الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

شعوب وعادات

2020-02-03 04:05:39  |  الأرشيف

المضيفون ليسوا فقط لإراحتك.. تعرفوا على مهامهم السرية!

بينما يبدو أن الغرض الظاهري من وجود المضيفين الجويين على متن الطائرات أثناء الرحلات هو الترحيب بالركاب ومساعدتهم في كثير من النواحي، فإن الحقيقة هي أن وجودهم يقترن بغرض آخر أكثر صرامة، ألا وهو فحص ومراقبة الركاب جميعهم.
وبينما يمكن ملاحظة أنهم يقفون إلى جوار باب الطائرة يوزعون الابتسامات وكلمات الترحيب المهذبة، لكنهم يقومون في الوقت ذاته بتدوين ملاحظات عن كل الركاب، سواء أكان ذلك الأمر مرتبطا بمظهرهم البدني أو بطريقة مشيهم أو بأمور أخرى.
وقال بهذا الخصوص مضيف جوي يدعى جاي روبرت إن الركاب يتصورون أننا نرحب بهم ونحييهم فقط عند دخول الطائرة، لكنهم سيندهشون من عدد التهديدات التي نتصدى لها في تلك المرحلة من عمر الرحلة الجوية، والتي كان من الممكن أن تتسبب في حدوث تأخير أو حتى إلحاق بعض الضرر بصحتهم أو بسلامتهم في الأخير.
وأشارت شرياس بي، التي سبق لها العمل كمضيفة لدى 5 شركات طيران، إلى أن دور المضيفين والمضيفات يمتد لما هو أبعد من الصورة الذهنية المأخوذة سلفا عن تلك الوظيفة، فمهمتهم تشمل أيضا مراقبة أماكن جلوس الركاب، اكتشاف أي مشاكل يواجهونها فيما يخص حملهم لحقائبهم وغير ذلك من الأشياء، كما يحددون في الخفاء هوية الركاب القادرين جسمانيا لربما يستعينون بهم في أي أمور طارئة، كما في حال حدوث بعض المشكلات الأمنية خلال الرحلات أو عند الإخلاء أثناء الطوارئ.
ونوهت أيضا مضيفة أخرى تدعى جانيس بريدجر27 عاما، إلى أنها في حال ملاحظتها وجود راكب قوي البنيان، مفتول العضلات ولائق بدنيا، فإنها تتعمد تذكر وجهه ورقم مقعده تحسبا للاحتياج إلى مساعدته، في حال حدوث ثمة شيء طارئ.
كما لفت المضيفون إلى أنهم يراقبون كذلك هؤلاء الركاب الثملين، لربما يقومون ببعض التصرفات غير المسؤولة التي قد يتضرر منها الركاب الجالسون إلى جوارهم.
وقالت كذلك ستيفاني ميكيل، من شركة خطوط ساوث ويست الجوية، إنها تتعمد مراقبة الركاب، ومن منهم يتواصل معها بالعيون ومن لا يتواصل، وأنها تميل للتحدث مع الركاب الذين لا يتواصلون معها بالعين لاكتشاف السبب وراء ذلك، فربما يكون لديهم خوف من السفر جوا، أو ربما يكون لديهم ثمة هاجس شخصي، أو يفكرون في مشكلة ما، ومن هنا يأتي دورها للتأكد من راحة جميع الركاب خلال الرحلة.
 
عدد القراءات : 7428

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022