الأخبار |
وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  الجيش الإثيوبي ينتشر في محيط سد النهضة ويتعهد بمواجهة "أي قوى" تقترب منه  تشوّش المشهد الانتخابي: القذافي عائد... وحفتر وصالح يتساومان  الجيش البريطاني نحو انتشار أوسع حول العالم  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  ملكة جمال أرمينيا السورية ميرنا بزديكيان تستعد للمشاركة “بملكة جمال العالم”  ما الذي يجري التحضير له في إدلب؟  وفاة 5 مذيعات في مصر بأقل من 10 أيام.. ما القصة؟  بعد تصنيف “دافوس” للتعليم.. مقترح لهيئة وطنية للاعتماد والتصنيف الأكاديمي  تونس.. أوامر رئاسية بإعفاء 15 ديبلوماسياً  تونس تسجن دبلوماسيين متورطين في بيع الجنسية لسوريين  من المسؤول عن ارتفاع الأسعار؟! … صناعي: بسبب الطاقة وأجور الشحن.. أكاديمي: بسبب وزارة التموين … مدير الأسعار بالتموين: السبب ارتفاع التكاليف محلياً وعالمياً  بعد أميركا والهند اليابان والصين تعلنا أنها ستفرج عن بعض احتياطيها من النفط … شكوك المستثمرين بفاعلية الإجراءات الأميركية ترفع أسعار النفط  الولايات المتحدة تحذر آبي أحمد: لا حل عسكريا للصراع في إثيوبيا  استقالة رئيسة وزراء السويد بعد 24 ساعة على تعيينها  استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية  تزوجت نفسها وأقامت زفافاً.. ثم تطلقت بعد 3 أشهر لهذا السبب الغريب!  اعتراف حكومي مبطن..!.. بقلم: حسن النابلسي     

آدم وحواء

2020-06-28 02:31:58  |  الأرشيف

ما الجنس السلبي.. وهل تمارسينه وأنتِ لا تعلمين؟

يعتقد الكثير من الأزواج أن مجرد ممارسة العلاقة الحميمية بما فيها من متع جسدية وإرضاء للطرفين، ستؤول إلى تحررهم من رغباتهم الجسدية وإشباع حواسهم والوصول لحالة الرضا والاكتفاء.
بالمقابل، قد لا يعلمون أن جزءا كبيرا من تلك الممارسات سيؤدي لنتائج عكسية وسلبية تتراكم مع التقدم بالعلاقة الزوجية مسببة مشاكل نفسية وعائلية واجتماعية مختلفة، وهو ما يطلق عليه "الجنس السلبي".
من جملة أهداف الممارسات الحميمية الزوجية كما يذكرها اختصاصي الطاقة الإيجابية والصحة النفسية والعلاقات الدكتور عادل القراعين لـ "فوشيا" هو التقدم والتطور بالحياة، سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي؛ ما يعني أن الجنس هو مجرد تجربة حياتية تتفاعل فيها طاقات المرأة والرجل جسديا ونفسيا وروحيا وصولا إلى ما يسمى الوعي الذي بدوره يدعم التقدم الإنساني في المجالات كافة.
بخلاف ما يتم تداوله تبعا للموروثات الاجتماعية الخاطئة التي تقول إن الممارسة الزوجية تعتبر جسدية تخدم الرغبات بمعظمها، فيما الحقيقة تقول إن الجنس هو المحفز الروحي للوعي الإنساني والداعم لما يحيط بالأشخاص من اكتشافات وإبداعات ملأت العالم كله.
ممارسة الجنس الإيجابي
ما يجب الانتباه إليه جيدا، هو أن الجنس يشبه تناول الطعام، والتقليل منه أو الإفراط فيه يؤدي إلى مشاكل عديدة، مع ملاحظة أن طاقة الطعام تعتبر متحركة دائما للحصول عليه، أما طاقة الجنس فهي طاقة كامنة لا تتحرك إلا عند وجود المحفزات لها أو الأجواء والظروف التي تشعل فتيل هذه الطاقة العظيمة، وفق القراعين.
والهدف من ارتباط أي شخصين برباط الزواج أو العلاقة الحميمية ليس نابعا من مشاعر الحب وحسب، إنما بالبداية يجب أن تكون العلاقة مبنية على المودة والرحمة والتفاهم عند كلا الطرفين، وأن تكون علاقة شراكة طويلة الأمد تخدم أهدافا عديدة.
ومن هنا، يأتي مبدأ ممارسة الجنس "الإيجابي والصحي" لكلا الطرفين، وليس لأحدهما على حساب الآخر؛ لأنه يصل بكليهما للفهم الواقعي والحقيقي لمشاعر الحنان والسلام والتقدم والإبداع النفسي.
أما ممارسة الجنس مع الزوج الذي لا يتصف بالإيجابية بالمجمل فسيؤدي إلى تأثيرات سلبية على نفسية الزوجة، ومن ثم فقدان الانسجام بينهما؛ ما ينعكس على توازن حياتهما، وهذا الكلام ينطبق أيضا على الزوجة التي تتصف بالسلبية بالمجمل.
ولذلك، نجد أزواجا يمارسون العلاقة الجنسية "السلبية" باستمرار نتيجة عدة عوامل، منها كما يوردها القراعين، سلبية أحد الزوجين أو كليهما، أو عدم التفاهم النفسي والروحي، وكذلك الأنانية وتفضيل رغبات طرف على حساب الطرف الآخر، أو غياب المودة والوفاق فيما بينهما.
تلك الممارسات الخاطئة، من وجهة نظر القراعين، تبدأ بتشكيل طاقات سلبية داخل كيان كل من الزوجين تتراكم على المدى الطويل مسببة أمراضا نفسية وجسدية وشيخوخة مبكرة، عدا عن انخفاض مستويات المتعة وحب الحياة وتحقيق الغايات والأهداف الفردية والعائلية.
وما يخلص إليه القراعين، الدعوة إلى ممارسة الأزواج الجنس بكل طاقاته ومشاعره الإيجابية، وهو ما سينقلهم تدريجيا للمستويات الأعلى من الاستمتاع التي بدورها ستفتح لهم أبوابا أكثر للتقدم المالي والعملي والعلمي بالحياة.
ويتساءل الاختصاصي القراعين في ختام حديثه، أنه في حال كان الأزواج يمارسون الجنس السلبي لأكثر من 30 عاما، فما حال صحتهم الجسدية والنفسية وإنجازاتهم المشتركة بالحياة؟
 
عدد القراءات : 6630

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021