الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  بعد تحذير «التموين» من شراء المحروقات من السوق السوداء … صناعيون : المعامل الكبيرة لا تستطيع التوقف عن العمل وانتظار المشتقات النظامية  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  “اقتراح بايدن” يغير قواعد لعبة الانتخابات.. وترامب يرد سريعا  أكدت سعيها لمنع وقوعه.. واشنطن تتحدث عن هجوم صيني محتمل على تايوان  لوكاشينكو يتحدث عن حلم لم يتحقق بسبب حماته  وفاة عروسين مصريين بعد يومين من زواجهما  عندما يلوّح الحمائم بـ«الدمار الشامل».. أميركا - إيران: عودة التوتير العلَني  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  روسيا.. مئات الأقمار الاصطناعية الغربية تزود نظام كييف بالمعلومات عن القوات الروسية     

أخبار عربية ودولية

2022-07-03 16:54:45  |  الأرشيف

المقاومة تُنذر العدوّ: «وصلت الرسالة»!

أفهمت المقاومة من خلال «المهمة المطلوبة» التي نفّذتها أمس نحو المنطقة البحرية المتنازع عليها، قيادة العدو الإسرائليي ومفاوضيه، أنها جادة في تنفيذ التزامها، بمنع أي نشاط في حقل «كاريش» قبل ترسيم الحدود البحرية، غير آبهةٍ بتعزيزات جيشه التي حشدها في محيط المنطقة المتنازع عليها، وبالمؤازرة العسكرية التي لوّح «حلف شمال الأطلسي» بها، ميدانياً، خلال الأيام الفائتة.
وفيما دأب العدو الإسرائيلي، خلال الفترة التي تلت رسم المقاومة خطوطها الحمراء، على إطلاق التهديدات باتجاه لبنان، عاد اليوم إلى سياسة التحريض لزعزعة الموقف اللبناني الداخلي «الموحّد»، من خلال تحميله حزب الله مسؤولية عدم التوصل إلى حلّ لترسيم الحدود البحرية.
وقال رئيس الحكومة الانتقالية، يائير لابيد، خلال الاجتماع الأول لحكومته بعد حلّ البرلمان الإسرائيلي، إن حزب الله «يقوّض قدرة لبنان على التوصّل إلى اتفاق حول الحدود البحرية»، مضيفاً أن «إسرائيل ستواصل حماية نفسها ومواطنيها ومصالحها».
ويأتي اتهام لابيد لحزب الله، بعدما أعلنت المقاومة أمس قيام «مجموعة الشهيدين جميل سكاف ومهدي ياغي بإطلاق ثلاث مسيّرات، غير مسلّحة، ومن أحجام مختلفة، باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش للقيام بمهام استطلاعية»، مؤكدةً في بيان أن «المهمة المطلوبة قد أُنجزت، وكذلك، وصلت الرسالة».
وكان جيش العدو الإسرائيلي قد قال في بيان إنه اعترض «ثلاث طائرات مسيّرة معادية، اقتربت من المجال الجوي فوق المنطقة الاقتصادية البحرية الإسرائيلية».
وكان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، قد أعلن وقوف المقاومة خلف الدولة اللبنانية في المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية، بالتوازي مع رفضها مواصلة العدو الإسرائيلي نشاطه في المنطقة المتنازع عليها حتى التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، مؤكداً قدرة المقاومة على فرض ذلك.
وتأتي هذه التطورات عقب المحادثات التي أجراها الوسيط الأميركي، عاموس هوكشتين، مع المسؤولين الإسرائيليين حول العرض اللبناني «الموحّد» الذي يقوم على أخذ لبنان الخط 23 مع كامل حقل «قانا».
وفيما حملت السفيرة الأميركية في بيروت، دوروثي شيا، مضمون مباحثات هوكشتين للمسؤولين اللبنانيين، سعت السفارة الأميركية إلى «إشاعة أجواء إيجابية»، وفق «الأخبار»، التي نقلت عن مصادر مطّلعة على الاتصالات الجارية قولها إن شيا «حملت أجوبة مقتضبة بدا واضحاً أن الهدف منها هو اختيار ما يشيع أجواء إيجابية».
وفي وقت سابق، أفادت «الأخبار» بأن حزب الله «كرّر في الفترة القريبة الماضية، وأمام جهات لبنانية وخارجية، بأنه لا يمكنه القبول بأيّ حل على حساب حقوق لبنان، والأهم أن المقاومة لن تسمح للعدو بالمباشرة بعمليات الاستخراج من حقل كاريش قبل التوصل إلى اتفاق يضمن مباشرة لبنان العمل في المنطقة العائدة له».
ولفتت «الأخبار» إلى أن هذه التوضيحات جاءت رداً على ما تسرّب من جانب العدو الإسرائيلي بأن «تراجع لبنان عن المطالبة بالخط 29 يعني أن حقل كاريش لم يعُد منطقة متنازعاً عليها، بالتالي يحق لإسرائيل مباشرة العمل فيه».
ووفق معلومات الصحيفة، فإن سفينة الاستخراج التابعة لشركة «إنيرجيان» كانت قد تقدّمت مع سفينة أخرى نحو الخط 29، وتجاوزت إحداهما الخط بأميال قليلة، بالتوازي مع وصول بوارج حربية أميركية إلى قبالة حقل «كاريش»، ومباشرتها إجراءات لتوفير حماية للمنصة العائمة.
وترافق ذلك مع قيام سرب من طائرات تجسس بريطانية وأخرى تابعة لـ«حلف شمال الأطلسي» بمسح لكلّ المنطقة البحرية التي تلامس الحدود اللبنانية وتجاوز المياه الإقليمية لكلّ من لبنان وفلسطين المحتلة.
عدد القراءات : 3858

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022