الأخبار العاجلة
  الأخبار |
كوريا الشمالية تطلق صاروخين بالستيين جديدين باتجاه الأراضي اليابانية  لماذا يهدّد الروس العالم بالسّلاح النووي؟  تدني عدد الأطباء النفسيين يدفع “الصحة” للاستعانة بعاملين صحيين لكشف الاضطرابات!  في يوم المعلّم العالمي.. أسباب عدم احترام الطلاب للمعلمين في السنوات الأخيرة!  الجنرال الأوغندي موهوزي كينيروغابا يعرض الزواج على جورجيا ميلوني مقابل 100 بقرة  القبارصة الأتراك يمهلون الأمم المتحدة: اعترفوا بنا أو غادروا  مدير الغرفة: تم قبول 8 طلبات من أصل 13 اعتراضاً … لجنة الإشراف على انتخابات غرفة صناعة دمشق وريفها تصدر النتائج النهائية لانتخابات 2022 -2026  موسكو تستحوذ على محطة زابوريجيا النووية  وزير التربية: وحدنا الدوام بين جميع المدارس بناء على دراسة لجنة مختصة … الخطيب: كان يجب أن تجرى دراسة أعمق قبل اتخاذ القرار واقترح بدء دوام المدارس في التاسعة  افتتاح مركز للتسوية في السويداء اليوم … الجيش يقتل ويصيب أكثر من 30 انغماسيا من «االنصرة» غرب حلب  دواء سعال هندي يقتل عشرات الأطفال في دولة إفريقية  أربعة ملفات تتنافس لاستضافة مونديال 2030  موسكو وصفت القرار بغير المسبوق.. وواشنطن: منحاز ومخيب للآمال … «أوبك+» تخفض إنتاج النفط مليوني برميل يومياً  بمشاركة الأمانة السورية للتنمية وفعاليات أهلية واقتصادية.. فتح طريق عام داريا المعضمية  انحسار الاحتجاجات الإيرانية: الغرب يشدّد عقوباته  الاحتلال التركي يشعل خطوط التماس في حلب والرقة والحسكة.. ومقتل جنديين له  مرتزقة أردوغان يعشيون حالة من «البذخ» و«الترف» والأهالي غارقون في الفقر  رواتب موظّفي اليمن: قصّةُ «ابتزاز» متقادم     

شعوب وعادات

2019-05-09 01:35:33  |  الأرشيف

التشارك بإفطارات رمضان بين العائلات والأصدقاء والجيران.. هل تلاشت بالفعل؟

مع نهايات القرن الماضي كانت العادات الرمضانية عنصرًا هامًا من المنظومة الرمضانية في حياة الناس، ولها طابع خاص وحكمة تهدف إلى تقوية أواصر المحبة والتلاحم بين العائلات ولمّ شملهم.
كما كانت بعض الأُسر تقوم بتحضير الطعام للجميع ضمن جَمعة عائلية كبيرة تشمل الأقارب، ثم بشكل دوري تقوم إحدى الأُسر بردّ العزيمة في يوم من أيام شهر رمضان.
وفي بعض الأحيان، تمتد تلك العزائم لتصل إلى جيران الحي، بحسب المتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات، الذي أوضح كيف كانت تُوزّع وجبات الطعام حتى على الجيران، بحيث يصبح لدى كل أسرة "بوفيه مفتوح" من الطعام المتنوع، بغرض زيادة الوئام ما بين الأسر المتجاورة، وتوسيع قاعدة التكافل فيما بينهم، ومساعدة من ليس لديهم قدرة شرائية على شراء الطعام والوجبات الرمضانية.
عادات بدأت تتلاشى
وبالمقارنة ما بين الزمن الماضي والحاضر، بيّن العمارات مدى تأثير غزو العولمة والثورة الرقمية على حياة الناس، ومدى خلْقها نوعًا من ضيق الوقت، انعكس على تلك العادات وساهم في تقليصها وتلاشيها.
ومن جهة أخرى، أخذت بعض الأسر تتحسس من قبول أي وجبات رمضانية من الجيران، إما لعدم الحاجة لها، أو عدم التمكن من ردّها مرة أخرى، ربما لأسباب اقتصادية بحتة.
ووفق العمارات، إن الحالتيْن الاجتماعية والاقتصادية لبعض الأسر كانتا السبب الرئيس في تراجع هذه المظاهر، إلى جانب انشغال الكثيرين بشتى ظروفهم، وعدم وجود الوقت الكافي لإعداد وجبات طعام إضافية لتوزيعها على الآخرين.
ومع ذلك، تتطلب الظروف الحالية والتباعد بين الناس، الدعوة إلى إعادة تفعيل هذه العادات الرمضانية من أجل زيادة الترابط الأسري والتلاحم، وتقوية العلاقات بين الأفراد، كي تكون النفوس أكثر طمأنينة وتآلفًا، ومسح أي خلافات بين العائلات وأفراد الحي، والأهم، تصبح أجواء رمضان أكثر روحانية.
هل ممكن أن تعود تلك الأجواء؟
يقول العمارات: "وإن كان من غير الممكن أن تعود تلك العادات في ظل الظروف الصعبة للناس، وأن اختفاءها أصبح سمة عامة لدى المجتمع، ما زال كثيرون لديهم الرغبة الجياشة للإبقاء عليها، لكونها من أبهى المظاهر الجميلة التي لها أثر كبير في نفوس الكثير من الأسر، خصوصًا في شهر رمضان".
 
 
 
 
 
عدد القراءات : 9511

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022