الأخبار |
بريطانيا «لا تستبعد» تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة... وروسيا تتعهّد بالرد  واشنطن تتهم الصين بإرسال «مناطيد تجسس» إلى «القارات الخمس»  ناجون يروون اللحظات الأولى للكارثة.. استنفار شعبي قابله استنفار رسمي.. التكافل والتضامن عزى المتضررين وخفف من وقع الفاجعة  المساعدات تصل تباعا على المطارات السورية.. وبغداد تدعو لتشكيل … غرفة عمليات مشتركة لفتح الحدود.. والأردن سيقدم كل ما يستطيع … العراق يطالب الحكومات بإيقاف القرارات «العقابية» بعد الزلزال  بمشاركة مسؤولين من دول صديقة … أبناء سورية في المغتربات يواصلون حملات التبرع  استنفار الأمانة السورية للتنمية لتقديم العون للمتضررين … فتح أبواب المنارات لاستقبال المتضررين وتقديم كل أنواع الإغاثة  تفسير مفاجئ من خبير أردني: السدود التي بنتها تركيا على حساب سوريا والعراق لها دور بالزلزال  زعيم كوريا الشمالية يحضر عرضا عسكريا كشف خلاله عن صواريخ باليستية عابرة للقارات  في حصيلة غير نهائية.. ارتفاع عدد الضحايا في سورية إلى أكثر من 3100 قتيل  زينب الزدجالية : الإعلام الرياضي بات مهنة من لا مهنة له  الفنانة السورية راما درويش: لم يقف أحد إلى جانبي ولم أجد السند والداعم لي ولو معنوياً  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

آدم وحواء

2020-05-17 04:31:45  |  الأرشيف

لضرورة التباعد الاجتماعي.. هل تقبلين إقامة حفل زفافك "على الضيّق"؟

رغم إلغاء الكثير من العادات المرتبطة بحفلات الزفاف جراء تسارع إيقاع الحياة، إلا أنه ما زال بعض الشباب منقسمين ما بين التخفيض من نفقات حفلات زفافهم، أو اضطرارهم لإسعاد الشريكة في "ليلة عمرها" رغبة لإرضائها، وتماشيا مع العادات المجتمعية السائدة.
لذلك دائما ما نجد الخطيبين وهما منهمكان في التحضير لحفلة زفافهما، ليكون الأجمل والأميز. ولكن هذه المرة جاء من يجبرهما على تغيير خططهما وترتيباتهما، في إطار الإجراءات الاحترازية المانعة للتجمعات، وإقامة الحفلات التي يجتمع فيها الأهل والأصدقاء والمعارف.
إلا أن أهل الخطيبيْن حافظوا على معايشتهما مشاعر الفرح، دون أن يسمحوا لفيروس كورونا الوافد بإطفاء شموعه المتّقدة، فمنهم من اكتفى بعمل فرح صغير "على الضيّق" يجمع العروس بعدد قليل من أقاربها ثم يأخذها العريس لينتقلا إلى بيتهما الجديد.
زفاف بشكله الجديد
المتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات، يشير إلى أنه وفي ظل كورونا اتجه العرسان في شتى بقاع الأرض، مضطرين وحفاظاً على صحة الجميع، إلى تغيير خطط زواجهم، في إطار الإجراءات الاحترازية التي منعت التجمعات وغيّبت اللمة التي كان يحلم بها العروسان.
بالمقابل، فضّل عرسان آخرون الانتظار إلى حين انطفاء خطر "كورونا" كي تكون ليلة زفافهم كما حلموا وخططوا لها مسبقا حتى وإن طالت لشهور، وفي خلدهم أن هذه الفترة ستبقى ذكرى خالدة بأذهانهم وسيروونها لأبنائهم مستقبلاً.
خصوصا وأن هؤلاء أيضا سيُحرمون من قضاء شهر العسل في البلاد الأخرى، نتيجة إغلاق المجالات الجوية وانتشار الوباء في كافة البلاد، ومن ثم حرمانهم من فرحة السفر والتمتع بزواجهم.
وهناك من العرسان من تطلّعوا إلى التعجيل في إجراءات زفافهم في الظرف الراهن، كفرصة لتوفير نفقات الزفاف واستبدالها بخطط مستقبلية تنفع الطرفيْن.
القرار المعقد
من الصعب على أي عروسين التنازل عن فرحتهما لتلك الليلة لا من أجلهما فقط، بل من أجل أسرهما الذين ينتظرون مشاركتهما نقطة التحول في حياتهما.
ومهما كانت الحماسة لإقامة ليلة العمر أو السفر أو ارتداء العروس فستانها الأبيض والعريس بدلته السوداء، فإن الظروف الراهنة جعلت فرحتهما تخبو. إلا أن أساليب وطرقا أخرى قد يتمكن العروسان بها من اقتناص الجائحة التي أوصدت طريقهما إلى فرحة تسجل في سجل الذكريات الجميلة التي لا تنسى.
وبتقدير الباحث العمارات، لم يعد هناك أمام العروسين إلا اختيار إقامة زفافهما دون مراسم زفاف ومعازيم كما اعتاد عليها الناس، أو الانتظار لحين مغادرة وباء كورونا العالم، ويصبح بمقدورهما الفرح كما يحلو لهما، بغض النظر عما قد ينتج عن هذا الانتظار، خاصة إن كانت العروس متمسكة بتنفيذ ما كانت تخطط له من مراسم وطقوس لحفل زواجها الذي تراه مميزا عن الآخرين، لاقتناعها بأن كورونا فترة وستمرّ مهما كانت مرارتها.
"إذا القرار يعود إلى قبول العروسين وتفهّمها لتلك المسألة المفاجئة والتي لم تكن بالحسبان يوما ما" كما يقول العمارات.
 
عدد القراءات : 7870

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023