الأخبار |
ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكرانيين في لاتفيا  مشروع أمريكي لدعم "المجتمع المدني " في العراق بـ 25 مليون دولار  بروكسل.. شغب واعتقالات بعد فوز المغرب على بلجيكا في كأس العالم  الأرض تشهد منظراً رائعاً ليلة يوم 13 - 14 ديسمبر.. تعرف عليه  الأردن يحصّل المنحة الأميركية الأولى من «حزمة السنوات العشر»  سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ "الشخص الخطير" ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه  انتخابات تايوان: خطاب معاداة الصين لا يحشد  الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس متوفين  حرب «الغرب الجماعي» على الجبهة الأيديولوجية: إيران لا تتنازل  عدم اتقانهم لغة البلاد الصعبة هي أحد أبرز مشاكلهم … أطباء سوريون في السويد يعملون حدادين وسائقي باصات!  ربط الأطباء إلكترونياً مع «المالية» والبداية من أطباء الأشعة.. الضريبة على الأطباء لا تقل عن مليون ليرة سنوياً  تكاليف الجامعة ترهق الطلبة.. مطالبات بتشريع العمل الجزئي كحلٌ للبطالة ودوران عجلة الاقتصاد  فرنسا: الوضع المالي لباريس خطير وقد توضع تحت الوصاية  حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية     

تحليل وآراء

2022-02-26 04:48:50  |  الأرشيف

بائع العلب الفارغة !.. بقلم: رشاد أبو داود

البيان
مشهدان لفتا انتباهي ولم أكن أعرف تفسيراً لهما. رجل مسن يجلس ليلاً على زاوية الرصيف. أمامه كيس كبير، يخرج منه علب مشروبات غازية فارغة. بحجر يدق العلبة حتى تستوي بالكامل، يرتب العلب فوق بعضها ويضعها في كيس آخر. لا يتحدث مع أحد من المارة، ولا حتى يرد السلام، دائماً منهمكاً حتى أذنيه في عمله! كنت أتساءل: عمله؟ ماذا يعمل هذا الرجل؟
المشهد الثاني: سيارة نقل صغيرة تتوقف عند حاويات النفايات الصغيرة المنتشرة في أماكن محددة في الشوارع. يخرج منها شاب، وأحياناً السائق أيضاً، ينبشان الحاوية، علمت في ما بعد أنهما يبحثان عن ما يمكن «إعادة تدويره» من علب وزجاجات فارغة ولا أدري عن ماذا أيضاً.
قالوا قديماً، وليس قديماً جداً، أن «قلة الشغل تعلم التطريز». اليوم يقولون إن انعدام الشغل يعلم «التدوير». والتدوير أو إعادة التدوير، يا سادة، أن لا تعود سلة المهملات مكاناً لإلقاء ما تعتقد أنه لا يلزم بل للاحتفاظ به، إعادة تدويره والاستفادة منه بأشكال متعددة ومختلفة عن الشكل الأصلي. فلم تعد «الحاجة أم الاختراع» فقط بل أم التدوير أيضاً.
ولمزيد من المعرفة، بحثت عن «إعادة التدوير» Recycling لأجد أنها مهنة محترمة سبقنا الغرب إليها، كالعادة بعشرات السنين. وتحديداً في ستينات القرن الماضي. وتتميز تلك الفترة بوجود طاقة أقل وتكلفة أقل. وبعد النجاحات التي حققتها إعادة التدوير في الستينات، جاءت فترة السبعينات بالعديد من الأفكار والاستثمارات من مصادر متعددة. كانت لا تزال الثورة الصناعية جارية والمجتمعات تسهم بجهد مشترك في المشاركة بالأفكار والحلول وبعد وقت قصير أدرك العالم أن الصناعيين هم من يمتلكون مفتاح الوصول لمستقبل أكثر تطوراً في مجال إعادة التدوير وذلك عن طريق تطوير المنتجات التي تسهل معالجتها وصناعتها من مواد معاد تدويرها. فهمت تلك الشركات أن المنتجات الجديدة تستهلك طاقة أقل وذلك سوف يوفر لهم بعض التكاليف وتمدهم بسبب واضح للتغيير وتحقيق مكاسب مالية أكثر. إضافة إلى كونها صديقة للبيئة.
 فاجأني هذا العالم الغريب عني، أو بكلام أدق الذي كنت أنا غريباً عنه وهو حولي وعلى بعد بضعة شوارع مني. حدثت صديقي عن «الاكتشاف العظيم» الذي توصلت إليه عن «إعادة التدوير» وعن معرفتي بسر ذلك الرجل الذي يجلس على الرصيف ويدق العلب الفارغة.
ضحك صديقي حتى كاد يقع على قفاه. ظننت أنه لم يصدق ما قلته. قال وقد اغرورقت عيناه بالضحك: وهل الآن عرفت عن إعادة التدوير؟ قلت بدهشة طفل: نعم، الآن. قال: تعال معي. أخذني بسيارته إلى منطقة صناعية قريبة من العاصمة. على طول الشارع الذي يفصل بين قسمي المدينة، كان ثمة محلات كبيرة أشبه بالورش، مغطاة بالزينكو، على مداخلها أكوام مرتبة من قواعد خشبية. علمت في ما بعد أنها تلك القوالب التي توضع فيها الأجهزة الكهربائية الكبيرة كالثلاجات والغسالات التي يتم شحنها بالسفن من دول أمريكا وأوروبا والصين واليابان لتحافظ عليها حتى لا تتكسر.
قال صديقي: هذه نسميها «طبليات» وهي رخيصة الثمن. يشتريها الناس ويعيدون تدويرها ليصنعوا منها مقاعد وطاولات وأكشاكاً، كما يستخدمونها في الحدائق كبيوت للدجاج والحمام والحيوانات الأليفة بعد أن يطلوها بالألوان التي يريدون.
ضحك وقال: سأزيد دهشتك. قلت: هات ما عندك. قال: هل رأيت الطابق الثاني الذي بنيته فوق منزلي الريفي أخيراً؟ قلت: نعم، جميل جداً. قال: أغلبه من هذه «الطبليات»، الجدران، المقاعد، والسرير. قلت، مندهشاً طبعاً، حتى السرير؟!! قال: نعم، السرير وحتى الثريات المعلقة بالسقف والتربيزات وإطارات اللوحات الجميلة، كلها من خشب هذه «الطبليات».
ثمة عوامل تدفع باتجاه هذا النمط من إعادة التدوير أولها الركود الاقتصادي الذي ضرب العالم في 2008، البطالة، انخفاض معدلات النمو.. وما خلفته جائحة كورونا من آثار سلبية على الدول والشعوب.
الخشب ابن الشجر، الشجر بيته الغابة، إنها العودة إلى الغابة أيها السادة!
 
 
 
عدد القراءات : 4120

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022