الأخبار |
الكرملين: «منظمة الأمن والتعاون» عاجزةٌ قولاً وفعلاً  إصابة نائب وزير الصناعة الإيراني في هجوم لمجهولين قرب منزله في طهران  كييف: نحو 13 ألف جندي أوكراني قتلوا في الحرب  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  مصائب قومٍ.. عودة للطب البديل والعلاج بالأعشاب للهروب من «فاتورة الطبيب».. الكثير من العطارين أكملوا تعليمهم الأكاديمي خدمة لمجالهم  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  البرازيل.. أمطار غزيرة تتسبب في مقتل شخصين وتشريد الآلاف  "واشنطن بوست": البنتاغون يخطط لتدريب الجيش الأوكراني على تنفيذ "حملات معقدة"  دبلوماسي أمريكي سابق: قواتنا هاجمت منشآت الطاقة في الدول الأخرى  «الناتو» يكثّر جبهاته: تصعيد متوازٍ ضدّ روسيا والصين     

تحليل وآراء

2021-07-23 00:28:32  |  الأرشيف

عن الفكرة وتنفيذها.. بقلم: فاطمة المزروعي

الببان
في كثير من الأحيان، يكون من الصعب علينا التقاط الفكرة، رغم وهجها وقربها والشعور بها، تظل بعيدة عن متناول أيدينا، بعيدة عن التمكن من تحويلها لواقع، أو مشروع مبدع متميز، لعل المشكلة في عدم وجود الإلهام، الافتقار إلى الواقعية.
يمكنك التخيل، لكن لا تستطيع تطبيق ما تفكر فيه على أرض الواقع، هناك انفصال بين ما نفكر فيه وبين الواقع، وبسبب هذا، تبقى الأفكار حبيسة، ويبقى الواقع بسطوته ماثلاً، لا نستطيع أن نؤثر فيه. من هنا، نصبح أمام مسؤولية التدرب على توليد الأفكار، وأيضاً على تحويلها وتنفيذها لتكون واقعاً، ما فائدة الفكرة، إن لم يكن لها صدى أو إمكانية التطبيق؟ لذا، يجب علينا التعوّد على توليد الأفكار، وفي اللحظة نفسها تطبيقها.
في بيئة العمل، قد لا تكون المشكلة في تنفيذ المبادرات والأفكار التي طُرحت، ولكن المشكلة دوماً، من الذي سينفذها ويطبقها لتكون أمام الجميع؟، فإن لم يقم بهذه المهمة صاحب الفكرة ومن قدمها، فمن الذي سيكون لديه الحماس للتجربة؟.
دائماً نسمع عن أهمية الفكرة وحيويتها، وأهمية اقتناص الأفكار، لكننا لا نسمع عن التدريب على ترجمة تلك الأفكار على أرض الواقع، لذا، من غير الصحيح القول بأن عليك أن تقدم الفكرة وحسب، فالصحيح أن تسهم في ترجمة الفكرة وتحويلها، لا أن تقدمها وينتهي دورك، لأن بعض الأفكار تكون متشعبة، وقد يتم إخراجها بصورة مشوهة وغير صحيحة، ووجود صاحب الفكرة ومن قام ببلورتها، أمر حيوي وهام، خلال مراحل تنفيذها.
عندما تقدم فكرة لمقر عملك لتسهم في زيادة المرونة والإنجاز، عليك أن تتابعها، ولا تبخل بالمشاركة مع فرق العمل التي تتولى تنفيذها، النجاح ليس في قبول الفكرة، ولا في تنفيذها وحسب، وإنما النجاح الحقيقي، أن الفكرة كانت مبدعة وحققت أهدافها، وكانت نتائجها كما فكرت، وتماماً كما توقعت.
 
عدد القراءات : 4528

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022