الأخبار |
قصص قصيرة  الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيرين مفوضين وفوق العادة لفنزويلا والبرازيل لدى سورية  60 عاماً من «الحكمة النووية».. بقلم: د. أيمن سمير  بمشاركة الأمانة السورية للتنمية وفعاليات أهلية واقتصادية.. فتح طريق عام داريا المعضمية  انحسار الاحتجاجات الإيرانية: الغرب يشدّد عقوباته  الاحتلال التركي يشعل خطوط التماس في حلب والرقة والحسكة.. ومقتل جنديين له  الوجبات السريعة.. تهديد مباشر للصحة واستنزاف للجيوب وزيادة في معدلات البدانة  د.منال بزادوغ: الإعلام الرياضي العربي يفتقد للتخطيط وإن وجد فهو آني  مرتزقة أردوغان يعشيون حالة من «البذخ» و«الترف» والأهالي غارقون في الفقر  رواتب موظّفي اليمن: قصّةُ «ابتزاز» متقادم  إسرائيل تُسلّح الخليج: نحن مظلّتكم  بعد «الطمأنة»... غروسي يتوجّه إلى كييف وموسكو هذا الأسبوع  ماذا بعد تحذيرات «الأطلسي» حول «النووي الروسي»؟  اشتباك متنقّل على امتداد الضفة: لا أمان للمستوطنين  مجلس الأمن القومي الياباني يعقد اجتماعا طارئا بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخا حلق فوق اليابان  بريطانيا: سنواصل مساعدة أوكرانيا حتى "انتصارها"  خسارة الكوادر الطبية.. والتعويض بالخريجين الجدد  انقطاع التيار الكهربائي في بنغلادش... والسبب «قيد التحقيق»     

تحليل وآراء

2021-08-24 07:06:03  |  الأرشيف

التناغم في الحياة.. بقلم: عادل المرزوقي

البيان
تحفل لغتنا العربية بمعانٍ كثيرة لـ«التناغم»، فجذرها «نغم» ومعناها يدور في فلك التفاهم والتآلف والانسجام، فيها يكاد السمع والكلام أن يتساويا، وهي كلمة ولدت من رحم الموسيقى، حيث السمع فيه أمر ضروري.
التناغم ليس كلمة عابرة في اللغة، فهي تحمل بين حروفها تأثيراً عميقاً في العلاقات الإنسانية، وعدم استيعابها، يصيب العلاقات بخلل جسيم، يكون صلاحه في بعض الأحيان صعباً، وجميعنا يدرك أن «الكلمة شديدة الحساسية»، على وقعها قد تكتب حياة جديدة للإنسان، أو قد يموت تحت ظل تأثيرها، ومن هنا يكون تأثير التناغم في العلاقات الإنسانية، بدءاً من علاقة الإنسان بوالديه ومروراً بزوجته وأولاده، وليس انتهاءً بمحيطه الاجتماعي، وهو ما يطلق عليه فلسفياً بـ«التناغم الأفقي»، الذي تندرج تحت أفقه العلاقات كافة.
التناغم ضروري في الحياة، فعلى وقعه تحدد نوعية تجاربنا وعلاقتنا بذواتنا والطبيعة المحيطة بنا، وأماكن عملنا، فمن خلالها يتحدد شعورنا بمدى تآلفنا مع أنفسنا، وأفكارنا، وقدرتنا على مجاراة الواقع وملاحقة إيقاع الحياة المتسارع، وبلا شك فإن فهم معاني هذه الكلمة، سيحدد شكل الصورة التي ننظر إليها، ويساهم في تحسين علاقاتنا، وخاصة في نطاق العمل، الذي عادة يشهد ظهور تحديات مختلفة في تعامل الأفراد في ما بينهم، في ظل وجود السلم الوظيفي، وعمليات التحفيز المختلفة، والتي جاءت بهدف منح الموظف القدرة على الابتكار. تأمين التناغم في هذه العلاقات، شكل سبباً لظهور «نظرية التناغم الوظيفي» التي تحث على ضرورة توفير التناغم في أماكن العمل، ودفع الموظف للتحليق في عوالم الإبداع والابتكار، ووضعت هذه النظرية الموظف في درجة العميل الأهم، للمحافظة على التزامه المهني والأخلاقي والعاطفي تجاه بيئة العمل، بغض النظر عن موقعه في السلم الوظيفي.
 
عدد القراءات : 4333

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022