الأخبار |
افتح «السوشيال ميديا» وتفرّج.. بقلم: مارلين سلوم  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  فصل جديد من «إعصار اليمن»: ضربة ثانية لأبو ظبي ودبي  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  مهندسو إشراف لا يعرفون أماكن الأبنية التي يشرفون عليها إلا على الورق؟! … مهندسون: لا يوجد بناء ينفذ وفق الدراسة الموضوعة والفروق كبيرة وتؤثر في جودة البناء  الجيش يقضي على دواعش في البادية ويرد على اعتداءات «النصرة» في «خفض التصعيد»  المالية تلزم منشآت الإطعام ومطاعم الوجبات باستخدام تطبيق رمز التحقق الإلكتروني للفواتير … مرتيني: الآلية الجديدة لن تحمّل المنشأة أي تكاليف إضافية … مدير عام هيئة الضرائب والرسوم: يحقق العدالة الضريبية ويمنع التقدير لحجم العمل  تركيا تستعدّ لاستقبال هرتزوغ: أهلاً بالتطبيع مع إسرائيل  حضور رسمي وفني في عزاء «الآغا»  واشنطن تحشد عسكرها لدعم «الناتو» شرق أوروبا  بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية     

تحليل وآراء

2019-08-27 04:30:31  |  الأرشيف

مفتاح ماكرون في القفل النووي… هل ينجح؟.. بقلم: راجح خوري

النهار
لم يتمكن الرئيس إيمانويل ماكرون من الحصول علناً على تفويض من قمة الكبار السبعة “G 7” التي إستضافها في بياريتز، للتفاوض مع ايران على حل الأزمة المتفاقمة منذ إنسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي، وما تبع ذلك من عقوبات.
ماكرون تعمّد الإعلان أنه لم يتلقّ تفويضاً من المجموعة، رغم ان مصادر ديبلوماسية قالت إنه كلف توجيه رسالة الى طهران لتجنب التصعيد في المنطقة، ربما تجنباً لإستباق الفشل، لكن مسؤولاً فرنسياً قال إن ماكرون بصفته رئيساً للمجموعة حصل بالفعل على صلاحية إجراء مناقشات مع الإيرانيين وتوجيه رسالة إليهم على أساس المناقشات التي جرت في اجتماع بياريتز.
الرئيس دونالد ترامب كان واضحاً بقوله إنه لم يناقش هذا الأمر مع ماكرون وإن الولايات المتحدة ستقوم بمبادراتها الخاصة “لكنها لن تمنع الناس من التكلم وإذا أرادوا يمكنهم ذلك”، في حين لوّح حسن روحاني أمس بقبول الجلوس مع ترامب “إذا كان هذا لمصلحة البلاد”!
واضح ان هناك محاولة لإعطاء ماكرون فرصة لوضع المفتاح في القفل، بعدما كان ترامب قد هاجمه عشية قمة السبع، عندما قال إنه يرسل إشارات متضاربة رغم انه يقصد خيراً لكن أحد لا يتحدث نيابة عن الولايات المتحدة، وهو ما أوحى ولا يزال بأن مبادرة الحل تبقى في واشنطن ولا مانع من تمهيد فرنسي!
لكن من الواضح ان الأمور تدور الآن في نطاق الآلية الأوروبية “انيستكس” التي إنتقدتها إيران وإعتبرت أنها غير كافية لإنقاذ الاتفاق النووي، متهمة الأوروبيين بالتقاعس، وذهبت الى رفع نسبة تخصيب الأورانيوم مهددة بالخروج من الاتفاق الذي كان عقد عام ٢٠١٥! لكن وصول محمد جواد ظريف الى باريس خلال قمة السبع ومحادثاته مع الفرنسيين في كواليس المؤتمر، تمّ بعلم الاميركيين وسرت تكهنات عن رغبة إيرانية في التراجع خطوة الى الوراء، خصوصاً مع تصاعد الأزمة الاقتصادية الخانقة، وقيل إن طهران قد تكون مستعدة للتوقف عن التخصيب في مقابل تفعيل آلية “أنيستكس”، التي تحاول الإلتفاف على العقوبات عبر التبادلية الثلاثية!
ظريف يقول إنه قدم إقتراحات الى فرنسا عن كيفية تنفيذ الأوروبيين إلتزاماتهم، وإن فرنسا قدمت مقترحات في هذا الشأن، لهذا من الواضح ان القمة تركت هامش تحرك لماكرون مع ان الحل يبقى في واشنطن.
وفرص ماكرون لا يمكن ان تتجاوز ما سبق لترامب ان أعلنه من “ان المطلوب من طهران بسيط للغاية: لا أسلحة نووية ولا مزيد من زعزعة الأمن في المنطقة ومن تمويل الإرهاب ورعايته”، وهو ما يعني ضمناً محاولة صريحة لدفع طهران الى داخل حدودها!
ولعل محمد جواد ظريف يعرف أكثر من غيره أنه ليس في وسع الأوروبيين إنقاذ الاتفاق النووي بصيغته الراهنة، ومع المسالك السياسية والأمنية الإيرانية في المنطقة، وسبق له ان أعلن في شكل واضح بعد بدء العقوبات، أنه ليس في وسع أوروبا ان تفعل شيئاً، والدليل ان الحكومات الأوروبية لم تستطع إقناع شركاتها الكبرى بعدم الانسحاب من ايران هرباً من العقوبات الأميركية، لكن لا مانع من ان يجرب ماكرون فتح كوة في جدار ترامب!
عدد القراءات : 7670

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022