الأخبار |
بريطانيا «لا تستبعد» تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة... وروسيا تتعهّد بالرد  واشنطن تتهم الصين بإرسال «مناطيد تجسس» إلى «القارات الخمس»  ناجون يروون اللحظات الأولى للكارثة.. استنفار شعبي قابله استنفار رسمي.. التكافل والتضامن عزى المتضررين وخفف من وقع الفاجعة  المساعدات تصل تباعا على المطارات السورية.. وبغداد تدعو لتشكيل … غرفة عمليات مشتركة لفتح الحدود.. والأردن سيقدم كل ما يستطيع … العراق يطالب الحكومات بإيقاف القرارات «العقابية» بعد الزلزال  بمشاركة مسؤولين من دول صديقة … أبناء سورية في المغتربات يواصلون حملات التبرع  استنفار الأمانة السورية للتنمية لتقديم العون للمتضررين … فتح أبواب المنارات لاستقبال المتضررين وتقديم كل أنواع الإغاثة  تفسير مفاجئ من خبير أردني: السدود التي بنتها تركيا على حساب سوريا والعراق لها دور بالزلزال  زعيم كوريا الشمالية يحضر عرضا عسكريا كشف خلاله عن صواريخ باليستية عابرة للقارات  في حصيلة غير نهائية.. ارتفاع عدد الضحايا في سورية إلى أكثر من 3100 قتيل  زينب الزدجالية : الإعلام الرياضي بات مهنة من لا مهنة له  الفنانة السورية راما درويش: لم يقف أحد إلى جانبي ولم أجد السند والداعم لي ولو معنوياً  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

تحليل وآراء

2021-04-27 22:38:56  |  الأرشيف

الغائبة الأبرز في رمضان.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
الغائبة الأبرز في رمضان هذا العام هي الكوميديا. نذرف الدموع بحاراً، فالتراجيديا ومشاهد القتل والإرهاب والعنف والجريمة طاغية في مختلف الأعمال العربية، تأتي من بعدها القصص الاجتماعية الدرامية، لتتراجع الكوميديا كثيراً، وبالكاد يبرز منها عملان أو ثلاثة. مررنا بمرحلة اتجه فيها كثير من الممثلين وصناع الدراما التلفزيونية إلى تقديم أعمال كوميدية، وكانت أشبه بالهروب من الغوص في القصص الاجتماعية الدرامية الجادة أو السياسية والتاريخية، لكن كثيراً منهم فشل ولم ينجح سوى فئة من المتميزين. هذا العام حصل العكس، حيث طغت الواقعية على المسلسلات، باستثناء القليل من المسلسلات الخفيفة مثل «فارس بلا جواز» و«أحسن أب». هناك أعمال جادة لكنها خفيفة الظل مريحة للمشاهد، مثل «خللي بالك من زيزي» و«نجيب زاهي زركش» لأنهما يقدمان دراما اجتماعية محببة، كوميدية بحكم المواقف لا «الإيفيهات» والهزل، ويشعر الجمهور بالبهجة عند مشاهدتهما. انتظرنا نجمة الكوميديا المحبوبة والموهوبة دنيا سمير غانم في النصف الثاني من رمضان، حيث شاهدنا الحملة الدعائية لمسلسلها «عالم موازي» والذي لا يتعدى ال ١٥ حلقة، لكنها للأسف خرجت من السباق بسبب إصابتها ووالدتها دلال عبد العزيز ومخرج العمل ومنتجه هشام جمال بوباء «كورونا». التصوير توقف والمسلسل خرج من قائمة الأعمال الرمضانية، وكنا نعتبره من الأعمال التي قد تلاقي إقبالاً، لأننا نعلم أن دنيا فنانة استعراضية شاملة، وفنانة تبرع في تقديم مختلف ألوان الدراما، بجانب الغناء بصوتها الجميل. نتمنى الشفاء العاجل للنجمتين والمخرج، ونعلم أن في تصوير أي عمل درامي في أيامنا هذه مجازفة وأرقاً حيث يفترض المحافظة على التباعد وعدم التخلي عن الكمامات، بينما التمثيل يفرض العيش في «البلاتوه» وكأن الحياة طبيعية وكل ما فيها آمن.
هنا لا بد من التوقف عند ظاهرة تأخير تصوير المسلسلات ليستمر العمل فيها حتى منتصف الشهر الكريم أو أكثر. ربما كان الأمر مقبولاً قبل العامين الحالي والسابق، أي قبل انتشار الوباء والمفاجآت التي يخبئها للإنسان، لكن في هذا الوقت العصيب لا شيء مضمون وإصابة عنصر من عناصر العمل ب«كورونا» يشل حركة كل فريق العمل ويتعطل التصوير وينتشر الخوف بين المجموعة كلها من احتمال إصابة واحد على الأقل من بينهم. وتعطل العمل يعني الخروج من المنافسة الرمضانية ولا مجال للتأخير أو الانتظار. جميلة الكوميديا الراقية، نحتاج إليها كي نتنفس ونسترخي قليلاً بينما كل ما حولنا يدعو للتوتر، والقليل منها أفضل من الغرق في دوامة أفكار مكررة أو ساذجة تضحك علينا ولا تضحكنا.
 
عدد القراءات : 6075

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023