الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

شعوب وعادات

2019-04-28 04:22:37  |  الأرشيف

أطفال الحروب… ماذا ينتظرهم؟

مرحلة الطفولة هي المرحلة التي من المفترض أن يسعد الطفل فيها بحياته حيث اللعب واللهو والابتعاد عن منغصات الحياة وعن صخب الدنيا وما فيها من مكدرات مرحلة السعادة، كما يقول عنها علماء النفس، وتتكون فيها الذكريات الجميلة، وكذلك تبنى فيها القواعد التي تقام عليها الشخصية الإنسانية، لتحديد ما سيكون عليه هذا الطفل في المستقبل، ليعيش حياته في أمن وطمأنينة واستقرار، ولذلك للطفل حقوقه، كما نصت على ذلك الشرائع السماوية والقوانين الدولية.
ويجب التعرف على الأطفال الذين تيتّموا أو انفصلوا عن أسرهم، وحمايتهم، بالإضافة إلى توفير المرافق الخاصة التي تضمن سلامتهم البدنية. كما يجب تلبية احتياجاتهم في مجال التعليم. ومن الضروري، في الوقت ذاته، اتخاذ كل التدابير الملائمة لتسهيل لمّ شمل العائلات التي انفصلت موقتاً.
إضافة إلى ذلك، تجب معاملة الأطفال المحتجزين بسبب نزاعات مسلحة معاملة إنسانية، كما ينبغي عدم تفرقتهم عن أفراد أسرتهم. وفي حال تعذر ذلك، ينبغي عزلهم عن كبار السن من الأسرى أو المحتجزين.
ويهدف القانون الدولي الإنساني إلى الحد من أثر الحرب على الأطفال. ومن المؤسف أن تكون طبيعة نزاعات اليوم نفسها تعني ضرورة إقدام اللجنة الدولية وغيرها على بذل مزيد من الجهود الحثيثة في الميدان، من أجل إنقاذ الأطفال من براثن الحرب، ومساعدتهم على بدء حياة جديدة بعد انتهاء النزاع.
ولكن السؤال؛ هل كل هذا يطبق حسب ما تنص عليه قوانين حقوق الطفل، وفي عصر الحضارة والمدنية وحقوق الإنسان؟ في ضوء ذلك كله، هناك أطفال في عالمنا هذا هم معنا، لكنهم لا يعيشون الحياة التي يستحقونها، فتكون طفولتهم شقاء وشعوراً بالخوف والهلع والأحلام المزعجة، يبحثون عن الغذاء فلا يجدونه.. أطفال محرومون من التعليم، معرضون بشكل خاص لأخطار في النزاعات المسلحة. ورغم الحماية التي يمنحها القانون الدولي للأطفال، لا يزال تجنيدهم على يد الميليشيات والجماعات المسلحة مستمراً، وغالباً ما يفصلون عن أسرهم، أو ينتزعون من بيوتهم، أو يتعرضون للقتل أو التشويه أو الاعتداء الجنسي أو أي شكل من أشكال الاستغلال.
في عالمنا العربي، حروب تنتشر في اليمن وسوريا والعراق وفلسطين حيث يتعرض فيها الأطفال، مثل البالغين، لمواقف وتجارب حياتية مخيفة وخطرة وخارجة عن سيطرتهم، قد تصيبهم شخصياً أو تصيب المحيطين بهم. فما بين جروح بليغة، وبتر أطراف، وحروق، وتشوه، وقتل، يقع الطفل في غياهب اضطرابات نفسية مختلفة، تنتج عن الصدمة التي تعرض لها، وتؤدي به إلى اضطرابات في التفكير والسلوك والعواطف، وأهم من ذلك كله عملية غسل الأدمغة لهؤلاء الأطفال.
ومن قصص هؤلاء الأطفال، قصة تحولت فيها بنات المواطن اليمني محمد عالي في نظره إلى مجرد «سلعة»، بعد أن تأزمت ظروف الأسرة المادية بسبب النزاع الدائر في البلاد. زَوَّج الأبُ اثنتين من بناته (14 سنة و13 سنة) للاستعانة بالمهر لتوفير الحاجيات الأساسية للأسرة. إن قلبه «ينزف من الداخل»، ولولا الفاقة التي تخنق الأسرة لما زوّج طفلتيه. ويخشى هذا الأب أن يضطر لتزويج طفلته الثالثة، ذات الـ12 عاماً، للأسباب ذاتها.
لذا كان لزاماً أن يستفيد أطفال الحروب من الحماية العامة، المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني، على غرار المدنيين أو المقاتلين. وينص هذا القانون أيضاً على أحكام خاصة، تقرّ بحالة الاستضعاف والاحتياجات الخاصة للأطفال في النزاعات المسلحة، ولا يزال الأطفال يخضعون للتجنيد على يد الجماعات المسلحة، وهؤلاء الأطفال ينتهي بهم الحال إلى حمل السلاح، كما يمكن استخدامهم لأداء أدوار داعمة، مثل حمل الإمدادات أو جمع المعلومات الاستخبارية، ما يعرضهم لمخاطر جمة.
ولا يخفى علينا أن الآثار النفسية هي من أشد الآثار وطأة في حياة الطفل؛ إذ تستمر معه للمستقبل. وتقول كورين أدلر، من عيادة الطب النفسي، إن كثيراً من كبار السن عاشوا في ظل ذكريات مؤلمة. وأضافت أنه في بعض الأحيان تظهر صور ذهنية، ولكن بشكل عام، فإن هذه الذكريات تخرج عادة على شكل مشاعر الحزن أو الخوف أو الرعب، كما يمكن أن ينتج عن ذلك شعور بالصداع أو إحساس بالانقباض في منطقة الصدر. وهناك أضرار نفسية كثيرة تصيب أطفال الحروب.
عدد القراءات : 10156

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022