الأخبار |
قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  بعد تصريحات جاويش أوغلو حول التقارب مع دمشق.. النظام التركي ومرتزقته يتخبطون  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حادثة غريبة.. إطلاق جامعة أوروبية للتعليم الافتراضي في دمشق لكن من دون ترخيص!  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2021-10-08 04:16:47  |  الأرشيف

قيصر جديد يسقط على أبواب دمشق..بقلم: صالح الراشد

يتساقط القياصرة منذ الأزل على أبواب دمشق العاصمة الأقدم في التاريخ، يتساقطون ولا ينهضون ففي دمشق يسقط الغازي والخائن والعميل كون دمشق قلب العروبة النابض بالقومية، وكونها بوابة الفتح والتحرير والوحدة والأخوة، هنا سقط هرقل باليرموك ولحق به المغول والأتراك والفرنسيين، فالشعب السوري يرفض الاستعمار والعبودية كونه ولد حراً لذا تحولت دمشق مقبرة للغزاة وطريق النصر لمعركة مجدون القادمة بين الحق والباطل.
لذا لم يكن مفاجئًا سقوط قيصر القرن العشرين ذاك الخائن لبلده وشعبه، والذي استعدى العالم أجمع على سوريا وشعبها وجيشها، لتُنتج ولايات الظلم الأمريكية الساعية لاستعباد الشعوب ونهب ثرواتها، أنتجت قانون القهر والحصار والحظر المُسمى بقانون قيصر نسبة للضابط السوري المنشق، لتطال آثاره جميع المفاصل الحيوية في سوريا من الاقتصاد للخدمات والبنية التحتية والأمن والخدمات، كما تم فرض عقوبات على كل من يتعامل مع النظام السوري، وظن البلهاء أن الغاية اسقاط النظام كما ادعت وكذبت واشنطن عاصمة العار في العالم ، كون الهدف كان أكبر من توقعات المحللين والمتابعين بل فاق حلم الكارهين لسوريا وتجاوز رغبات قيصر ذاته، فالقانون سعى لاسقاط سوريا وشعبها والتعليم والصحة ومستوى المعيشة فيها ، لاعادتها قروناً عديدة للوراء حتى تضيع هيبة التاريخ وحلم المستقبل لمدينة الروح العالمية دمشق.
سقط قيصر على أبواب دمشق بالأيادي العربية، ففتحت عواصم الحرية في الأمة الخالدة أحضانها من جديد لسوريا رافضين الإنصياع للقرار الأمريكي الذي ألحق الضرر بشتى الدول، وكان المستفيد الأول من الإنصياع لتنفيذ قانون قيصر هو الكيان الصهيوني الغاصب لارض فلسطين، الساعي للتفرد بالدول العربية الواحدة تلو الأخرى بعد تدمير العلاقات العربية العربية، وهنا تنبهت عواصم الشرق للعبث الصهيوأمريكي وقررت أن تُغلق الباب في وجه قرار واشنطن التي هُزمت في أفغانستان شر هزيمة وخرجت تجر أذيال الخيبة، وهنا أدرك العرب أن الفزاعة الأمريكية لا تستطيع الانتصار على قرار موحد، ليصبح الاتجاه صوب دمشق هو الحالة الأبرز، وكانت البداية من الأردن بلد الوفاق والإتفاق والجار الوفي لسوريا والرافض لإلحاق الضرر بوطن وشعب عزيزين على كل أردني.
سقوط قيصر الجديد هز العواصم الغربية الباحثة في تاريخها ومذاهبها عن تدمير دمشق لإعلاء الكيان الصهيوني، ومارست ضغوطاً سياسية على عديد الدول العربية ونجحت بتحقيق غايتها مع عواصم الانبطاح العربي وفشلت في السيطرة على قرارات عواصم العز والكرامة، ليكون سقوط القيصر “قانون قيصر” انتصاراً للإنسانية التي يطبقها الغرب في بلاده ويرفض أن تنتهجها دول العالم الأخرى، لكن دمشق بتاريخها الضارب في قلوب الأمة وعقولها انتصرت، وانتصرت إنسانية العرب وبالذات الأردن الذي فتح أحضانه للأشقاء السوريين وأسكنهم في القلب قبل الأرض، لنرسخ عند العالم أجمع صورتنا ورسالتنا بأننا أنصار العرب في كل مكان ومحفل .
 
عدد القراءات : 4920

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022