الأخبار |
استشهاد رئيس بلدية النعيمة وأمين الفرقة الحزبية في البلدة برصاص مجهولين  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  للمرة الأولى منذ تسع سنوات... وزير تركي يزور مصر قريباً  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  أكثر من 990 مليار ليرة ارتفعت الصادرات السورية إلى الدول العربية … «المركزي للإحصاء»: عجز الميزان التجاري انخفض إلى 604 مليارات خلال 2020  الرئيس الفنلندي «مندهشٌ» لـ«هدوء» بوتين: لا تبدو إجراءات روسيا صارمة  تلاعب بنوعية ونكهة بعض الأصناف من الألبان والأجبان بدمشق … حماية المستهلك: 99 بالمئة من الألبان والأجبان في مدينة دمشق وريفها غير مطابقة للمواصفات السورية  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  «التنمية الإدارية» تعلن أسماء المقبولين للاشتراك في المسابقة المركزية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2021-08-13 03:28:12  |  الأرشيف

ارفع صوتك من أجل الحب.. بقلم: يوسف أبو لوز

الخليج
لا ننتبه عادة إلى الأصوات القادمة من الخارج وهي تلمس نوافذ بيوتنا برفق كما لو أنها تفعل ذلك على كثير من الحياء الذي نعرفه نحن البشر في وجوه البنات الصغيرات حين تسمع إحداهن كلمة إطراء عن جمال وجهها أو طول شعرها، فَيتَورّد وجهها خجلاً من هذا المديح، حتى لو كان عابراً.
على خجل تلمس الرياح في تشرين زجاج النافذة أو حديدها، أما لماذا تشرين، فلأنه شهر الشتاء، والمطر اسمه وفصله وتاريخه.
لا نرى الصوت، لكننا نحدده، ونعرف كينونة صاحبه أحياناً، والصوت هوية الكائن البشري، وبصمته الأيقونية الإعجازية تماماً مثل بصمة الإصبع، وبصمة العين، أما بصمة اللسان، فهي الكلمة المنطوقة أو تلك المكتوبة.
الصوت إشارة طمأنينة أيضاً، وبخاصة الصوت البشري أو الآدمي، وكاد الشاعر الأحيمر السعدي أن يطير من الفرح حين سمع صوت إنسان بعدما كان يسمع صوت ذئب، وحتى صوت الذئب، وبمجرّد أنه صوت كان مؤنساً للشاعر. انظر ماذا يقول:
 عوى الذئبُ فاستأنست بالذئب
 إذْ عوى وَصَوَّتَ إنسان فكدتُ أطيرُ
في الشتاءات؛ حيث الليل طويل، وبارد، ومعتم، يمتزج الخوف بالصوت. قطرات الماء تنقر زجاج النافذة، فيكبر الخوف داخل البيت، فهل يا تُرى أهذه نقرات المطر؟ أم نقرات لصّ، أو أياً كان في هذا الليل البارد؟ ومع كل ذلك ترافقنا الأصوات في كل مكان، وفي كل زمان، ومن الأصوات الرفيقة صوت الناي.
يُصنع الناي من أعواد القصب. تلك الآلة الموسيقية الشجرية النفخية، ودائماً، يستدعي الناي ما هو حزين وشَجيّ. إنه الصوت الذي يخرج من الناي وقد تحوّل إلى موسيقى من هواء الرئتين.
الإنسان قادر دائماً على تدوير الصوت موسيقياً من رئتيه حين ينفخ الهواء في القصبة السكرية الصفراء، وحين ينفخ الهواء أيضاً في القربة المزينة بالأحمر والأصفر والبرتقالي، كأنها ألوان الصوت.
من أكثر الأفعال دهاء للإنسان صناعته للمسدسات كاتمة الصوت، فالصوت فضيحة السلاح. إنه يكشف عن جرم ما، ويكشف عن حقيقة مادية قام بها إنسان ضد آخر، وهنا، يأتي الإنسان ليخفي الحقيقة. يخفي حقيقته، فيكمم سلاحه، ويكتم صوته، كي لا ينكشف أمره الجرمي.
في مقابل ذلك، احتفى الإنسان بالأصوات الجميلة حوله. في محيطه، وفي بيته، وفي بلاده. لقد أصغى إلى صوت المراكب في البحر، وأصغى إلى صوت القطارات، وصوت الطائرة التي تذكره بالسفر. تذكره بالثنائية الوجدانية: الإقلاع والهبوط، أو الاستقبال والوداع.
أصغى الإنسان إلى أصوات الغابة، والنهر، والينبوع والطير، والأشجار والرياح، فصنع منها موسيقى تعزف في أكثر من آلة: ثمة ما يخرج من رئتيه. ثمة ما يخرج من أصابعه. ثمة ما يخرج من عينيه، وذلك، حين يبكي عندما تبكي الكمنجة، وحين يبكي الناي.
كل كائن، وكل شيء له صوته. إنه هوية وهو إيقاع، فارفع صوتك من أجل الحب.. من أجل الحياة.
 
عدد القراءات : 4044

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022