الأخبار |
وصول «دواعش» فارّين إلى ريف دير الزور.. سجن الحسكة: لا استِتبابَ لـ«قسد»  هجْمة إماراتية - سعودية - تركية على العراق: «غالبيّةُ» التفجير  وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر أمني: مطار بغداد الدولي يتعرض لقصف بستة صواريخ  ارتفاع أجور المعاينات وغلاء الأدوية يجعل “الطب البديل” ملاذاً للمتألمين من الفقراء!  بكين: غير مهتمين بانتشال حطام الطائرة الأمريكية التي سقطت في بحر الصين الجنوبي  العسل السوري مرغوب داخليا.. ومرفوض خارجيا.. فأين الخلل؟  رنيم علي: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  رئيسة هندوراس تتعهّد ببناء دولة اشتراكية وديموقراطية  أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟     

تحليل وآراء

2021-09-23 02:09:22  |  الأرشيف

الجهل الإنساني!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
أستقبل باستمرار أعداداً لا بأس بها من الروايات والكتب، بعضها إهداءات تصلني من أصدقاء أصحاب دور نشر (ممتنة لهم بلا شك)، وبعضها اقتراحات يشير بها علي أدباء وقراء تربطني بهم صلة قرابة وثقى اسمها القراءة ومحبة الكتب، كما وأنني حين لا يكون لدي ما أفعله فإنني أقلب في رفوف المكتبات الإلكترونية على الشبكة مطلعة على جديد الإصدارات وقديمها، على هذه الأعداد الهائلة من الكتب المغرية التي فاتني قراءتها، لأنني لم أسمع بها قبلاً لأي سبب كان!
كنت أقرأ حول سيرة حياة الكاتب الأمريكي (كيرت فونيجت) صاحب الرواية الشهيرة والأكثر مبيعاً (المسلم رقم خمسة) والتي نشرت في العام 1969، لكن فونيجت له إلى جانب هذه الرواية، روايات عديدة ومسرحيات ومجاميع قصصية، وله قصة حياة استثنائية زاخرة بالأحداث والتحديات والتقلبات.
وبينما كنت آخذة في قراءة تلك السيرة حين توقفت فجأة وقلت بصوت عالٍ، إن فونيجت واحد من مليارات الأشخاص على هذه الأرض التي يبلغ تعداد سكانها ما يفوق الـ7 مليارات نسمة! يا إلهي نحن أمام 7 مليارات حكاية إنسانية، هل يمكن تخيل مقدار وحجم الاختلافات والتباينات والأفكار والتوجهات والعقائد والغرائب والعجائب التي لا ندري عنها ولم نسمع بها وربما لن يتسنى لنا ذلك؟
تخيلت هذا الوجود البشري الهادر حولنا والعصي على الإحاطة والتحديد، وتساءلت عن مقدار ودرجة جهلنا (ولقد وصف الله الإنسان في القرآن بالجهل!)، فكيف للإنسان الذي يجهل أكثر مما يعرف، ويعرف لا شيء تقريباً مما يحيط به، أن يمتلك ذلك الحق الوهمي وتلك الثقة التي تتيح له أن يصنف البشر أخلاقياً، وعرقياً ودينياً، كيف له أن يتسلط على نصف سكان الكوكب (من النساء) ويدمر مستقبل وحياة ملايين الأطفال؟ ويوزع الثواب والعقاب وما يجب وما لا يجب؟ الظلم! نعم إنه الظلم الصفة المرافقة للجهل وللإنسان!
 
عدد القراءات : 2986

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022