الأخبار |
حرب البُنى التحتية..موسكو - كييف: قنبلة «زباروجيا»  فشل مفاوضات كوسوفو وصربيا... وجولة جديدة قريباً  أنقرة تبدي استعدادها للتوسط بين كييف وموسكو مجدداً  الجزائر تطوّق حرائقها.. والحصيلة 38 قتيلاً على الأقل  الأمم المتحدة: المفاوضات لوقف الأعمال القتالية في أوكرانيا ما زالت بعيدة  دور الأهل بمواجهة صعوبات الطفل في يومه المدرسي الأول  التصويب الهادف.. بقلم: أمينة خيري  مصر تحتفي بالسوريين وأموالهم: 30 ألف سوري يستثمرون مليار دولار  أمريكا تنفي تقديم تنازلات لإيران من أجل العودة إلى الاتفاق النووي  أصوات تركية مؤيّدة: حان وقت «تصفير المشكلات»  لابيد يهاتف إردوغان: تهنئة باستئناف العلاقات الديبلوماسية  اقتتال بين إرهابيي النظام التركي في «آمنة» أردوغان المزعومة  مستبعدون جدد من الدعم الحكومي … المستفيدون من الخادمات الأجنبيات وأصحاب مكاتب استقدامهن  مقتل 4 مسلحين من «كوماندوس قسد» قرب الرقة  رانيا يوسف: أنا الأكثر ذكاء بسبب "أخطائي"  نتائج الدورة الثانية للثانوية العامة الأسبوع القادم  الصين في رسالة حادة لـ"إسرائيل": ترتكبون خطأ إذا سرتم خلف واشنطن  مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة  «الدفاع» الروسية تنفي نشرها أسلحة ثقيلة في محطة زابوريجيا النووية... وتوجّه اتهاماً إلى كييف  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم     

تحليل وآراء

2019-12-28 05:51:22  |  الأرشيف

شاشة 2019.. محلك سر.. بقلم: مارلين سلوم

تعيد قراءة عام 2019 بالأحداث الفنية، فتجد الكثير من النميمة والتفاصيل التي لا تعلي من شأن أحد ولا تترك أي بصمة تقدم في عالم الفن، باستثناء بعض المحطات الحزينة التي ودعنا فيها نجوماً، وبعض الأعمال الجيدة في التلفزيون والسينما.
وتعيد قراءة العام إعلامياً، فتجد 2019 لا يختلف كثيراً عما سبقه، وليس في الأفق ما يبشر بأي تغيير مهم يستطيع مجاراة العصر، خصوصاً بعد دخول التواصل الاجتماعي على خط الإعلام، وتمكن أشخاص لا علاقة لهم بالمهنة من التفوق على مذيعين ومقدمي برامج ونقاد، من خلال مقاطع الفيديو التي يصورونها بأنفسهم لأنفسهم، وينشرونها عبر «اليوتيوب»، يعبّرون فيها خير تعبير عن أحداث ما أو مواقف، وبكل حرية وجرأة.
تلك الحرية التي لا يمكن لسلطة أو رقابة التدخل للحد منها، أتاحت الفرصة أمام أي كان أن يقول أي شيء. هذا ال «أي شيء» يصل إلى حدود الفوضى والانفلات أحياناً، ويكون في محله فيصيب الهدف ويحقق النجاح أحياناً. ازداد عدد مشاهير «السوشيال ميديا»، وبقي الخيط الفاصل الوحيد بين قنوات وبرامج التلفزيون وقنوات وبرامج «يوتيوب» والإنترنت، هو مصداقية المصدر. أما من حيث الحيادية والموضوعية أو الانحياز لجهة دون الأخرى، فالأمر سيان، لأن غالبية القنوات التلفزيونية تابعة لجهة ما، ناطقة وفق مصالح جهة ما، والحيادية التامة شبه غائبة، فهل الوضع مختلف مع «قنوات الناس» الخاصة؟ البعض نجح في جذب المشاهدين أو المتابعين، بسلوكه خطاً مختلفاً، طارحاً أفكاراً غير تقليدية، ولا نمطية. وهو ما نحتاجه فعلياً في قنواتنا العربية، التي لم تعد تبحث عن التجديد في الأفكار والبرامج والشكل، وكأنها استسلمت وفضلت مواصلة ما تبقى لها من الرحلة ضمن نفس الإطار الموضوع لها منذ سنوات، ورضخت أمام الهجوم الشرس للناس على إنشاء قنواتهم الخاصة، وتقديم أفكارهم وبرامجهم كيفما يشاؤون، في حين أنها مازالت تملك سلاحاً قوياً في إقناع المشاهدين والتأثير فيهم.
هذا التأثير لن يدوم طويلاً إذا لم تتطور الشاشة لتقفز سنوات إلى الأمام، فتصبح على مقاس المستقبل، تشبهه، تجاريه، وتنتمي إليه بالفعل وليس فقط من خلال الحديث عنه وعن استعدادات باقي القطاعات له.
ما الذي تغير في شاشاتنا العربية خلال 2019؟ وما الذي تغير في المشهد المرئي؟ الشاشة على حالها، والبقاء عند نقطة محددة يعني تراجعاً عما هو مأمول وتخلياً عن أي تطوير فعلي. أما المشهد المرئي، فصار يضم وجوهاً جديدة، لا تحتاج إلى هوية إعلامية كي تصل إلى الناس فتجذبهم.
 
 
 
عدد القراءات : 7870

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022