الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

شعوب وعادات

2019-12-13 05:25:54  |  الأرشيف

العازبة.. حكم اجتماعي بالعنوسة.. وتمييز لا يخلو من المعاناة

في إحدى حفلاتها الغنائية، قطعت الفنانة المصرية أغنيتها التي تحمل عنوان الراية البيضاء، والتي تحث فيها النساء لسماع كلمة الرجال، والانصياع لأوامرهم، لتقول: “طالما نحن لا نستطيع الاستغناء عن الرجل في حياتنا، يبقى نسمع كلامه أحسن، ولا انتم شايفين ايه”، ما أثار حفيظة شريحة كبيرة من النساء اللواتي اعتبرن نصيحتها ذكورية، لتطلق العديد من الناشطات هاشتاغ “اسكتي يا شيرين” رداً على كلامها، لتعاود بعدها شيرين إثارة الجدل بتصريح آخر رداً على الهاشتاغ الذي أطلق ضدها تستغرب فيه الانزعاج من نصيحتها، مبررة أن من قمن بإطلاق هذا الهاشتاغ هن “شوية عوانس”، إذا كانت سيدة فنانة من المفترض أنها منفتحة فكرياً وثقافياً تنظر إلى النساء العازبات بهذه الطريقة، وتفكر بهذا الأسلوب، فلا عتب على السيدات الأخريات، خاصة أن الفنانين عادة هم من قادة الرأي الذين يؤثرون في المجتمع، ولهم متابعون ومعجبون من مختلف الشرائح العمرية يتأثرون بآرائهم، وهنا السؤال: هل فعلاً المرأة عدوة المرأة؟ هل هي من تقف ضد نفسها وضد حصولها على حقوقها؟.
 
غير مناسب
مصطلح عانس الذي تطلقه بعض المجتمعات على الفتاة التي تأخرت بالزواج، هو كلمة مهينة اخترعت لإجبار المرأة على الزواج من أي شخص قد يكون غير مناسب، فقط لتتخلص من هذا اللقب، ولإقناعها بأنها من دون ذلك الزوج الذي قد يكون غير مناسب على الإطلاق ستكون شخصاً ناقصاً، والتقليل من قيمتها لأنها لم تتزوج، وإطلاق هذا اللقب عليها عوضاً عن مصطلح عازبة مثلاً، عادة النظر إلى المرأة بهذه الطريقة، وإطلاق هذا اللقب عليها لا يحدث إلا في المجتمعات المتخلّفة فكرياً، الزواج هو إحدى المؤسسات الضرورية التي تبني المجتمع، ولكن لابد من الاعتراف بأهمية أي إنسان، سواء كان رجلاً أو امرأة، بغض النظر عن دخوله لهذه المؤسسة من عدمه، فقيمة الإنسان لا تتحدد بإقدامه على هذه الخطوة أو لا، بل الأمر أبعد وأهم من ذلك، فإذا أخذنا المرأة السورية مثالاً، سنرى بوضوح ما استطاعت عمله في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها، وفي ظل حرب مستمرة منذ تسع سنوات دفعت فيها النساء تحديداً أثماناً باهظة، وتعرّضن للاضطهاد، ومع ذلك استطعن تجاوز الكثير من هذه الصعوبات، وبرهنت السيدة السورية على قوتها، واستقلال شخصيتها، وقدرتها على الصمود، وحماية أسرتها، سواء بوجود الرجل أو غيابه.
 
نشر الوعي
بتول سيدة في الأربعين من عمرها تعمل ممرضة، تحدثت عن تجربتها قائلة: أنا فتاة عازبة أخرج من بيتي مع ساعات الفجر ولا أعود قبل الساعة الثامنة، والجميع يعلم معاناتنا نحن الممرضات، خاصة في فترة الحرب، والمخاطر الكبيرة التي تعرّضنا لها ككادر طبي وتمريضي، ومع ذلك لم أنقطع يوماً واحداً عن العمل على الرغم من وجود المشفى الذي أعمل به في منطقة كانت خط تماس، وتتابع: حرصت على متابعة عملي، وتربية أولاد أخي مع والدتهم بعد استشهاد أخي، واليوم أنا فخورة جداً بنفسي بعد أن أصبح الصغير فيهم في كلية التربية، وأكبرهم تخرج في الجامعة، لذلك أعتقد أن عدم زواجي لا يقلل من قيمتي، ولا من أهمية كوني إنساناً فاعلاً في المجتمع، ونحن كنساء علينا دعم بعضنا، لا المساهمة مع بعض المتخلفين بجلدنا، الباحثة التربوية لينا جروج توضح في تعليقها على هذا الموضوع أنها منذ صغرها لاحظت التمييز الواقع على الإناث، وانتفضت على بعض أشكال هذا التمييز، وما ساعدها في ذلك دعم والدها وإخوتها الشباب لها، مضيفة أيضاً: عندما دخلت مجال العمل لاحظت هذا التمييز على نطاق أوسع، ولكن التقيت بزميلة تعي هذا التمييز وتحاربه، فكنا أنا وهي داعمتين الواحدة للأخرى، لذلك أستطيع أن أقول إن الأنثى التي تستسلم لقيود المجتمع، هي من تظلم نفسها وتظلم بناتها لاحقاً، والإناث من حولها، وبالتالي تنشىء جيلاً فيه من الخلل في العلاقات ما يطال الإناث والذكور، إن الأنثى التي تعي حقوقها كفرد مستقل تنشأ حرة، وتجد من يدعمها في هذا المجتمع الذي يحمل في عاداته الاجتماعية وقوانينه الكثير من الظلم المتوارث، وتستطيع المساهمة في تغييره، لذلك من الضروري نشر الوعي لحقوق الإناث كفرد مستقل عن طريق الاستعانة بالإناث والذكور الأحرار، مختتمة مداخلتها بالتحية إلى كل امرأة واعية وجريئة لحقوقها كفرد مستقل، ولكل رجل جريء داعم لهذه الحقوق لإحداث التغيير.. وأنت سيدتي ما رأيك؟.
لينا عدرة
عدد القراءات : 7096

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021