الأخبار |
تصاعد القتل في «الهول» ولّد خوفاً شديداً لدى العراقيين المحتجزين … «الإدارة الذاتية» تؤكد أنها جزء لا يتجزّأ من سورية وتؤمن بالحوار السوري السوري  575 ألف طالب وطالبة يتوجهون إلى امتحاناتهم العامة اليوم وغداً في البلاد  رئيس البلدية: هذه الإمكانيات المتوافرة… مياه الصرف الصحي تصل إلى الأقبية السكنية والبحيرات تملأ شوارع في مدينة جرمانا  أسعد الناس.. بقلم: رشاد أبو داود  الجيش الإسرائيلي يبدأ بنشر أعداد كبيرة من قواته في باب العمود بالقدس قبيل انطلاق "مسيرة الأعلام"  ايران ترفض العملية التركية شمال سورية  مربو الدواجن في سورية أمام تحدي انخفاض الاسعار ودخول الفروج المهرب وتراجع الطلب  روسيا لا تغادر الميدان: إثبات وجود... وأكثر  روسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع القرار الأمريكي حول كوريا الشمالية  كولومبيا تلفظ «إسرائيلها»  لا انسحاب روسياً من سورية: موسكو تستعرض قوّتها... بوجه أنقرة  «تسنيم»: إيران قد تحتجز 17 سفينة يونانية في مياه الخليج  لافروف: الغرب أعلن حربا شاملة على العالم الروسي كله  الصين: ينبغي على واشنطن ألا تشعل اللهب ولا تشاهد النيران من مسافة بعيدة فيما يخص الأزمة الأوكرانية  ترامب: الروبل الروسي أصبح الآن أقوى من أي وقت مضى بسبب أسعارالنفط  زيادة متوقعة على أسعار الاتصالات في سورية بطلب من الشركات المشغلة  روسيا تُجري تجربة جديدة ناجحة لصاروخ فرط صوتيّ     

تحليل وآراء

2020-06-10 04:29:57  |  الأرشيف

أرذل العمر!.. بقلم: زياد غصن

حضرت ذات يوم جلسة "صفا" بين مجموعة من الزملاء المتقاعدين، والذين عملوا لسنوات طويلة في مؤسسات الإعلام الرسمي.
وسأسمح لنفسي اليوم بالبوح ببعض ما حملته تلك الجلسة من هموم، بالنظر إلى أن بعض هؤلاء الزملاء أصبحوا خلال السنوات التالية في ذمة الله.
في تلك الجلسة سمعت آنين صحفيين تركوا بصمات مهنية في المؤسسات التي عملوا بها، لدرجة أن أحدهم قال إنه عندما يريد اليوم مثلاً أن يحلق ذقنه فهو يستخدم رغوة صابونة عوضاً عن معجون الحلاقة، لأنه ببساطة غير قادر مادياً على شراء المعجون...!
منذ ذلك الحين، وأنا أنظر بريبة وخوف شديدين إلى ما ينتظرني عندما يحين موعد تقاعدي... وكثيراً ما يساورني الندم على هكذا مهنة اخترتها وواجهت عائلتي لأجلها.... فلا هي أنصفتني، كغيري من الزملاء، عندما أعطيناها كل الوقت والإخلاص في شبابنا، ولا نعرف إن كانت ستحفظ "كبرتنا" أم لا... مع أن المكتوب "مبين من عنوانه".
هذا الحال ينطبق تقريباً على كل المهن الفكرية تقريباً.... وعلى كل متقاعدي القطاع العام ممن عملوا بشرف وضمير، وفضلوا مصلحة مؤسساتهم على مصالحهم الخاصة، ورفضوا السير في ركب الفساد وسرقة المال العام كما فعل كثيرون.... في الإعلام وغيره.
أعرف أن هناك "فاسدين" في مواقع مختلفة من المسؤولية يقرؤون هذه المقالة، وعلى وجوههم ابتسامة صفراء، وحالهم يقول: هذا مصير من "يحمل السلم بالعرض"... فهل هذا يعني أنه على المرء أن يختار بين مصيرين لا ثالث لهما...إما تقاعداً مريحاً بعد مسيرة فساد ناجحة، أو تقاعداً متعباً بعد تاريخ مهني ووظيفي نقي؟
عندما يغيب التقاعد كصناعة أو استثمار مستقبلي، فإنه من الطبيعي أن يتحول التقاعد إلى كابوس يجثم على صدور شريحة واسعة من الناس، يبدأ بالبحث عن فرصة عمل جديدة منذ أول يوم للتقاعد... أو يجبره ذلك على الانخراط مسبقاً في ركب الفساد والفاسدين.
نعم هنا تتخلى الدولة عمن خدمها لسنوات وسنوات، وإذا كان هناك من يعتقد أن الراتب التقاعدي هو أقصى ما يمكن للدولة تقديمه، فهذا كلام ينقصه كثير من الآفق والاجتهاد.
هناك فرص كثيرة يمكن استثمارها لدعم مرحلة التقاعد، وتحويلها إلى صناعة حقيقية تؤمن عيشاً كريماً لشريحة تستحق رد الجميل. والأمر لا يتعلق فقط بتخصيص راتب شهري مناسب، وإنما أيضاً بتوفير منشآت ترفيهية وثقافية واقتصادية وخدمية كما هو الحال في دول أخرى.
ليس من الصعب تحقيق ذلك الطموح أو المشروع، فهناك محاولات عدة بذلت قبل سنوات الحرب للانتقال بمؤسسة التأمينات الاجتماعية إلى أفق جديدة من العمل والاستثمار، والأمل أن يتم تقييم تلك التجربة والبناء عليها للانطلاق نحو تأسيس صناعة جديدة...اسمها صناعة التقاعد.
 
عدد القراءات : 7391

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022