الأخبار |
أسانج يستأنف قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة  واشنطن تطلق سراح ناقلة نفط أبحرت من ميناء روسي  مسؤول إيراني: الوقت لصالحنا... ولسنا مستعجلين لإحياء الاتفاق  5 قتلى و19 مصابا بزلازل في جنوب إيران  لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك  المجاعة تخيم بظلالها على اليمن.. أكثر من 19 مليون يمني يعيشون حياة قاسية  هرباً من جرائم التنظيمات الإرهابية… حركة نزوح للمدنيين من مناطق خفض التصعيد في إدلب باتجاه حلب  الضوء الأخضر من الغرب لعودة النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية  قانون الخدمة العامة على طاولة الحوار بعد عطلة العيد.. وإقبال شبابي على الوظيفة العامة؟!  ما أهمية جزيرة “الأفعى” ولماذا انسحبت روسيا منها؟  توقف شبه تام في قطاع البناء والتشييد.. وانتكاسة مستمرة في السوق العقارية  هل تسلك الدول لا إرادياً نهج «التسلط الذكوري»؟.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  اليابان تفرض نظام تقنين الكهرباء لأول مرة منذ سبع سنوات  مفاوضات الدوحة: جولة أولى بلا نتائج  الجبهات السورية على موعد مع تطورات مهمة  قبل الحوافز أصلحوا الرواتب.. أولاً  “الموديل القديم” سيّد الموقف.. ورش تصليح السيارات لها النصيب الأكبر من “أكل العسل”..!  بوتين: تحرير دونباس وتحقيق أمن روسيا هو الهدف النهائي وراء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا  الفيفا يسترجع 92 مليون دولار من أموال مسؤوليه الفاسدين  «التركي» يواصل التصعيد شمال حلب.. والقوات الروسية تكثف تحركاتها في الرقة والحسكة     

تحليل وآراء

2021-01-28 03:49:05  |  الأرشيف

لنشغل عقولنا ونتعايش مع الحياة.. بقلم: فاطمة المزروعي

البيان
تمر علينا مواقف عصيبة وشديدة التوتر، ونصطدم بأحداث الحياة المتنوعة وتقلباتها السريعة، ولا يوجد سبيل للتخلص من كل القلق، التوتر، الحزن، وغيرها، الذي ينتج عن هذه الأحداث إلا بالتفاؤل والأمل والنظر للغد ومستقبل الأيام، فلا هم يبقى ولا حزن يدوم، لذا يجب علينا إشغال عقولنا بالتفكير الإيجابي، التفكير العملي، وعدم البقاء أسرى للأفكار السوداوية أو للأحداث المؤلمة، التي مرت بنا. التفكير العملي يعني الاهتمام بواقعك الفعلي وما يحتاج إليه من تركيز وعمل، وأيضاً النظر للمستقبل والتخطيط له.
وهذه حقيقة تم ترجمتها على أرض الواقع، وكانت مثار حديث لأهل الخبرة من كبار السن، واليوم تدعمها البحوث والدراسات العلمية الحديثة، ومنها دراسة أمريكية، قام بها باحثون من جامعة نورث فلوريدا توصلت إلى أن إشغال الذاكرة، يساعد على التعايش مع أحداث الحياة السلبية، والحفاظ على النظرة الإيجابية.
وشملت الدراسة 2000 متطوع بين عمر 16 إلى 79 سنة من مختلف المستويات العلمية والثقافية، خضع خلالها المتطوعون لاختبار مستوى إشغال الذاكرة، وخلصت نتائج الدراسة إلى أن امتلاك ذاكرة تعمل بشكل قوي وكبير، يساعد على إعادة تركيز الشخص على الأمور الإيجابية.
هذه النتائج العلمية، ليست جديدة على الواقع الحياتي للناس، بل لها بعد عميق في الذاكرة الاجتماعية، وكما أسلفت توصل لها الآباء والأجداد، منذ عقود، من خلال تراكم خبراتهم في الحياة، ولطالما أوصوا بالعمل والفعالية وعدم الركون للحزن أو الاستسلام للأفكار المتشائمة.
لنشغل عقولنا بالإيجابية والتفاؤل، ونملأ عقولنا بالأمل، ونعمل لترجمة هذه القيم في روتين حياتنا اليومي. ونبتعد عن السلبية والأفكار الظلامية، التي تسبب تراجعنا وفشلنا، لتكن عقولنا مفكرة ومبتكرة مشغولة بالمعلومات المفيدة، التي تثري يومنا ومختلف أوقاتنا.
 
عدد القراءات : 5184

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022