الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  رسائل المقاومة على حدود غزة: «مرحلة الصواريخ» آتية  الكرملين: نأسف لأنّ واشنطن خصمٌ... لا شريك  تونس ..حذر «إخواني»... وتريّث غربي: محاولات استدعاء الخارج لا تفلح  الأولمبياد يُرهق اقتصاد اليابان... عجز يفوق 7 مليارات دولار  14 ساعة قطع مقابل ساعة وصل.. الكهرباء حلم بعيد المنال في حلب  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

تحليل وآراء

2021-03-06 04:43:15  |  الأرشيف

بابا الفاتيكان في العراق.. بقلم: حسن مدن

الخليج
بعض مشاكل العراق عائد إلى صراع القوى والجماعات السياسية فيه، وبعضها مصدّر إليه من خارجه. بعضها موروث من الفترة السابقة للاحتلال الأمريكي، وبعضها آتٍ من هذا الاحتلال، وما ترتب عليه من تداعيات، أبرزها هندسة النظام السياسي طائفياً؛ لذا فإن حزمة هذه المشاكل أكبر وأعقد بكثير من أن تحلها زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس إلى العراق المنكوب اليوم، وهو الذي كان منارة للتقدم والحداثة والعلم والأدب والفن.
البابا نفسه خير العالمين بهذه الحقيقة؛ لذا لم يقل إنه آتٍ لحل مشاكل العراق. قال: «أتيتكم حاجاً»، وهي رسالة بليغة لأهل العراق أنفسهم، ولسواهم من المشتبكين في قضايا البلد الداخلية؛ لا بل إنهم سبب من أسبابها.
من هذه الزاوية ترتدي الزيارة أهميتها الرمزية، ليس فقط لكونها أول زيارة يقوم بها بابا للفاتيكان للعراق، وليس فقط لأن البابا فرنسيس أصرّ على إتمامها على الرغم من كل التحديات التي من بينها تفشي وباء «كورونا»، والتفجيرات التي شهدها العراق عشية هذه الزيارة، وإنما أيضاً لأسباب أخرى أكثر أهمية، بعضها ذات طبيعة دينية ثقافية، وبعضها ذات طبيعة سياسية.
بعض التقارير الدولية، وهي تتناول حدث الزيارة البابوية للعراق، سلطت الضوء على شخص البابا فرنسيس نفسه، القريب من مدرسة «لاهوت التحرير» التي عرفتها أمريكا اللاتينية؛ القارة التي منها أتى البابا، والتي أظهرت اهتماماً غير مسبوق بقضايا الفقراء والمهمشين والمضطهدين في بلدان تلك القارة، وحمل البابا هذا التوجه معه إلى الفاتيكان، وحرص على التعبير عنه في أكثر من مناسبة، منذ أن اعتلى منصبه، مثلما أظهر حرصاً لا يقل على ألا تبقى الكنيسة أسيرة مرجعيتها الأوروبية وحدها، وأن تمدّ جسور التواصل والتفاعل لا مع المسيحيين خارج أوروبا وحدهم، وإنما مع ممثلي الديانات الأخرى.
في العراق بالذات، فإن كنائس المسيحيين بطوائفهم المختلفة: الكلدان وآشوريين والسريان وغيرهم، تعدّ من أقدم الكنائس لا في الشرق وحده؛ وإنما في العالم كله، لكن ليس خافياً ما تعرض له المسيحيون العراقيون من تهجير واستهداف، بلغا ذروتهما فترة صعود التنظيم الإرهابي «داعش»، ما اضطر كثيرين منهم لمغادرة العراق، وبالتالي حرمانه من أحد روافد تنوعه الثقافي والحضاري.
«صورة البابا وهو يتمشى في أور، هي الصورة التي يحتاج إليها العراق الآن»، يقول الكاتب العراقي علي حسين، ليس فقط دعماً لمسيحيي العراق، ودعوة لهم للبقاء، وإنما تأكيداً لفكرة التعايش والأخوة والمواطنة، وهذا ما يُظهره حرص البابا على أن يشمل برنامجه اللقاء مع شخصيات إسلامية، بينها المرجع علي السيستاني.
 
عدد القراءات : 5051

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021