الأخبار |
سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  روح العصر  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أكثر من 7 سنوات  رئيسي ضيفاً «فوق العادة» في موسكو: «التوجّه شرقاً» ليس تكتيكاً  مؤشرات على قرب خروج «الدخان الأبيض».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..  تلوّث الأوزون يكلّف آسيا خسائر محاصيل بمليارات الدولارات  العلاقة مع إيران متجذرة ونبادلها الوفاء بالوفاء.. والموقف تجاه إسرائيل لم يتغير … الشبل: الحليف الروسي قدم أقصى ما يستطيع تقديمه سواء في الحرب أم في الاقتصاد  حسابات الربح والخسارة في كازاخستان  معارضة أميركية لخطّ «شرقيّ المتوسط»: واشنطن تستميل أنقرة... بوجه موسكو  «التركي» ومرتزقته اعتدوا على ريف الحسكة … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يطرد رتل عربات للاحتلال الأميركي شمالاً  ارتفاع بأسعار الأعلاف وانخفاض بأسعار الماشية  مصر .. شاب يخترق هاتف حبيبته السابقة ويدمر حياتها  عربية تحصد المركز الثاني في مسابقة ملكة جمال العالم للمتزوجات..من هي؟  المواليد في الصين.. رقم لم يحدث منذ 42 عاما  ماذا قدمت الدراما السورية بعد 10 أعوام من الحرب؟     

تحليل وآراء

2021-03-22 03:43:26  |  الأرشيف

شلل تام يصيب “غرف التجارة”..!.. بقلم: حسن النابلسي

البعث
نعود مجدداً إلى مفارقة ارتفاع أسعار المواد والسلع مع أي ارتفاع لسعر صرف الدولار مقابل الليرة، دونما أي انخفاض عكسي لأسعارها مقابل انخفاض سعر صرف الأخير..!
ها هو سعر الصرف بدأ منذ أيام قليلة بالتراجع، ومن المتوقع حسب بعض المصادر أن يصل إلى مستواه الطبيعي خلال الأيام القادمة. ومع ذلك، لم تتراجع أسعار المواد والسلع باستثناء حالات نادرة جداً، علماً أن هذه المواد تم استيرادها وفق أسعار صرف سابقة ومستقرة نسبياً، ما يتوجب بالضرورة التراجع الفوري بالتوازي مع تراجع سعر الصرف.. لا بل أن هناك مواد لا تزال مستمرة بالارتفاع حتى اللحظة..!.
هذا المشهد يتكرر دائماً مع كل تذبذب بسعر الصرف وما يرافقه من فوضى لم تستطع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وضع حد لها، والتعاطي الجدي والصارم مع من يتاجر بقوت البلاد والعباد، أو أن كبار “المتاجرين” لديهم أساليبهم وطرقهم الخاصة تجعل المرء يعجز عن محاصرتهم..!
لابد من التنويه أن هذا الأمر لا يناط فقط بوزارة حماية المستهلك، بل باتحاد غرف التجارة المعنيٌ بالمعالجة أيضاً، خاصة لجهة إلزام كبار الموردين للمواد والسلع الأساسية بعدم التماهي غير المبرر مع تذبذبات سعر الصرف، لاسيما إن كانت قائمة على المضاربة ليس إلا، والاضطلاع بدورهم الاجتماعي في هذه المرحلة الاستثنائية التي أثبت الاتحاد من خلالها انفصاله عن مجتمعه والانتصار لمصالحه فقط..!
أخيراً.. إن الوضع المعيشي وضغوطاته لم تعد تخفى على القاصي والداني، ما يستدعي بالضرورة التحرك للمعالجة الفورية واتخاذ كل ما يلزم لتخفيف وطأته على المجتمع، فالمسؤولية مشتركة بين الحكومة وقطاع الأعمال ممثلاً باتحاد غرف التجارة الذي سرعان ما يصاب بشللٍ تام وقت الشدائد، فعلى الطرفين اجتراح الحلول العاجلة لئلا يكون القادم أسوأ..!
 
عدد القراءات : 4097

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022