الأخبار |
المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»  تفاصيل مصيرية.. بقلم: حسن النابلسي     

حوادث وكوارث طبيعية

2020-10-01 03:03:35  |  الأرشيف

روايات متضاربة حول الجريمة: «مجزرة عائلية» في طرطوس

الأخبار
استفاقت مدينة طرطوس، قبل أيام، على جريمة مروّعة راح ضحيّتها ثلاثُ فتيات قُتلن على يد أبيهن الذي انتحر بعد الواقعة. جريمةٌ ضجّ على إثرها الشارع السوري، فيما تضاربت الأنباء في شأن أسبابها وخلفياتها، على رغم أن وزارة الداخلية حسمت باكراً رؤيتها للجريمة، وأكّدت أن الأب هو مَن قتل عائلته ثمّ انتحر
«مشوّش ذهنياً، ربّما يكون صاحب مشاكل، لا أريد اتّهامه، الموضوع قد يخلق حساسيات عائلية، نحن الآن مفجوعون، لا وقت ولا قدرة لدينا على التفكير (...) قتل بناته، وأعتقد أنه أجهز على زوجته، لكنّها لم تفارق الحياة، وهي في المستشفى الآن، ولم تعلم بعد بموت كلّ أفراد عائلتها». هذا ما يحدّث به قريب الزوجة الراقدة في العناية المشدّدة، في تصريح إلى «الأخبار». بات جليّاً أن الزوج خطّط لإنهاء حياة أسرته بأكملها قبل أن يُقدِم على الانتحار. تؤكّد هذا السيناريو روايةُ وزارة الداخلية السورية التي حسمت، في أقلّ من 24 ساعة من التحقيق، أن الأب هو القاتل. وقال مصدر مطّلع على مسار التحقيق الجنائي لـ«الأخبار» إن «كلّ المعطيات والدلائل، حتى الآن، تشير إلى أن الأب مطاع سلامة (حماه - 1966) هو الفاعل»، إلا أنه لم يستبعد تعرّض الجاني لما سمّاه «ضغوطاً وتهديدات خارجية»، كان هو نفسه تحدّث عنها عبر حسابه على موقع «فايسبوك»، قبيل ارتكابه الجريمة، ما يفتح القضية على احتمالات واسعة بشأن الأسباب والدوافع.
بحثاً عن القاتل
وعلمت «الأخبار»، من مصادر مطلعة، أن السلطات الأمنية المعنيّة متمسّكة بفرضية «عدم وجود طرف خارجي في مكان تنفيذ الجريمة (منزل سلامة - المشروع السادس)»، ما يبدو احتمالاً راجحاً، في ظلّ المعطيات المتوفرة لدى الجهاز الذي يتولّى التحقيق، سواءً شهادات الشهود، أو حتى منشور الأب على «فايسبوك»، والذي يقول فيه: «الأصدقاء الكرام: حين تقرؤون رسالتي هذه أكون قد انتحرت وقتلت بناتي!». يتحدّث سلامة عن تفاصيل تتعلّق بتهديدات كان تلقّاها بقتل بناته وحرقهن، نتيجة تورّطه في عمل لم يذكر طبيعته، لكنه ذكر أنه تأخر عن موعد إنجازه بثلاث ساعات. ولم يُغفل سلامة ذكر أسماء مهدّديه. كما تحدّث في منشوره عن أن أخاه «متورّط مع صديقه بعملية سرقة سلاح وذخيرة خلال تطوعهما في الفيلق الخامس (فيلق في الجيش السوري)، قبل سنوات، ومن ثمّ قيام المذكورَين ببيعها إلى المسلحين في محاور القتال شمال حماه».
بُعيد الجريمة، سارعت شرطة طرطوس إلى إلقاء القبض الاحترازي على مَن وردت أسماؤهم في منشور سلامة، وعرضت صورهم مكبّلين داخل مركز الشرطة لإخضاعهم للتحقيق. «الأخبار» تواصلت، بدورها، مع النائب العام في طرطوس، القاضي محمد علي سليمان، الذي تحدّث عن المعطيات المتوفّرة لديه، قائلاً: «ثبت لدينا، حتى الآن، أن الزوج أشهر سلاحاً حربياً، من نوع بندقية آلية، بوضع الرمي السريع، وقام بتوجيه السلاح إلى ابنته وأمّها، قبل أن يقتل ابنتيه الاثنتين بالطريقة ذاتها». وفي التفاصيل، أطلق الأب، بدايةً، النار على ابنته وزوجته، فسقطت الفتاة على مقربة من أمها، التي تلقّت رصاصات هي الأخرى، فاعتقد الأب بوفاتهما، ليكمل على ابنتيه بعدهما. ويكمل النائب العام: «لم تكن إصابة الأم قاتلة، وتمّ إسعافها، وأجرينا استماعاً أوليّاً إلى إفادتها، فأكّدت لنا ما توصّلنا إليه، وأضافت أن زوجها كان متوتّراً جداً في ذلك الوقت، ويغلق هاتفه باستمرار في وجه مكالمات يتلقّاها».
لكن، ثمّة رواية أخرى تناقلتها وسائل إعلام عن مصادر وصفتها بـ«المطّلعة» على التحقيق، قالت فيها إن «الأب وعائلته تعرّضوا للقتل على يد طرف خارجي، والإثبات هو تلقّي الأب رصاصات في الظهر». لكن النائب العام يرفض، في حديثه إلى «الأخبار»، هذه الرواية، ويؤكّد أن «الطبيب الشرعي أكّد وجود طلقات في مناطق عدة من صدر الأب، خمس طلقات تحديداً، وكلها نافذة إلى الخلف، وهذا لا يعني تلقّيها من الخلف، إنما هو انتحر بوضع البندقية على صدره».
فرضيات «مؤامرة»
اختفاء منشور الأب عن «فايسبوك»، بُعيد وقوع الجريمة بساعات قليلة، أثار بدوره عاصفةً من التساؤلات عن الجهة التي تقف خلف حذفه، على رغم أن فرضية حذف الموقع الأزرق لمنشور «جرمي» تبقى راجحة. في هذا الإطار، ينفي النائب العام وجود أيّ معلومات لديه عن الجهة التي أزالت المنشور. ودفع ذلك بعض المتابعين إلى الحديث عن فرضيات أخرى، ومنها أن الرجل الذي قَتل عائلته لم يكتب المنشور من أساسه، بل إن شخصاً آخر فعل، في مسعى منه إلى «تضليل التحقيق». وإلى أن تُحسم ملابسات القضية، يبقى أن الجريمة مركّبة ومعقّدة، لم تعتَد البلاد على مثيلاتها، حيث يكون القاتل هو المقتول، وهو وليّ دم المقتولين الآخرين.
 
عدد القراءات : 3078

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021