الأخبار |
«الأونروا» وكيلاً للاحتلال: الغذاء مقابل نبذ للمقاومة  زعَل إسرائيلي من واشنطن: تجديد التمويل «خطيئة»  إردوغان يتحسّس عملية في إدلب: شراء الوقت... حتى الرئاسيات  طهران تردّ على وزيرة الخارجية البريطانية: التغريدات القاسية... لا تغير أحكام القانون  تصعيد إيراني على الحدود الغربية: إنهاء التمرّد «الكردي» هدفاً  موسكو: إصدار مذكرة اعتقال دولية بحق سوري آخر متورط في مقتل عسكريين روسيين عام 2015  كالعادة..السماح باستيراد الموز اللبناني لسورية  القلة والإشاعات تطارد زيوت القطن.. و”زيوت حلب” تنفي وتأمل بإنتاج كميات كبيرة  مهمتك زيادة المعلومات.. بقلم: فاطمة المزروعي  كاراكاس تتهم واشنطن بالهجوم الإلكتروني على بنك فنزويلا  الجزائر تغلق مجالها الجوّي في وجه الطائرات المغربية  حريق كبير في مبنى مستودع بضواحي موسكو  بلينكن: ندعم ليبيا موحدة ومستقرة ذات سيادة بعيدا عن أي تدخل خارجي  الشرطة العمانية توضح حقيقة ارتكاب جريمة طعن جماعية في السلطنة  الماركات المقلدة تغزو أسواقنا …و مقترح لرفع عقوبة العلامة التجارية المخالفة إلى أربع ملايين ليرة  الحجة الجديدة عند التجار … الأسعار ارتفعت بسبب أجور الشحن وليس بسبب الدولار     

تحليل وآراء

2020-10-04 03:01:17  |  الأرشيف

واقع مؤلم !.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
 مؤلم ما تسير إليه الأمور ، ومؤلم أكثر أن تبقى المطالبة بالتشدد والتشديد أكثر حيال العديد من المسائل التي تهم الصحة والحياة ، لا لشيء فقط إلا لأن البعض ممن بيده القرار ويتمتع بزمام المسؤولية لتنفيذ الواجبات يخون الوطن ،ويخون أسرته وأبناء بلده ، من خلال عدم التزامه بالتعليمات أو خرق القوانين والتعالي عليها ،أو إشاعة جو من اللامسؤولية والتفنن بكل أشكال الإهمال والفساد ..!
نستفيق كل يوم لنصادف حالة إهمال أو تسيّب ، وليست الشواهد بتلك الصعوبة ، ففي الشارع و حالات الطوابير وروتين الأعمال والخدمات في الإدارات يبدو و بوضوح تام ما وصلت إليه الأمور. فواجع وترهلات، أبطالها بعض اللامبالين والمتسبّبون بالفوضى وتوابعها سعياً لتحقيق منافع شخصية بعيداً عن أي من المعايير التي أصبحت مستهجنة في وقت بات لا يرحم ، وغابت فيه أخلاق أو عادات كانت بالأمس القريب برامج ونهجاً يتّبعها من يحملون صفات الأخلاق !
لا أحد يعرف إلى متى ستبقى حالة الفوضى واللامسؤولية عند البعض ، ففي الشارع فوضى ،وأمام مؤسسات الخدمة الرسمية حالة إهمال لا توصف ،والواقع لا يحتاج للكثير من الدلائل ،كل شي انقلبت موازينه ،حالة التقيد بإجراءات الحماية صارت وراء ظهور العباد ، حالة الفساد في تعاملات بعض المؤسسات على (سن ورمح) ،ومخالفات بالجملة بدءاً من الأغذية والأطعمة ،إلى غلاء الأسعار ، وصولاً إلى مخالفات البناء ،هذا الغول الذي تضخم كثيراً خلال الآونة الأخيرة ، وأصبح لكل طابق سعر محدد ،ومن يشكك عليه زيارة بعض المناطق القريبة من دمشق، فالأجواء ازدهرت وأينعت طوابق وأبراجاً في ريف دمشق ، والأجهزة المختصة تبارك وتغبّ بالملايين ..!
جميعنا مقصرون بحق أنفسنا وحياتنا وصحتنا . وهنا لا يسعنا إلا أن نقول : لكل داء دواء إلا الفساد والإهمال والفوضى والعبث بحقوق الآخرين ، لكن هيهات , فلا قيم ولا أخلاق ، بل لغة المال والمنفعة فقط ! وكان الله في عون العباد .
 
عدد القراءات : 4639

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021