الأخبار |
المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

تحليل وآراء

2020-03-16 03:51:40  |  الأرشيف

كورونا الأسعار!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
ليست طفرة وتمضي، إنما هو واقع حال وفيروس أصيب به من يحاول دفع الناس إلى حافة الحاجة والعوز المزمن، فما الذي يحدث؟ سؤال يطرحه يومياً كل مواطن يقف في مواجهة وباء يسمى تردي الأخلاق!!
يبدو أن كورونا ذلك الفيروس الذي انشغل به العالم، لم يصبنا في بلادنا والحمد لله حسب تصريحات المعنيين في «صحتنا»، ولكن فيروس الجشع وغياب الضمير لدى تجار وباعة استبدوا بطغيانهم في تزايد، والمشكلة أن المواطن يجابه الرياح العاتية القادمة من الأسواق وهو يقف حائراً لا يملك من أمره شيئاً، سوى التحسر على ماض ذهب ولن يعود!!
هل المشكلة هي أشخاص تاجروا بحياة الناس وحاجاتهم؟ أم المشكلة في قرارات ساندت ارتفاع حرارة الأسواق، وغليان أسعار لم تكن تخطر في البال! والمشكلة الأكبر نكران الواقع والنفي من المعنيين والقفز على آلام الناس ومعاناتهم اليومية في سبيل البقاء وتأمين أبسط متطلبات العيش إن استطاعوا إليها سبيلاً!
رفعوا أسعار الأسمدة من دون مبرر، ونسوا أن ذلك سيؤدي إلى تراجع في تنفيذ الخطة الزراعية لفلاح يعاني الندرة والقلة أساساً، ولم يكن في اعتبارهم أن ذلك الارتفاع سينعكس سلباً على تكاليف الإنتاج، وستحلق أسعار السلع الزراعية، ولن يستطيع أي مواطن القبض عليها، لأنه بطبيعة الحال كالقابض على الجمر، وهو الذي يفاجأ في كل ساعة بارتفاعات جديدة وقرارات تصيب حياته بفقر غير مسبوق!
أما حياة المواطن فصارت رهناً ببطاقة قالوا عنها «ذكية»، وبتصريحات أكثر ذكاء بأنها «سوبرمان» الحل لكل ما يعانيه الناس، متجاهلين أن البعض وبعد مرور ثلاثة أشهر لم يستطيعوا الحصول على جرة غاز واحدة، وأن سعرها في الأسواق تجاوز العشرين ألفاً، وأن طوابير الرز والسكر وما يضاف إليها من إبداعات المعنيين لم تعد لائقة بحق شعب عانى ويعاني!! وبعد ذلك هل نستطيع القول: إن بضع علاجات ستعيد تصويب سكة العوز والفقر؟! بكل صراحة أمراضنا كثرت، وحياتنا صارت رهناً بفيروسات تنتشر كما النار في الهشيم، قد تبدأ بضمير غائب وقرارات اعتباطية، وتنتهي بفقر وحاجة لا دواء لهما ولا علاج!!
 
عدد القراءات : 7172

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021