الأخبار |
ليبيا.. سطو مسلّح على 5 مراكز اقتراع واختطاف موظف  اجتماع ستوكهولم لا يُنهي التوتر .. روسيا - أوكرانيا: طبول حرب  الاتحاد الأوروبي يقدّم 31 مليون يورو لأوكرانيا «لدعمها عسكرياً»  عن الدعم وشجونه.. الارتجال لا يزال سيد الموقف.. وتحذيرات من خطورة التجارب  قرداحي: سأعلن استقالتي لـ"حلحلة الأزمة" بين لبنان والسعودية  مخاوف من "أضخم بؤرة" لأوميكرون بهذه الدولة الأوروبية  تصفية «جائرة» لمُستحقّي الدعم: هل بَقي ميسورون أصلاً؟  تعادُل سلبي في فيينا: أوراق إيرانية على طاولة الغرب  غيومٌ في أفق السلام: البوسنة والهرسك تستعيد كابوسها  اختراق هواتف الخارجية الأمريكية ببرنامج تجسس إسرائيلي  هل إدارة جو بايدن تحتضر؟.. بقلم: أسعد أبو خليل  لين برازي: الفن رسالة سامية وهادفة والموهبة هي الأساس  ثلث سكان العالم لا يعرفون الإنترنت: 3 مليارات نسمة لا يستخدمون هذه الخدمة إطلاقاً  معلومات وحقائق غريبة عن أكثر دول العالم غموضاً.. تعرفي إليها  على ذمة الوزير.. أصحاب الدخل المحدود اطمئنوا أنتم باقون تحت مظلة الدعم “وكل شي بيتصلح”  "نصيحة هامة" من الصحة العالمية بشأن أوميكرون  الضوء الأخضر الذي لا ينطفىء لهدم منازل الفلسطينيين  ترامب: نفوذ أمريكا انخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية  نساء سئمن أزواجهن السكارى ينجحن بإجبار 800 ألف هندي على التعهد بترك الكحول!     

تحليل وآراء

2021-07-10 02:48:20  |  الأرشيف

تقنين الكهرباء من جديد..!.. بقلم : وائل علي

البعث
لا يمكن الركون للتقنين الكهربائي على هذا المنوال، كما أنه لا يجوز الاحتماء بالضرورات والضرورات الخاصة جداً، كما وصفها وزير الكهرباء حرفياً لتبرير قطع الكهرباء و”تغييب” عدالة التقنين!.
فالقسوة على هذه المحافظة أو تلك بتحميلها عبء التقنين الجائر لخمس ساعات متواصلة مقابل ساعة وصل، فيما محافظات بعينها تنعم بثلاث ساعات وصل ومثلها قطع أو أقل، إلى جانب “بدعة” الخطوط الاستراتيجية التي لا يعرف التقنين لها طريقاً، وهو أمر لا يمكن تقبله، ولا يوجد تشريع أو منطق في الدنيا يعطي للمسؤول الحق بالتمييز في الحقوق والواجبات أو الاتكاء على أن الضرورات تبيح المحظورات!!.
ثم لماذا نحمّل محافظات بعينها دون غيرها عبء هكذا أداء وهكذا تفسيرات وقرارات، أقل ما يقال فيها إنها غير مدروسة وغير مدركة للعواقب التي تسبّبت بقصد أو غير قصد بتخريب مؤونة المواطنين ومجمداتهم الغذائية التي وفروها للأيام السوداء؟.
وبتقديرنا أنه لم يعد بالإمكان المضي في تقنين الكهرباء بهذا الشكل الذي لم نشهد له مثيلاً في عزّ أيام الحرب والتدمير، وصار لزاماً ابتكار حلول إسعافية سريعة لعلّ أولها الكفّ عن المبررات والأعذار، والالتفات للعمل، وفرض العدالة التقنينية على الجميع.
وثانيها إلغاء أو إعادة دراسة وتحديد الخطوط الاستراتيجية وفق ضوابط صارمة غير قابلة للاختراق، فالخط الاستراتيجي يجب أن يكون بمتناول الجميع، ولاسيما من أعطى وقدّم النفس والنفيس وحمى الدولة من الانهيار والوقوع في شباك أعتى قوى الشر في العالم وبالتالي الزوال والتلاشي!.
وثالثها تسريع الصيانات الدورية وزج المزيد من العنفات ومحطات توليد الطاقة البديلة وغير البديلة حيّز الاستثمار والخدمة، والتعجيل بعودة حقولنا الغازية والنفطية بالتعاون مع الحلفاء والأصدقاء، ما سيرفع إنتاجنا الطاقوي إلى ما يزيد عن خمسة آلاف ميغا واط ساعي، وهذا ما سيجعل من التقنين بشجونه وتداعياته في خبر كان.
 
 
 
عدد القراءات : 4113

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021