الأخبار |
روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

آدم وحواء

2021-03-15 03:48:32  |  الأرشيف

اجعل عاطفتك بقربك.. بقلم: شيماء المرزوقي

الخليج
قرأت قبل فترة من الزمن كلمات حول القرارات العقلية، أو ما سمي بالقرار بعد التفكير المطول العميق، وهناك تحذيرات عديدة للابتعاد عن العاطفة عند اتخاذ قرارات مصيرية، ومن المهم أن تكون قراراتنا منطقية تتماشى مع الواقع وتتعاطى معه بشكل دقيق.
هذه كلمات عامة لا يمكن اعتمادها كمنهج حياتي تام وفي مختلف المراحل، والسبب أننا نحتاج إلى العاطفة في كثير من الجوانب؛ بل هناك مواضيع عدة وقضايا من المهم أن ننظر للجانب العاطفي الشعوري فيها، وليس العقلي المنطقي المجرد وحسب.
وهناك مواضيع وقضايا إذا تم الحكم عليها بشكل قاسٍ وموضوعي وبشكل مباشر، لا تنجح أو لا تكون قراراتنا سليمة؛ لأنها تجردت من العاطفة. الذي أريد الوصول إليه هو أن التفكير العاطفي ليس شراً، ولا هو تفكير عاصف سيؤدي إلى الانهيار كما يقال لنا بين وقت وآخر.
نسمع بعض الآباء والأمهات عندما يصرخون في وجوه أبنائهم قائلين: لا تفكر بعاطفة، أو من يقول: أبعد العاطفة، وهذا أعتقد بأنه خطأ بالغ. نحن نحتاج إلى العاطفة ونحتاج إلى أن تكون قلوبنا بقربنا، لا نريد أن نكون آلات متجردة دون إحساس أو بلا شعور. وهذا الجانب تحدث عنه العلماء وكان محل العناية والاهتمام، وحثوا على الرحمة والشعور بالآخر، وأن نحاول قدر الإمكان النظر للجوانب الأخرى، عند اتخاذ قرار قد يؤذي ويسبب ألماً وحزناً لمن هو بقربك، وهناك دراسات كثيرة عن فائدة العاطفة، وأنها في كثير من الأحيان تكون في الصدارة كموجّه ومرشد لنا في اتخاذ قراراتنا السليمة الصحيحة.
في كتاب «تعرف على دماغك»، من تأليف الدكتورة ساندرا أمودت، أستاذة علم الأعصاب، والدكتورة سام وانج، أستاذة في علم الأعصاب وعلم الحيوية الجزيئية، جاء التالي: «يفترض معظم الناس أن العواطف تتداخل مع قدراتنا على القيام باختيارات معقولة، لكن هذا ليس صحيحاً. تحدث العواطف استجابة للأحداث في العالم، وتُبقي أدمغتنا مركزة على معلومات حاسمة، مثل أذى جسدي يهددنا، أو فرصة اجتماعية تنتظرنا. تحفّزنا العواطف لتشكيل سلوكنا من أجل اكتساب ما نرغب فيه وتجنّب ما نخافه».
اجعل عاطفتك بقربك ولا تتخل عن الرحمة والشعور بالآخرين، فكر وتعمق واستحضر القلب والإحساس وكل عواطفك، وما خاب من استفتى قلبه.
 
عدد القراءات : 5059

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022