الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  مع استمرار الغرب بفرض الإجراءات القسرية الأحادية عليها … «الغذاء العالمي»: الوضع الإنساني في سورية في تدهور مستمر  14 ليرة تركية لكل دولار: هبوط بأكثر من 46% هذا العام  «MI6»: الصين وروسيا وإيران أضخم التهديدات التي تواجه بريطانيا  الاتحاد الأوروبي يواصل دعمه للأردن مادياً بخصوص اللاجئين السوريين  إشادات بإجراءات التسوية في الميادين وأكثر من 4 آلاف انضموا إليها  محافظ الريف لمدير مؤسسة المياه: «بدنا نشرب» ويطالب مدير الكهرباء بـ«عدالة التقنين» … جمران: نعمل على حل مشكلة النقل وستفاجؤون خلال الفترة القادمة بأن صاحب السرفيس هو من يبحث عن الراكب  أزمة خطيرة بين إسبانيا والمغرب.. إلى أين ستصل؟  مطالبات عاجلة لتبني الأبحاث العلمية في الجامعات.. و”التعليم العالي” تحيلها لـ”الصناعة”  لغة الحرب والمناورات.. بقلم: مفتاح شعيب  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد     

تحليل وآراء

2019-11-04 04:13:19  |  الأرشيف

دكان.. وبستان!.. بقلم: يسرى ديب

تشرين
كلما جاء لمساعدة أسرته في قطاف الزيتون، تذكر مواضيع التعبير التي كان يسطرها حين كان في مرحلة الدراسة الابتدائية. كان يكتب كما يعتقد أن المعلم يريد، وحسبما كان يشعر وهو يرافق أسرته في القطاف، من دون أن يضطر للعمل المتواصل منذ ساعات الصباح الأولى، وتحت أشعة الشمس، أو المطر المفاجئ، وبين غبار الأشجار، كان يتذكر موعد الشاي ووجبة الغداء تحت الشجرة، فلا يرى من المشهد سوى ضحكات سعادة عابرة. لكنه اليوم صار مطلوباً لعمل حقيقي يجعله في نهاية النهار محتاراً في تحديد أي جزء من جسده يؤلمه أكثر, ينضم إلى حلقة الشاي تحت الشجرة، يمسك الأداة الوحيدة التي تستخدم في القطاف: «المشط البلاستيكي»، ويتذكر أن أحداً ما «اخترعها» منذ وقت قريب نسبياً ليوفر جهداً على المزارع، وكل ما عدا ذلك يتم كما كان يتم منذ عصور، ولا جديد تحت الشمس!
يتقاعس قليلاً في استئناف العمل، ينهض متثاقلاً ينفض ما علق على ثيابه من أعشاب وتراب، ويشير بذلك «المشط البلاستيكي» المخصص للقطاف بشكل دائري حوله وكأنه يمسح حقل الزيتون كله، ثم يقول وهو يحرص أن يسمعه الجميع: هذا البستان كله، تلك الأشجار، التعب كله، حبات الزيتون التي كنا نتغزل بها، إنتاج كل ذلك بالكاد يعادل ما يحصل عليه من ورث عن أبيه دكاناً صغيراً في تلك المدينة. المزارع لا يحسب أجره اليومي عادة، لكنه وخاصة في السنوات الأخيرة التي شهدت تراجعاً حاداً في توافر الأيدي العاملة، صار يلمس أن الاستعانة بعامل زراعي لتخفيف التعب، ستجعل المردود أقل بشكل يكاد يكون غير مجدٍ.
بلد زراعي؟ نعم، حتى إن وزير الزراعة أعلن مؤخراً أن نسبة مساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي ارتفعت من 17 إلى 39 في المئة، لكن في المقابل: هناك مزارع ينهكه التعب في كل العمليات الزراعية وعند جني أي محصول، سيرى بعينه كيف أن دكاناً صغيراً في «سوق الهال» حيث يصب إنتاجه كله، يوازي بستاناً من حيث الدخل، هناك يجد تاجراً مع «عدة الشغل»: أركيلة، وطاولة، وعامل خاص بصنع الشاي، ينظر إلى المحصول يعاينه بشكل يبدو فيه خبيراً، ثم يقول: الكيلو اليوم بخمسين. ولا يبقى سوى أن نعود إلى مواضيع التعبير، لعلها تسند المزارع قليلاً، وتواسيه كي يستمر في العمل، من دون ذلك سنموت جوعاً يا جماعة، خاصة في سنوات توقف فيها الكثير وبقيت الأرض لأنّ ثمة من يحييها.
عدد القراءات : 7001

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021