الأخبار |
مات العيب.. بقلم: مارلين سلوم  أسانج يستأنف قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة  واشنطن تطلق سراح ناقلة نفط أبحرت من ميناء روسي  مسؤول إيراني: الوقت لصالحنا... ولسنا مستعجلين لإحياء الاتفاق  5 قتلى و19 مصابا بزلازل في جنوب إيران  لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك  المجاعة تخيم بظلالها على اليمن.. أكثر من 19 مليون يمني يعيشون حياة قاسية  هرباً من جرائم التنظيمات الإرهابية… حركة نزوح للمدنيين من مناطق خفض التصعيد في إدلب باتجاه حلب  الضوء الأخضر من الغرب لعودة النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية  بدءاً من الموسم المقبل.. ماريا كابوتي أول امرأة في التاريخ تحكّم بـ "الكالتشيو"  إصابة مدنيين اثنين جراء عدوان إسرائيلي على جنوب طرطوس  قانون الخدمة العامة على طاولة الحوار بعد عطلة العيد.. وإقبال شبابي على الوظيفة العامة؟!  ما أهمية جزيرة “الأفعى” ولماذا انسحبت روسيا منها؟  اليابان تفرض نظام تقنين الكهرباء لأول مرة منذ سبع سنوات  مفاوضات الدوحة: جولة أولى بلا نتائج  الجبهات السورية على موعد مع تطورات مهمة  قبل الحوافز أصلحوا الرواتب.. أولاً  “الموديل القديم” سيّد الموقف.. ورش تصليح السيارات لها النصيب الأكبر من “أكل العسل”..!  الفيفا يسترجع 92 مليون دولار من أموال مسؤوليه الفاسدين     

أخبار عربية ودولية

2022-05-21 04:18:29  |  الأرشيف

وسط التفشي النادر… ما هو مرض جدري القرود؟ وهل من داعٍ للقلق؟

تشهد بلدان عدة مثل المملكة المتحدة والبرتغال وإسبانيا تفشياً لمرض جدري القرود؛ كما تم الإبلاغ عن حالات في كندا والولايات المتحدة.
لكن مسؤولي الصحة ليس لديهم سوى القليل من الأدلة حول كيفية إصابة الأشخاص بهذا الفيروس. وهناك قلق من أن جدري القرود قد ينتشر عبر المجتمع – دون أن يتم اكتشافه – وربما من خلال طرق جديدة، وفقاً لموقع «إن بي آر» الأميركي.
وقالت عالمة الأوبئة سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، في بيان، يوم الاثنين، «هذا التفشي نادر وغير معتاد».
وأوضحت الوكالة في البيان: «أين وكيف أصيب الناس بالعدوى لا يزالان قيد التحقيق العاجل».
قد يسبب جدري القرود أعراضاً قاسية، بما في ذلك الحمى وآلام الجسم وتضخم الغدد الليمفاوية، وفي النهاية «الجدري»، أو بثور مؤلمة مليئة بالسوائل على الوجه واليدين والقدمين. نسخة واحدة من جدري القرود تُعد قاتلة للغاية – تتسبب في وفاة ما يصل إلى 10 في المائة من المصابين.
 
* أولاً، هل يأتي المرض من القرود؟
يتحدث خبيران في جدري القرود آن ريموين من جامعة كاليفورنيا، وجاي هوبر من معهد البحوث الطبية التابع للجيش الأميركي للأمراض المعدية، عن الفيروس في ضوء الحالات الحالية.
ومن الجدير ذكره أن هذا المرض لا يأتي من القردة.
تقول ريموين: «الاسم في الواقع يرتبط بتسمية خاطئة إلى حد ما… ربما ينبغي أن يُطلق عليه (جدري القوارض) بدلاً من ذلك».
جاء اسم «جدري القرود» من أولى الحالات الموثقة للمرض، في عام 1958، عندما حدث تفشٍ في مستعمرات من القرود التي تم الاحتفاظ بها لإجراء الأبحاث، حسبما ذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على موقعها على الإنترنت.
لكن القردة ليست ناقلة رئيسية للفيروس. بدلاً من ذلك، من المحتمل أن ينتقل المرض في السناجب أو الجرذان أو أي قوارض أخرى.
 
* كيف ينتقل الفيروس؟
في المقام الأول، ينتقل الفيروس من عضة حيوان أو خدش أو ملامسة السوائل الجسدية للحيوان. ثم يمكن أن ينتشر الفيروس إلى أشخاص آخرين من خلال السعال والعطس أو أي احتكاك جسدي.
وتتشابه الآفات الناتجة عن جدري القرود مع تلك الناتجة عن الإصابة بالجدري.
يقول هوبر: «لكن المرض لا ينتشر بشكل كبير بين الناس… معدل الإصابة به أقل بكثير من ذلك المرتبط بالجدري». في كثير من الحالات، لا ينقل الأشخاص الفيروس إلى أي إنسان آخر.
حتى تفشي المرض الحالي، كان الشخص المصاب بجدري القرود ينشر الفيروس بين صفر وشخص واحد في المتوسط. لذا فإن جميع حالات التفشي السابقة (حتى الآن) أحرقت نفسها بسرعة.
يقول موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت، «لا يوجد دليل، حتى الآن، على أن انتقال العدوى من شخص لآخر وحده يمكن أن يحافظ على عدوى جدري القردة بين البشر».
لا يعرف العلماء حتى الآن ما إذا كان معدل انتقال العدوى قد زاد في هذه الفاشية الحالية. إذا كان هناك انتقال محسن، فقد يكون هذا أحد أسباب انتشار المرض حالياً عبر المجتمعات في أكثر من بلد.
 
* هل يُعد الفيروس جديداً؟
الجواب هو لا. من المحتمل أن الفيروس كان يصيب الناس لعدة قرون، حتى آلاف السنين، كما تقول ريموين. لكن لفترة طويلة، غاب الأطباء عن الحالات.
يرتبط جدري القرود ارتباطاً وثيقاً بالجدري الأكثر شهرة. توضح ريموين: «لا يمكن تمييزهما سريرياً… لذلك، لعدة قرون، من المحتمل أن الأطباء يخلطون بين جدري القرود والجدري الأخرى» الأكثر شيوعاً.
هناك عدة فيروسات أخرى مرتبطة بالجدري، بما في ذلك جدري البقر وجدري الإبل. تقول ريموين: «سأكون قلقة بشأن جدري الإبل أكثر من جدري القرود».
 
* هل يمثل المرض بالفعل تهديداً متزايداً؟
تشير ريموين إلى أن الفيروس يشكل قلقاً بسيطاً حتى الآن.
في عام 2010، ذكرت ريموين وزملاؤها أن جدري القرود قد زاد بمقدار 14 ضعفاً في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ الثمانينات. ارتفع معدل الإصابة من أقل من حالة واحدة لكل 10 آلاف شخص إلى حوالي 14 حالة لكل 10 آلاف شخص.
وسبب هذا النتوء مثير للسخرية: التخلص من مرض الجدري.
في الواقع، يعمل لقاح الجدري جيداً لحماية الناس من جدري القرود – ويعد فعالاً بنسبة 85 في المائة (رغم أن لقاح الجدري لديه بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة، لأنه فيروس حي، ويمكن أن يسبب عدوى مميتة في الأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في جهاز المناعة).
ولكن بعد أن قضى العالم على الجدري، توقفت البلدان عن تطعيم الأطفال. يؤكد هوبر أنه بالنسبة لأولئك الذين تم تطعيمهم قبل سنوات، من المحتمل أن تكون الحماية قد تضاءلت بمرور الوقت.
 
* هل يمكن أن يصبح الفيروس أكثر قابلية للانتقال – ويشكل تهديداً عالمياً؟
يقول هوبر: «نعم… في كل مرة يحدث فيها تفشٍ – وكلما زاد عدد المصابين – زادت فرص تكيف جدري القرود مع الناس».
بمعنى آخر، كلما زاد الوقت الذي يقضيه الفيروس داخل البشر، كلما تمكن من التطور – يمكنه معرفة كيفية الانتشار بسرعة أكبر بين الناس.
لذلك يراقب العلماء عن كثب الفيروس والأوبئة التي تحدث – خصوصاً إذا بدا أن الفيروس يغير مسار انتقاله، كما يحدث في الفاشية الحالية.
 
 
عدد القراءات : 4530

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022