: من النفط والغاز والفحم والأخشاب، إلى الغذاء والطاقة النووية. لكن آثار خطوة هلنسكي السلبية سرعان ما ظهرت، وهو ما حذّر منه بوتين، إذ بادرت موسكو إلى قطع الكهرباء عن فنلندا، نتيجة عدم تقاضي شركة الطاقة الروسية المملوكة للدولة، "إنتر آر آي أو"، الأموال مقابل الطاقة المباعة عبر بورصة "نورد بول" الأوروبية منذ 6 أيار الماضي. كذلك، أشار رئيس "الرابطة الروسية لدراسات البلطيق"، نيكولاي ميزيفيتش، إلى أن فنلندا بدأت بإجراءات تؤكد أنها لا تريد أن يكون هناك مزيد من التعاون مع روسيا، وهو ما سيكلّف هلسنكي "غالياً جداً"، وفق تعبيره.
وما لم يقله الكرملين ووزارة الخارجية في تعليقهما على الردّ الروسي، تكفّل به النواب الروس، إذ أكد نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما، أليكسي زورافليوف، أن بلاده قادرة على مَحْو فنلندا "خلال ثوان"، مضيفاً: "إذا هدّدت الولايات المتحدة دولتنا، فهذا جيّد: ها هو صاروخ سارمات من أجلكم، وستتحوّلون إلى رماد نووي إذا كنتم تعتقدون أن روسيا لا ينبغي أن تكون موجودة". كذلك، حذّر النائب الأوّل لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما، فياتشيسلاف نيكونوف، من أن "الدول التي توفّر أراضيها لقواعد الناتو تصبح أهدافاً لروسيا، بما في ذلك استخدام الأسلحة النووية".
وانقسمت آراء الخبراء الروس في شأن تقييم جميع المخاطر الناتجة من اقتراب "الناتو" من الحدود الروسية. وقال الخبير العسكري، إيفان كونوفالوف، إن انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف، لن يغيّر بشكل كبير ميزان القوى في المنطقة، مستدركاً أن البلدين لن يسمحا بنشر البنية التحتية للحلف على أراضيهم لأنهما "يعرفان جيداً مدى خطورة ذلك على العلاقات مع روسيا". في المقابل، يؤكد مدير البرامج في "منتدى فالداي"، إيفان تيموفيف، أنه "لا يوجد شيء جيّد للمصالح الروسية في دخول السويد وفنلندا إلى الناتو"، لأن "توسيع الحلف يأتي بنتائج عكسية من وجهة نظر الأمن الروسي"، حيث ستتوسّع حدود روسيا المباشرة مع "الناتو"، بأكثر من 1300 كيلومتر.
وبحسب الخبراء الروس، فإن موسكو ستضطر لزيادة إمكاناتها العسكرية في المنطقة، مع ما يعنيه ذلك من تخصيص إمكانات مادية كبيرة في الموازنة الروسية. وفي هذا السياق، يلفت الخبير العسكري، رئيس تحرير "مجلة الدفاع الوطني" إيغور كوروتشينكو، إلى أن تشكيل مجموعات جديدة من القوات على الحدود مع فنلندا، سيتطلّب وقتاً طويلاً يتراوح من 5 إلى 7 سنوات، وتكاليف مالية كبيرة. من هنا، يقترح كوروتشينكو نقْل الأسلحة النووية التكتيكية إلى قوات المنطقة العسكرية الغربية وأسطول البلطيق، إضافة إلى ضرورة تثبيت رؤوس حربية نووية تكتيكية على أنظمة صواريخ "إسكندر" وصواريخ "كروز" البحرية من طراز "كاليبر".
 
عدد القراءات : 2426

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022