الأخبار |
طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  مخلوف يوضح أولويات خطة الإغاثة وآليات توزيع المساعدات  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  الملك الأردني عبد لله الثاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأسد.. مستعدون لتقديم ما يلزم للمساعدة في جهود الإغاثة  الخارجية: العقوبات الأمريكية تعيق أعمال الإغاثة الإنسانية في سورية  سوناك يُجري تعديلات وزارية لتحفيز الاقتصاد البريطاني  وزارة الدفاع الروسية تعلن مقتل نحو 300 جندي أوكراني وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة     

آدم وحواء

2022-09-03 03:52:40  |  الأرشيف

أي نوع من الأمهات أنت؟.. تعرفي إلى صفاتك

الأم هي الأم، وكثيراً ما صورت لنا الدراما والسينما الأم المكافحة، التي تسهر على رعاية أولادها، حتى شكلت في أذهاننا صورة نمطية للأم، كما ساعدت أغنيتا دريد لحام: "يا مو يا ست الحبايب يا مو"، وفايزة أحمد "ست الحبايب يا حبيبة"، في حصر دور الأم بالمرأة المضحية التي تكابر على أحلامها وطموحاتها وأوجاعها، في سبيل إسعاد أبنائها.
لكننا، اليوم، وسط التطور التكنولوجي الهائل الذي نعيش فيه، ورغبة الكثيرات من السيدات في أن يحققن أحلامهن ويثبتن مواهبهن ورؤاهن، والإنجازات التي يحلمن بها، تتغير طرق تربيتهن لأبنائهن، وقد يصبحن أسيرات نمط الحياة الاستهلاكي السريع الذي نعيش فيه.
ووسط ذلك كله، هناك صفات للأمهات تبقى متعلقة بهن في طرق تعاملهن وتربيتهن لأبنائهن، وهذه الصفات تتوزع على أنواع مختلفة للأمهات، فمن أنتِ، وإلى أي نوع تنتمين؟
 
 الأم المتسامحة:
هي السيدة التي تشبه أمهاتنا الأوليات، اللاتي يشعر الجميع بأنهن مصدر الثقة والآمان الوحيد لهم، بحيث يدرك أبناؤها أن والدتهم حريصة على إسعادهم، والتضحية بكل ما تملك من أجلهم.
 
الأم القوية: 
هذه السيدة تنشد الكمال في كل أمورها، وألا ترى أي خطأ من أبنائها، يخاف منها الأبناء؛ كونها شديدة الترتيب، ومنظمة المواعيد، ويعرفون أنها سد قوي يلجؤون إليه عند حاجتهم، لكنها لا تتهاون مع أي خطأ، خاصة في الدراسة. 
 
الأم الرومانسية: 
هي ذات شخصية هادئة وصبورة، لكنها حساسة وعاطفية جداً، تتوقع أن يبادلها أطفالها ما تقدمه لهم من اهتمام، لذا تشعر بالضيق إن لم تتحقق رغباتها من قبل زوجها وأبنائها.
 
الأم المراقبة: 
هي التي تبقى وراء أبنائها، لتحقيق حلمها القديم بالنجاح والعلم والثروة، وتسعى بكل طاقتها لتحقيق رغباتها من خلالهم، عبر توفير أقل احتياجاتهم، ولا تسمح أبداً بالتساهل. 
 
الأم المدافعة: 
هذه الأم مع أبنائها، سواءً كانوا على حق أو باطل، تقف وراءهم بكل ما تملك من قوة، حتى يواصلوا تحقيق مبتغاهم، وقد تظلم الآخرين أحياناً لكنها تنطلق بتصرفاتها من محبتها لأولادها، وتفضيلهم على الآخرين.
 
الأم اللطيفة: 
تحلق أرواح هذا النوع من الأمهات نحو التسامح والحب والهدوء، وتسعى لتوفير مساحة هادئة لأبنائها في المنزل، وتدعم أولادها دائماً، لكنها لا تمانع في أن تبادر بالصلح مع الجيران، في حال اشتبك الأبناء معاً، وترغب في أن يبقى كل شيء مرتباً وهادئاً حولها.
 
عدد القراءات : 4683

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023