الأخبار |
أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  ترامب: جميع الوثائق التي تم العثور عليها في منزلي لم تكن سرية  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  الصين تزيح أميركا عن عرش البحوث العلمية  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  حالات غش غريبة يشهدها السوريون في المطاعم رغم الغلاء الشديد في أسعارها  أوروبا في انتظار الكارثة: ألمانيا تخسر «أسطوريّتها»  طريق البحث عن البدائل: شرق المتوسّط ليس خياراً  سيول تردّ على تهديد شقيقة زعيم كوريا الشمالية  تعافي الكوكب آخر الهمّ... أوروبا لأفريقيا: نريد «وقوداً قذراً»  «ستارت 4» ضرورة عالمية.. بقلم: د. أيمن سمير  وظيفة في شركة أمريكية تتطلب نوماً عميقاً  بلدة أميركية تحمل اسم دولة عربية.. فما قصتها؟  تفاصيل وفاة اليوتيوبر الشهيرة لينا الهاني في حادث سير  سلطات زابوروجيه: قصف المحطة الكهروذرية سيتوقف بعد طرد جيش أوكرانيا من مارغانيتس ونيكوبول  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2020-12-13 04:54:11  |  الأرشيف

الكفاءات العربية المهاجرة.. بقلم: د. محمد أحمد عبدالرحمن

البيان
هجرة العقول تعبيرٌ صحافي، أُطلِقَ في الستينيات من القرن الماضي، على الكفاءات البشرية التي هاجرت من بريطانيا وكندا، إلى الولايات المتحدة الأميركية، وفي عصرنا الراهن، تُعد هجرة العقول من البلاد العربية مشكلةً تواجه معظم الدول العربية، فبدلاً من الاستفادة من هذه العقول والحفاظ عليها، تتركُ لتهاجر إلى الدول الغربية، التي تركز على تقديم أفضل التسهيلات للمهاجرين إليها من ذوي الكفاءات العلمية، لكسب هذه العقول والاستفادة منها.
تهاجر أغلبُ هذه العقول بسبب عوامل اجتماعية وثقافية ومادية، منها سوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في بلدانها الأصلية، وعلى الرغم من أنّ لكلّ شخص من هذه العقول المهاجرة إلى الغرب أسبابه ودوافعه الخاصة، إلا أنّ هناك عدداً من الأسباب العامة التي تتشابه في كثيرٍ من الدول العربية، ويمكن إجمالها في أنه لا تتوفر البيئة المناسبة للبحث العلمي، وفرص الإبداع في أكثر البلدان العربية، فضلاً عن ضعفِ الإنفاق على البحث العلمي، وانخفاض مستوى المعيشة، مقارنة بالرواتب في الدول المتقدمة، إذ تصل إلى أضعاف ما يتقاضاه الفرد في بلاده.
ويمكن الحدّ من ظاهرة هجرة العقول، عن طريق قيام الدول برسم سياسات اقتصادية وثقافية وسياسية واجتماعية، تجذب الكفاءات العلمية والفكرية والأدبية لخدمة بلدانهم، وأنْ تتحول فيها المجتمعات من مستهلكة إلى منتجة.
وتأتي الولايات المتحدة وأوروبا في المرتبة الأولى بين البلدان التي تجذب العقول العربية المهاجرة، بينما تأتي كندا وأستراليا ونيوزيلندا بالمرتبة الثانية، ويوجد 50 % من الأطباء، و20 % من المهندسين، و12 % من العلماء المهاجرين في أوروبا والولايات المتحدة وكندا.
وبحسب الدراسة التي نشرتها جامعة الدول العربية في عام 2018 م، على سبيل المثال، فإنّ هنالك 200 ألف خبير من المغرب، اختاروا العمل بالخارج.
تكمن الخطورة في هجرة الكفاءات للخارج، في التأثير السلبي في واقع التنمية البشرية في الوطن العربي، وفي التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وضياع الجهود والطاقات الإنتاجية، وكذلك تبديد الموارد الإنسانية، التي تمّ الإنفاق عليها في التعليم والتدريب، وتراجع الإنتاج العلمي في الدول العربية.
 
عدد القراءات : 5691

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022