الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

تحليل وآراء

2020-06-28 02:53:22  |  الأرشيف

التهويل أخطر من الوباء.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
بدأت دول العالم تتجه رويداً رويداً إلى فتح الحدود مجدداً لإنعاش النشاط الاقتصادي الذي ظل راكداً خلال فترات الانغلاق، بالرغم من التحذيرات من موجة ثانية لوباء كورونا، والتهويل بأنها ستكون مدمرة وأكثر فتكاً بالبشرية، لا شك في أننا سنعيش مع هذا الفيروس فترة طويلة، فهذا لا يعني العودة إلى مربع الخوف والذعر، بل التعايش معه وفق الإجراءات الاحترازية ورفع وعي المجتمع والتزامه، فالعالم تنتظره تحديات كبيرة لا يمكن للفيروس أن يعطلها بل ستنتصر عليه البشرية بالوعي ومن دون انتظار لقاح.
الحديث عن موجة ثانية للوباء بدأ يصنع الحدث ويقتل بعض الشعوب رعباً أكثر من الوباء نفسه، بالرغم من تأكيد علماء الفيروسات في العالم أن هذا الفيروس لا يكون له تأثير قاتل في المصاب به إلا في حالات إصابة الشخص بأمراض مزمنة، فلماذا هذا التهويل، في وقت اقتنع الكل بضرورة التعايش مع الوباء ومقاومته؟ الأكيد أن الهلع الذي سبّبه فيروس كورونا، لم يكن سببه الوحيد هو الانتشار السريع للجائحة بين الناس، بل أسلوب تناول الحدث من قبل بعض وسائل الإعلام، التي حاولت تضخيم الحدث وإفزاع الناس، بالرغم من أن الإعلام الحقيقي هو الذي يحرص على ضخّ الخبر الصحيح والمعلومة الدقيقة في شرايين مجتمعنا.
البشرية جمعاء أمام منعطفٍ حاسم في مواجهة وباء فيروس كورونا، ومواجهة الأخبار الكاذبة وفرزها بما يضمن عدم حرق النتائج المحققة وما تحقق في شوط الحرب الأولى من محاصرة الوباء وفهم شراسته.
لا شك في أن الأوبئة صعبة وقاسية، ولكنها لا تدمر الدول ولا تلغي العقول ولا توقف الإنتاج فالمنظومة الاقتصادية بحاجة إلى مرافقة أيضاً، لإنقاذها من الركود والتعطل حتى يبقى نبض النمو خفاقاً، وإننا على ثقة بأن إرادة البقاء ستنتصر على نتائج الهجمة الفيروسية.
 
عدد القراءات : 6625

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021