الأخبار |
الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

تحليل وآراء

2021-10-09 05:53:53  |  الأرشيف

المسؤولية بعد المنصب.. بقلم: محمد القبيسي

الخليج
لكل منصب خاتمة، مهما طال مكوث صاحبه فيه، سواء أكان ذلك بقرار ذاتي بحت أو نتيجة لبلوغ الشخص سن التقاعد، الذي يستوجب منه إتاحة الفرصة لمن هم أصغر منه سناً، ليبدأ بدوره مرحلة حياتية جديدة لا تخلو من الإنجازات المهمة بالضرورة. لكن هل الاستقالة أو التقاعد يسمحان للمرء أن يفعل ما يريد، مادام هو خارج نطاق عمله أو أصبح بعيداً عن المنصب؟.
في وقتنا الراهن، يمكن لأي شخص ملاحظة كيف أن بعض أصحاب المناصب العليا، ما إن يتقاعدون أو يخرجون من وظائفهم، حتى ينزلقوا في عالم السوشيال ميديا وإغراءاته، فيقبل الواحد منهم الظهور في إعلان لمنتج أو خدمة، أو القيام بأمور أخرى لا تليق بشخص بمكانته؛ حيث كان في مرحلة ما يتقلد مقاماً رفيعاً ومهماً، ويُحسب له ألف حساب.
إن ما يفعله بعض من تقلدوا مناصب حساسة ذات يوم ثم غادروها، أنهم بغير قصد ينقلون رسالة سلبية، ويخلقون انطباعاً منقوصاً لدى عموم الناس تجاه كل من يجلس على كرسي القيادة، وذلك من خلال تصرفهم بطريقة غير لائقة، لا تتماشى مع مكانتهم التي ترسخت في أذهان الكثيرين وقلوبهم، عبر مسيرة طويلة من العطاء، يقلدون شباباً صغاراً من مشاهير السوشيال ميديا في سن أبنائهم.
احترام المنصب ورسالته النبيلة، يقتضي من صاحبه أن يظل مخلصاً له طوال حياته، لا أثناء وجوده على رأس عمله فحسب، ثم بعد ترك الوظيفة يفعل أي شيء يخطر في باله. الرسالة لا تموت حينما يتلاشى المنصب، بل تموت عندما تتلاشى المسؤولية المنوطة به.
وما أريد أن أوضحه هنا هو أن كل شخص كان يشغل منصباً في يوم من الأيام، عليه أن يحترم المقام الذي كان فيه، وأن يستغل شهرته التي عرف بها وخبرته التي اكتسبها في أعمال كثيرة يمكن أن تدر عليه دخلاً إضافياً كالمحاضرات والدورات والندوات، وغيرها من الأمور التي تبقي شخصيته ومكانته في محلها، كما اقترح وضع شروط وسَنّ ضوابط أو قوانين تمنع أي إنسان تقلَّد منصباً ذات يوم أن يدخل أو أن يعمل بعد تقاعده أو تركه لوظيفته في أي مجال قد يسيء إلى مكانته أو المكان الذي كان فيه؛ لأنه يبقى في ذاكرة الناس ممثلاً لمنصبه في بلده.
الوطن أمانة في أعناقنا، والمنصب تكليف ومسؤولية، لا مجرد مقام رفيع وصلاحيات كبيرة. لهذا على أصحاب المناصب على وجه الخصوص أن يخلصوا للمكان الذي شغلوه فيما مضى بشكل دائم لا يعرف انقطاعاً، سواء أثناء تأدية واجباتهم أو بعد ترك مناصبهم، حتى نحافظ على الصورة الحضارية لمؤسساتنا، وللرجال الذين يمثلون الوطن.
 
عدد القراءات : 4379

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022