الأخبار |
الجولاني للفصائل: مصيركم إلى أوكرانيا.. أنقرة - دمشق: استماتة أميركية لعرقلة التفاهم  موسكو: أي محاولة لاستبعادنا من الرياضة الدولية «ستفشل»  جنرال أمريكي: سندخل في حرب مع الصين خلال عامين  موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها  قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله  وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما  خلطة دواء وبنزين تزكم أنف الرقابة.. وتصريحات جمعيّة حماية المستهلك تشبه السعال المفتعل «احم نحن هنا»..؟!!  الميتافيرس والعالم الافتراضي.. بقلم: نادية عبد الرزاق  بنك يغرّم موظفيه مليون دولار عند استعمال «واتساب»  إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !     

أخبار عربية ودولية

2022-12-05 03:20:15  |  الأرشيف

المقاومة تنذر العدو: تغيير قواعد الاشتباك ممنوع

أنبأ القصف الذي نفّذته طائرات الاحتلال على قطاع غزة فجر الأحد، بأن العدو إنّما يحاول فرْض معادلة جديدة على القطاع، عنوانها منْع المقاومة من مراكمة قدراتها في أوقات الهدوء، ضمن سياسة «جزّ العشب» المعروفة. على أن المقاومة، التي تدرك أن «صواريخ الضرار» أصبحت مخطّطاً إسرائيلياً مكشوفاً، أكدت، من خلال ردّها على العدوان الأخير والرسائل التي أوصلتْها عبر الوسيط المصري، أنها لن تسمح بتغيير قواعد الاشتباك، وأن أيّ غارة على غزة سيتمّ الردّ عليها بما تُقدّره الأذرع العسكرية للفصائل مناسباً
 في الوقت الذي ردّت فيه المقاومة الفلسطينية، ليل أمس، باستهداف طائرات الاحتلال المُغيرة على قطاع غزة، تواصلت المباحثات والاتّصالات بين حركة «حماس» والوسيط المصري، من أجل منْع تدهور الأوضاع، على رغم تأكيد الحركة أنها لن تسمح للاحتلال بفرض معادلات وقواعد اشتباك جديدة. وكانت سلطات العدو أعلنت أن صاروخاً أُطلق من القطاع، سقط في منطقة فارغة قرب مستوطنة «نحال عوز» المقابِلة لمدينة غزة، وسط اتّهامات لحركة «الجهاد الإسلامي» بالمسؤولية عن عملية الإطلاق، ردّاً على اغتيال أحد قياديي «كتيبة جنين» في «سرايا القدس» قبل أيام. وشنّت الطائرات الحربية الإسرائيلية، إثر ذلك، سلسلة غارات جوّية مكثّفة استهدفت عدداً من المواقع في القطاع، أبرزها موقع القادسية غرب مدينة خان يونس، إضافة إلى أرض زراعية شرق مدينة رفح. وقال المتحدّث باسم جيش الاحتلال: «ردّاً على إطلاق الصاروخ من غزة، أغارت طائرات حربية قبل قليل على ورشة تابعة لمنظمة حماس، هي بمثابة موقع مركزي لإنتاج معظم صواريخ المنظمة في قطاع غزة، كما تعرّض نفق تابع لها في جنوب القطاع للهجوم، في إطار الإضرار بجهود تعاظمها».
وفي أثناء تنفيذ العدو ضرباته، ردّت المقاومة بإطلاق عدّة صواريخ صوب مستوطنات «الغلاف» التي دوّت فيها صافرات الإنذار، وتحديداً قرب «مستوطنة شلوميت»، فيما تحدّث جيش الاحتلال عن إطلاق صاروخَين نحو موقع «صوفا» العسكري. كذلك، أطلقت المقاومة صواريخ مضادّة للطائرات تجاه طائرات الاحتلال المُغيرة على غزة. وبثّت «كتائب القسام»، الذراع العسكري لحركة «حماس»، مشاهد من تصدّي دفاعاتها الجوّية للطيران بصواريخ أرض - جوّ وبالمضادّات الأرضية، في حين زعمت «القناة 12» العبرية أن الطائرات الإسرائيلية هاجمت الموقع الذي أُطلق منه صاروخ «سام 7» تجاهها. بالتوازي مع ذلك، علمت «الأخبار»، من مصادر «حمساوية»، أن اتّصالات ومباحثات جرت بين قيادة الحركة ومسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية، الذي نقل رسائل متبادلة بين المقاومة والاحتلال.
وبحسب المصادر، فإن المقاومة أكدت أنها لن تسمح بتغيير قواعد الاشتباك، وأن أيّ غارة على غزة سيتم التصدّي لها، وأن العدو لا يمكنه فرض معادلات جديدة وتحديد موعد التصعيد. وفي المقابل، نقل المصريون عن الإسرائيليين أن الأخيرين سيستمرّون في سياسة الردّ على أيّ صاروخ يُطلَق من القطاع، وأن الهدوء سيقابَل بالهدوء. لكن «حماس» نبّهت إلى أن تجاوز العدو الخطوط الحمراء، واستهدافه مواقع المقاومة، تحت ذرائع غير مقبولة، أمر لن ترضى به الأخيرة، التي سيكون لها ردّها المناسب عليه، محذرةً من أن محاولة حكومة الاحتلال نقْل المعركة إلى غزة، وسعي جيشها للاستعراض قبل مجيء الحكومة الجديدة سيبوءان بالفشل، في ظلّ عجزهما عن التعامل مع المقاومة في الضفة الغربية.
في الإطار نفسه، قال الناطق باسم حركة «حماس»، حازم قاسم، إن تصدّي «كتائب القسام» للعدوان الإسرائيلي يؤكد أنها «لن تسمح للاحتلال بتغيير المعادلات، وأن المقاومة ستواصل الدفاع عن شعبها في كلّ أماكن تواجده». وأشار إلى أن «العدو الصهيوني يوسّع من عدوانه على شعبنا بقصفه الغاشم على قطاع غزة، بعد جريمته بالأمس بإعدام الشهيد عمار مفلح في حوارة... هذا الإرهاب الصهيوني والسلوك النازي لن يوقفا ثورة شعبنا المتوقّدة، وسنظلّ نساند انتفاضة شعبنا في كلّ أماكن تواجده». في المقابل، وفي إطار الاستعراض أمام الجمهور الإسرائيلي، ومحاولته الخروج بصورة «إيجابية» له قبيل مغادرته منصبه، قال رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال، أفيف كوخافي : «إذا استمرّ الهدوء من جهة قطاع غزة حتى أيار المقبل، فسيكون هذان العامان أهدأ عامَين في الجنوب. حماس لا تردّ على هجماتنا ولا تفكّر حتى في الردّ، والليلة هاجمنا هدفاً مهمّاً جدّاً لهم».
 
عدد القراءات : 3703

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023