الأخبار |
أسرار التقدم والرقي  تصعيد غير مسبوق يطول عين العرب ومنبج وعفرين وعين عيسى وتل تمر والدرباسية وعامودا وحتى مناطق «خفض التصعيد»  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  الفرق بين اللؤلؤ والمرجان.. كنوز البحار الثمينة!  لماذا لا نعزف لحناً واحداً..؟!.. بقلم: صفوان الهندي  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  فلول «القاعدة» تترقّب الخليفة: همُّ ما بعد الظواهري يشْغل الجولاني  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة  موسكو تكشف عن مخطط أمريكي خطير في سورية  باكستان: مقتل 20 شخصاً في حادث تصادم صهريج نفط وحافلة ركاب  الولايات المتّحدة تجري اختباراً لصاروخ باليستي عابر للقارات  العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»  ترامب: أميركا تركت أسلحة في أفغانستان تقدر بـ 85 مليار دولار  "هآرتس": تحقيق يكشف أن 5 أطفال من غزة قتلوا بقصف إسرائيلي بالحرب الأخيرة  ميريلا أبو شنب: الجمال يدعم المذيعة ويساهم في نجاحها وانتشارها     

شعوب وعادات

2020-08-02 03:41:21  |  الأرشيف

إلى كل أم.. كيف توفرين البهجة لأسرتك في العيد؟

الاحتفال بعيد الأضحى المبارك في حياة المرأة له الكثير من الخصوصية، فالمهم بالنسبة لها أن تجعل منه فترة للاستمتاع لا الإرهاق، فالأعياد إلى جانب معانيها الوطنية والدينية هي وقفات لابدّ من أن تمر بسعادة جميلة في الحياة، وهي لحظات مهمة للأسرة والصداقات ولقاء الأحباء، ولا توجد حياة مهما كانت موفقة لا تحتاج لمثل هذه الإجازات التي يمكن أن نقضيها في رحلات جماعية ولقاءات منزلية نسعد فيها بجمع الشمل، والاتصال بكل من نستطيع من الأقارب والأصدقاء، إنها فرصة لتجديد الحياة إذا حاولنا استغلالها بأسلوب فيه حب وذكاء، واضعين في أذهاننا ضرورة الاستمتاع أو إنهاء أي خلافات كانت تؤرق الحياة.
من الأشياء التي تسعد الأسرة تجميل البيت بالزهور أو نباتات الظل، وفي رأيي أن تجميل الحياة لا يحتاج إلى نفقات بقدر ما يحتاج إلى فن وذكاء، فحياتنا يجب أن يكون لها مذاق خاص، وأهم شيء أن نهتم بأن يمر العيد ونحن محاطون بكل من نحبهم، ولن يتحقق ذلك إلا بالجهد وبمحاولة الرضا، والسعادة تحتاج مجهوداً مثلها مثل أي عمل آخر في الحياة، فلا نكتفي بمجرد المكالمات التليفونية، إنها أسهل الطرق للتهنئة ولكنها أقلّها تأثيراً، وعلى المرأة أن تحاول بكل قدراتها أن تبذل الجهد سواء بتقديم الهدايا أو بدعوة عدد من الأهل والأقارب للاستمتاع بقضاء العيد في صحبة جميلة وبعيداً عن الإحساس بالوحدة الذي يتضاعف في المناسبات، وفي أيام الأعياد يجب أن تتذكر المرأة بعض المميزات المستبعدة تماماً المحرومة منها، لأنه لا يوجد إنسان على وجه الأرض لديه كل ما يتمناه في الحياة.
وفي اعتقادي إن الحركة المستمرة هي العلاج الأكيد للتخلص من توتر الأعصاب على أن نحاول أن ننسى كل ما يتعلق بمشكلات الماضي وأن نبعد عن أذهاننا أي مخاوف قد يأتي بها المستقبل، وبذلك نستمتع باللحظة الراهنة خير استمتاع، وخير وقت لتحقيق هذا التفكير هو ضرورة قضاء العيد بأسلوب مختلف وجديد، ومن الأشياء التي تعكس أيام العيد بموضوع هو ليس الجديد بالنسبة للأطفال، فالمرأة هنا تحاول أن تشتري ما تريده مناسباً سواء لأطفالها أو أحفادها، فهم الزهور التي تجعل الأعياد أجمل، وفي أسواقنا كل ما ترغب به المرأة، فهي مملوءة بكل ألوان المنتجات وبمختلف الأسعار مع ارتفاعها نتيجة ظروف قاهرة.
المهم هو القدرة على انتقاء الألوان الجميلة والثياب المريحة التي تسعد الصغار وتجعل لأيام العيد مظهراً مميزاً مملوءاً بالألوان الزاهية.
وكل عام وأنتم بخير.
د. رحيم هادي الشمخي 
عدد القراءات : 6802

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022