الأخبار |
أسرار التقدم والرقي  تصعيد غير مسبوق يطول عين العرب ومنبج وعفرين وعين عيسى وتل تمر والدرباسية وعامودا وحتى مناطق «خفض التصعيد»  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  الفرق بين اللؤلؤ والمرجان.. كنوز البحار الثمينة!  لماذا لا نعزف لحناً واحداً..؟!.. بقلم: صفوان الهندي  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  فلول «القاعدة» تترقّب الخليفة: همُّ ما بعد الظواهري يشْغل الجولاني  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة  موسكو تكشف عن مخطط أمريكي خطير في سورية  باكستان: مقتل 20 شخصاً في حادث تصادم صهريج نفط وحافلة ركاب  الولايات المتّحدة تجري اختباراً لصاروخ باليستي عابر للقارات  العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»  ترامب: أميركا تركت أسلحة في أفغانستان تقدر بـ 85 مليار دولار  "هآرتس": تحقيق يكشف أن 5 أطفال من غزة قتلوا بقصف إسرائيلي بالحرب الأخيرة  ميريلا أبو شنب: الجمال يدعم المذيعة ويساهم في نجاحها وانتشارها     

تحليل وآراء

2021-04-04 03:26:39  |  الأرشيف

لا بديل لقناة السويس.. بقلم: محمد يوسف

لم يحدث أن أغلقت قناة السويس منذ أن أعيد افتتاحها بعد حرب 1973، وإزالة آثار العدوان بإنهاء احتلال الضفة الشرقية، وتنظيف الممر المائي من مخلفات الحرب والسفن الغارقة.
هذا ما نعرفه، فنحن نعيش ونتابع كل صغيرة وكبيرة، ولا نذكر حادثاً واحداً عطل الملاحة مثل حادث الأسبوع الماضي الذي تسببت فيه سفينة «ايفرجيفن»، وعندما نتحدث عن ما يقارب نصف قرن لا نملك غير الإشادة بمصر ورجالها، وحرصهم على أن يكون هذا الشريان الحيوي مفتوحاً لتمر عبره 12 في المئة من تجارة العالم بسلاسة ومرونة، وحتى حادث السفينة الأخير، كان تجربة خرجت منها مصر بامتياز في أقل من أسبوع وبإمكاناتها الذاتية وسواعد أبنائها وإدارة قيادتها التي أثبتت أنها قوية وثابتة خلال الأزمات.
ومع كل ذلك، وكالعادة، تخرج الأفكار المسمومة إلى العلن عندما يكون الأمر متعلقاً بدولة عربية، خاصة إذا كانت هذه الدولة هي مصر، التي يخشون من استقرارها وتقدمها، فقد انشغلت وسائل الإعلام الغربية والإسرائيلية بطرح أفكار وسيناريوهات للبدائل الممكنة للحلول مكان قناة السويس، ولم يناقشوا كيف تسحب السفينة الجانحة، ودور الدول الكبرى والمتقدمة تكنولوجياً في التعاون والوقوف إلى جانب مصر، تناسوا الواقعة واستعادوا شريط الأطماع الذي كنا نعتقد أنه قد أغلق.
صحيفة الغارديان البريطانية قالت قبل يومين «بأن الأمم المتحدة تبحث فكرة شق قناة جديدة على الحدود المصرية الإسرائيلية»، وهذه المرة الأولى التي نسمع فيها أن الأمم المتحدة تتدخل في أمور الملاحة والقنوات المائية، أما صحف إسرائيل فقد أعادت طرح قناة البحرين الإسرائيلية، الممتدة من «إيلات» في خليج العقبة وحتى حيفا أو يافا أو عسقلان أو عكا على البحر الأبيض، وهو مشروع قديم وفاشل، ووضعت أيضاً سيناريوهات لسكك حديد تغني عن القناة، تمتد من موانئ إسرائيل إلى الخليج، وزادت عليها «الجارديان» بفكرة جديدة لقناة تبدأ في جنوب العراق وتنتهي على البحر الأبيض بالقرب من ميناء إسرائيلي مروراً بسوريا.
قناة السويس لا بديل لها، والتجربة الأخيرة ستقويها ولن تضعفها، والبدائل ستكون في مصر وليس عند غيرها.
 
عدد القراءات : 4804

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022