الأخبار |
الأنسنة حياة  واشنطن «تتفهم» احتواء موسكو لنفوذ أنقرة في «خفض التصعيد» … حملة أميركية روسية ضد إرهابيي «القاعدة» في إدلب  عملية عسكرية عراقية لوقف نشاط داعش قرب الحدود مع سورية  سورية دخلت الذروة الرابعة بعدد إصابات «كورونا» … مدير «المواساة» : 90 بالمئة معدل الزيادة ونسب الإشغال تقترب من مئة بالمئة  الزين: البلد معطل ونحتاج لتصحيح مسار الاقتصاد … قرارات للحكومة تضعنا بمأزق كبير!  مشروع قانون جديد للإعلام في سورية قيد النقاش من قبل الإعلاميين أنفسهم  الأردن ــ سورية: أهلاً بالانفتاح!  «طالبان» تنقّح حكومتها: ... حتى يرضى «المجتمع الدولي»  الذهب يواصل صعوده مع تراجع الدولار  روسيا تنصح «الشركاء ــ الأعداء»: اختاروا بين الحديث الفارغ أو الحوار البناء  كأس العالم تقسم عائلة كرة القدم: «الفيفا» يبحث عن الأموال  القضاء العسكري ينفذ مجموعة احكام اعد ام بحق 8 مجرمين.. ماذا فعلوا؟  الفوضى المعلوماتية.. بقلم: أحمد مصطفى  حادثة شبيهة بالأفلام.. محامٍ أمريكي يستأجر شخصاً ليقوم بقتله!  روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات نصفها من أمريكا  مصر.. عريس ذهب لشراء الأثاث فقتله التاجر قبل أيام من الزفاف  وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي     

تحليل وآراء

2020-04-08 03:33:07  |  الأرشيف

جرثومة صغيرة.. بحجم العالم!.. بقلم: طلال سلمان

هي جرثومة صغيرة صغيرة بحيث لا تراها العين، ولا يحس المصاب بوطأتها الا حين تظهر عليه اعراضها، انهاكاً وشعوراً بالضيق، واندفاعاً متكرراً إلى الحمام عله يخرجها منمكمنها ويبصقها متحرراً من مخاطرها التي لم يتحسب لها.
هي جرثومة صغيرة ولكنها اقوى من الانسان الذي تصيب، رجلاً كان ام امرأة.. والحمدلله أن اعداد المصابين من الفتية والاطفال قليلة جداً، إن لم تكن معدومة. (لكأنها أعظم انسانية من قتلة الاطفال في الحروب، اهلية كانت ام دولية).
هي جرثومة صغيرة، ولكنها بفعلها المدمر تتجاوز القنبلة الذرية، خصوصا وانها لا تعترف بالحدود بين الدول فتتوقف عندها، او بين القوميات فتحابي بعضها ضد البعض الآخر، ولا امام جنس المستهدف ذكراً كان ام انثى، وان كانت قد ضربت من الرجال اضعاف ما ضربت من النساء، متحاشية ـ حتى اللحظة ـ صبايا الورد وفتية الهوى المنشود.
هي جرثومة بلا اجنحة، لا تستخدم الطائرات وسائر وسائل النقل، لكنها تمكنت من اجتياح العالم كله، بشرقه (الصين واليابان وما حولهما) والغرب (بإسبانيا وايطاليا وسويسرا والسويد الخ) والاميركيتين (الولايات المتحدة وكندا ثم البرازيل والارجنتين وسائر الدول في ذلك الجنوب الذي يحجر عليه الرئيس الشمالي، دونالد ترامب)، ما عدا كوبا التي ترعاها روح فيديل كاسترو وشهيد الإنسانية تشي غيفارا.
العالم صغير، كما اثبت وباء كورونا في انتشار جرثومته الاسرع من الصوت في جهاته الاربع، مخترقة حدود الدول المعززة بالجيوش المدرعة والقوات المقاتلة، بالدبابات والطائرات الحربية الاسرع من الصوت، بالمدفعية التي تهدم الحدود المحصنة بالرادارات والعيون الساهرة والمناظير التي تخترق الغيم.
العالم كبير بإنسانه الذي لا يعرف الاستسلام ويقاتل من أن يعرف اكثر عن الكون واسباب الحياة والموت، واسباب الامراض وطرق الشفاء منها..
ولكن، من باب التحوط وحماية الذات: اعقلها وتوكل.
احجر نفسك لتحمي عائلتك ومحيطك والا هزمتك هذه الجرثومة التي لا تراها ولا تحب أن تراها.. ولتكن لك السلامة.
 
عدد القراءات : 6622

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021