الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

تحليل وآراء

2019-06-18 04:02:28  |  الأرشيف

حال ترامب بعد الإتفاق النووي كحال من ضيعت في الصيف اللبن

يتفق اغلب المحللين السياسيين على ان خروج الرئيس الامريكي من الاتفاق النووي، لم يكن لضرورة او حاجة امريكية، بقدر مما كان تلبية لضغوط "اسرائيلية" قادها رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو واللوبي الصهيوني في امريكا،  بالاضافة لتأثير ثانوي مارسته السعودية ودولة الامارات.
مبدئيا كان الاتفاق قد حقق جميع اهداف الجهات التي وقعت عليه، بشكل او بآخر، ومن بينها امريكا، رغم كل المواقف المتهسترة لنتنياهو والمسؤولين السعوديين والاماراتيين، قبل وبعد التوقيع عليه ، حيث حاولوا بكل ما يمتلكوه من نفوذ، لإفشاله ولكن دون جدوى.
يبدو ان "الفريق باء" ، ( بنيامين نتنياهو و بولتون وبن سلمان وبن زايد )، وجد في ترشح شخصية مثل ترامب للانتخابات الامريكية، فرصة سانحة لتوجية ضربة قاضية للاتفاق، عبر ترغيب ترامب وحثه للخروج من الاتفاق، بعد ان اقنعوه، ان بامكانه ارغام ايران على التفاوض معه للوصول الى اتفاق افضل، عبر اعادة فرض الحظر عليها وتشديده، واذا لزم الامر تهديدها عسكريا، وقد لاقت هذه الدعوات اذانا صاغية لدى ترامب ، خاصة وانه يكن حقدا مرضيا لكل تراث سلفه باراك اوباما.
بالفعل خرج ترامب من الاتفاق النووي، واعاد فرض الحظر على ايران، واتخذ قرارا بتصفير صادرات النفط الايرانية، وادرج حرس الثورة الاسلامية على قائمة الارهاب، وارسال حاملة طائرات وسفن حربية وقاذافات بي 2 و1500 جندي، الى المنطقة ، واخذ يهدد ويعربد بمحو ايران من الوجود، في حال رفضت التفاوض معه،الا انه فوجيء، برفض ايراني لم يكن يتوقعه، فلا العقوبات القاسية ، ولا القوات الامريكية، ولا التهديدات التي اقتربت كثيرا من حدود التنفيذ، هزت الـ"لا" التي رفعتها القيادة الايرانية في وجهه.
ترامب يعيش اليوم وضعا حرجا جدا ، فبعد خمسة اشهر من الان ستبدأ حملات المرشحين للانتخابات الرئاسية ، فيما لا تلوح في الافق اي بادرة على استعداد ايران للتفاوض معه، رغم انه تنازل كليا عن الشروط الاثني عشر، التي وضعها وزير خارجيته مايك بومبيو، لبدء اي تفاوض مع ايران.
الورطة التي ادخل فيها "الفريق باء" ترامب كبيرة، فهو لا يستطيع الذهاب الى الانتخابات من دون اي يحقق خرقا للازمة التي صنعها بيده بالخروج من الاتفاق النووي، كما انه لا يستطيع الذهاب للانتخابات على وقع حرب كارثية مع ايران، الامر الذي يفسر طلبه شخصيا من رئيس وزراء اليابان للتوسط بينه وبين القيادة الايرانية.
رفض قائد الثورة الاسلامية سماحة اية السيد على خامنئي، الحازم والقاطع، لاي حوار، او حتى تبادل رسائل مع ترامب، خلال استقباله رئيس وزراء اليابان ، زاد من احباط ترامب احباطا، فالرفض جاء بمثابة ضربة قوية وجهت الى حظوظه في الفوز بولاية ثانية، الامر الذي انعكس على مواقف وتصريحات المسؤولين الامريكيين، التي تلت تفجيرات بحر عمان، فبالرغم من انها حملت ايران المسؤولية الا انها كررت دعواتها للحوار مع ايران.
التطرف والعنصرية والمراهقة التي يتصف بها اعضاء "الفريق باء"، هي التي رسمت لترامب صورة عن ايران ، لا وجود لها على ارض الواقع، ويبدو ان ترامب لم يستيقظ من حلمه بتركيع ايران، عبر العقوبات والتهديدات، الا بعد ان سمع كلام قائد الثورة الاسلامية لدى استقباله رئيس وزراء اليابان، وهو كلام ابطل سحر "الفريق باء" ، ونزل كالصاعقة على راس ترامب، الذي خسر الاتفاق النووي ، دون ان يتمكن من الحصول على اتفاق مثله او اسوء منه، فأصبح حاله حال من"ضيعت في الصيف اللبن".
ماجد حاتمي / العالم
 
عدد القراءات : 8988

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021