الأخبار |
روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2021-07-23 00:28:32  |  الأرشيف

عن الفكرة وتنفيذها.. بقلم: فاطمة المزروعي

الببان
في كثير من الأحيان، يكون من الصعب علينا التقاط الفكرة، رغم وهجها وقربها والشعور بها، تظل بعيدة عن متناول أيدينا، بعيدة عن التمكن من تحويلها لواقع، أو مشروع مبدع متميز، لعل المشكلة في عدم وجود الإلهام، الافتقار إلى الواقعية.
يمكنك التخيل، لكن لا تستطيع تطبيق ما تفكر فيه على أرض الواقع، هناك انفصال بين ما نفكر فيه وبين الواقع، وبسبب هذا، تبقى الأفكار حبيسة، ويبقى الواقع بسطوته ماثلاً، لا نستطيع أن نؤثر فيه. من هنا، نصبح أمام مسؤولية التدرب على توليد الأفكار، وأيضاً على تحويلها وتنفيذها لتكون واقعاً، ما فائدة الفكرة، إن لم يكن لها صدى أو إمكانية التطبيق؟ لذا، يجب علينا التعوّد على توليد الأفكار، وفي اللحظة نفسها تطبيقها.
في بيئة العمل، قد لا تكون المشكلة في تنفيذ المبادرات والأفكار التي طُرحت، ولكن المشكلة دوماً، من الذي سينفذها ويطبقها لتكون أمام الجميع؟، فإن لم يقم بهذه المهمة صاحب الفكرة ومن قدمها، فمن الذي سيكون لديه الحماس للتجربة؟.
دائماً نسمع عن أهمية الفكرة وحيويتها، وأهمية اقتناص الأفكار، لكننا لا نسمع عن التدريب على ترجمة تلك الأفكار على أرض الواقع، لذا، من غير الصحيح القول بأن عليك أن تقدم الفكرة وحسب، فالصحيح أن تسهم في ترجمة الفكرة وتحويلها، لا أن تقدمها وينتهي دورك، لأن بعض الأفكار تكون متشعبة، وقد يتم إخراجها بصورة مشوهة وغير صحيحة، ووجود صاحب الفكرة ومن قام ببلورتها، أمر حيوي وهام، خلال مراحل تنفيذها.
عندما تقدم فكرة لمقر عملك لتسهم في زيادة المرونة والإنجاز، عليك أن تتابعها، ولا تبخل بالمشاركة مع فرق العمل التي تتولى تنفيذها، النجاح ليس في قبول الفكرة، ولا في تنفيذها وحسب، وإنما النجاح الحقيقي، أن الفكرة كانت مبدعة وحققت أهدافها، وكانت نتائجها كما فكرت، وتماماً كما توقعت.
 
عدد القراءات : 3890

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022