الأخبار |
ما هي الدول التي تصدر أسلحة إلى حكومة أوكرانيا على خلفية التصعيد الحالي؟  تكاليف الطاقة الشمسية مرهقة.. هل يحقق صندوق “الدعم” الوفرة والجودة؟  مراجَعات أميركية للسياسة النووية: التوازن مع بكّين يُواصل اختلاله  سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  روح العصر  هاژا عدنان: أحب الأضواء والشهرة ولن أعتمد على سلاح الشكل وحده..!  التحدّي الأكبر إضفاء «الشرعية» على الوجود الأميركي  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  بوتين ورئيسي: تعاون شامل في وجه العقوبات  تدريبات عسكريّة مشتركة بين إيران وروسيّا والصّين  «النصرة» تصرف الإتاوات على استثماراتها في تركيا.. و«قسد» تنكل بمعارضيها  خبراء: الغاز إلى لبنان عبر سورية مصري ومن تجمع العريش  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  “جنون” الأسعار يغيّر النمط الاستهلاكي للسوريين.. ضغط واضح بالنفقات بعيداً عن التبذير والإسراف  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال  مالي تمنع طائرة عسكرية ألمانية من دخول مجالها الجوي  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..     

تحليل وآراء

2020-01-12 04:12:12  |  الأرشيف

سد النهضة.. فرصة أخيرة لتفادي الأزمة.. يقلم: جلال عارف

البيان
غداً «الاثنين» هو موعد الاجتماع الأخير بين الأطراف الثلاثة في قضية سد النهضة «مصر والسودان وإثيوبيا» والذي سيعقد في واشنطن لتقييم الموقف بعد أربعة اجتماعات عقدت بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، لم توفق حتى الآن في التوصل إلى التوافق المطلوب الذي ينهي أزمة سد النهضة ويحقق مصالح كل الأطراف.
البيان الذي صدر عن القاهرة بعد اللقاء الرابع قبل أيام كان واضحاً في تحديد المسؤولية عن عدم التوافق حتى الآن، قالت مصر إنها قدمت مقترحات ودراسات محددة تضمن لإثيوبيا توليد الكهرباء باستمرار وكفاءة، وتضمن في الوقت نفسه ألا تضار مصالح مصر، خاصة في أوقات الجفاف التي قد تمتد لسنوات متتابعة، والتي تتطلب إجراءات واضحة من الجانب الإثيوبي للحفاظ على قدرة السد العالي والحد من الأضرار التي تلحق بمصر.
وبالتأكيد فإن مصر لا يمكن أن تكون قد ذهبت للاجتماع الأخير «من دون نية التوصل للاتفاق» كما قال وزير المياه الإثيوبي!! فمصر هي التي بذلت كل الجهود من أجل التفاوض الذي كانت تتهرب منه إثيوبيا، وهي التي سعت من أجل مشاركة أطراف دولية محايدة في المباحثات من أجل المساعدة على حل الأزمة.
ولا شك أن الجهود سوف تستمر للتوصل للاتفاق قبل الموعد المحدد في منتصف هذا الشهر، وأن التواجد الأمريكي في المباحثات يفرض العمل على إنجاح المحادثات وتفادي تعقيد أزمة سيكون لها عواقبها الوخيمة في منطقة لا تحتاج للمزيد من الصراعات.
مصر تدير الأزمة منذ يومها الأول وهي لا تفتعل المشكلات ولا تطلب إلا حقوقها وما تقرره الشرائع والقوانين، ومصر التي تتعامل مع مياه النيل على أنها قضية حياة بالنسبة لها، تعرف في الوقت نفسه أن ما بينها وبين دول حوض النيل من أواصر الصداقة والتاريخ المشترك كفيل بحل كل المشكلات بما يحفظ مصالح الجميع.
الشيء نفسه يحدث على كل جبهات الصراعات المفتوحة التي تتصل بمصالح مصر العليا وأمنها القومي، في عهود أخرى كان الخطر الذي يتهدد مصر يأتي من حدودها الشرقية وكانت سيناء هي جبهة المواجهة الأساسية، الآن تتعدد المخاطر وتتعدد المهام التي لا تستطيع مصر أن تتوانى في القيام بها لحماية حدودها البحرية وثرواتها في البحر المتوسط من الغاز بعد أن بدأت بشائر الخير تأتي في حقولها البحرية ومعها تأتي المطامع والخلافات، ويأتي أردوغان بحماقاته التي قد تشعل حروب الغاز في شرق المتوسط.
وفي البحر الأحمر ومع بداية الاستكشافات الجديدة في مياهه والتعاقد مع أربع شركات عالمية للتنقيب عن الغاز في المياه المصرية، يزداد عبء الحماية المطلوبة، خاصة مع المخاطر التي تمثلها الأوضاع في اليمن وتواجد العصابات الإرهابية والمطامع التركية والإيرانية في مداخل البحر الأحمر والساحل الشرقي الأفريقي، وبين المتوسط والبحر الأحمر تأتي المهمة الأساسية لمصر في تأمين الملاحة في قناة السويس.
أما الجبهة الغربية المشتعلة في ليبيا الشقيقة، فموقف مصر الحاسم لا يحتمل المساومة، كما لم يحتمل المهادنة مع فصائل الإرهاب الإخواني - الداعشي التي أرادت في فترة سابقة أن تتخذ من الحدود مع ليبيا نقطة انطلاق لعملها الإرهابي داخل مصر، فكان التحرك الذي أمن الحدود وضمن الاستقرار وطهر شرق ليبيا من عصابات الإرهاب.
قدر مصر - على مدى التاريخ - أن تتحمل المسؤولية، وأن تكون على الدوام مستعدة لحماية أمنها القومي، وأن تكون مستهدفة لأن أعداءها وأعداء الأمة يدركون أنها «الجائزة الكبرى» وأن أمن المنطقة وسلامة الوطن العربي مرتبط بأمنها وسلامتها.
مصر التي سحقت الإرهاب على أرضها عرفت كيف تضربه عندما اقترب من حدودها وفي الوقت نفسه كانت تبني أسطولها الشمالي في المتوسط وأسطولها الجنوبي في البحر الأحمر، وتضيف لقدراتها العسكرية ما يضمن أمنها، لكنها لم تكن أبداً إلا داعية للسلام والاستقرار ولبناء أواصر الصداقة التي تحمي أمنها القومي وتحقق مصالح كل الشركاء.
على الجبهة الغربية تتواصل جهود مصر من أجل استقرار ليبيا ووحدة أراضيها، تدعم جيشها الوطني وترفض كل تدخل أجنبي، وتؤكد على الدوام أن الطريق للحل السياسي الذي ينهي أزمة ليبيا لا بد أن يمر بضرب عصابات الإرهاب وترك مصير ليبيا لشعبها وجيشها الوطني.
وفي أزمة سد النهضة.. لم تطلب مصر إلا احترام حقوقها والالتزام بالمواثيق وقواعد القانون الدولي، اعترفت بحق الجميع في التنمية، وفتحت الأبواب أمام تعاون يصب في مصلحة كل شركاء التاريخ والمصير على نهر النيل. أصرت على التفاوض - وما زالت - سبيلاً للوصول إلى تفاهمات تحقق مصالح كل الأطراف.
طالبت - منذ البداية - بوجود أطراف دولية مستقلة في المفاوضات لتكون قواعد القانون الدولي هي الحاكمة، ولتنهي لعبة إضاعة الوقت أو محاولات فرض الأمر الواقع التي لا يمكن أن تجدي في قضايا تمس حياة الشعوب. فلنأمل أن تنتصر الحكمة، فالمنطقة ليست في حاجة للمزيد من الأزمات!!
 
 
عدد القراءات : 7135

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022