الأخبار |
ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  سلوفاكيا ترحّب بفنلندا والسويد في «الأطلسي»... العين على أنقرة وبودابست  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك  لبنان.. أب يقتل ابنه ثم ينتحر  المغرب.. مصرع 19 شخصا احتسوا خمورا فاسدة  بتوجيه من الرئيس الأسد.. أهالي معرة النعمان إلى منازلهم بدءاً من الأسبوع المقبل  الفلتان الأمني على أشده في مناطق سيطرة الميليشيات في دير الزور  العدو يغامر بجيشه: «بروفة» اجتياح في جنين  دروس قاسية من زورق الموت اللبناني … خبير بحري: 160 شخصاً على متن القارب دفعوا أكثر من ملياري ليرة للمهربين  هل أتى الدور على رغيف الخبز؟ ولماذا لا تنتقل “السورية للمخابز” من الخسارة إلى الربح؟  «البنتاغون» تتهرب من الإفصاح عن عدد ضحاياها المدنيين في سورية  الإعصار «إيان» يقطع الكهرباء عن كوبا بأسرها ويتّجه نحو فلوريدا  هاريس من اليابان: إجراءات الصين مقلقة... وسنواصل عملنا في المنطقة «بشجاعة»  المشهد الرياضي في زمن التضخم الإداري والمالي…رياضتنا مهددة بالمزيد من التراجع فهل نبادر إلى الحل قبل أن فوات الآوان؟  توتر كبير في العراق.. قذائف على الخضراء ومحتجون يسيطرون على مباني محافظات     

تحليل وآراء

2022-04-30 01:51:21  |  الأرشيف

أحوال مقلوبة.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
كتب أحدهم: لا تحدثني عن الشقاء أرجوك، ففي الحياة ما هو أجمل مما نظن. صحيح، ولكن فيها كذلك ما هو أسوأ مما نتخيل، لكن يبقى هناك دائماً ما يستحق الالتفات والتذكر والامتنان برغم كل ما يحدث !
فحين لا يمكنك أن تخرج من بيتك وينتابك الضيق من حالة الوحدة، هناك من لا يمتلك بيتاً يؤيه، وحين كنت تنتظر الفرج كي تسافر، شاعراً باليأس والكآبة لأنك حرمت السفر لعامين متتالين، كان هناك من لم يعرف طريقه إلى المطار يوماً، ولا يعرف كيف تبدو الطائرات من الداخل لأنه لم يجرب ركوب طائرة في حياته !
وحين تندب أنت الحظ والدنيا وتكتب بحزن وإحباط وكأن القيامة تطرق أبواب الدنيا، معلناً أن الحياة والبهجة التي اعتادتها البشرية قد ذهبت إلى غير رجعة بسبب الأوبئة التي اجتاحت حياة البشر والحروب المدمرة، والأزمات الاقتصادية المنذرة بالغلاء والضيق والكفاف، وأن ما اعتدته قد ذهب نهائياً ولن يعود، لأنك لم تعد قادراً على تبديل سيارتك كلما أردت، ولأن سعر البنزين تضاعف مرتين، ولأنك لا تتحمل نفقات السفر كما السابق والذهاب لأمكنة السهر التي اعتدت أن تمضي فيها أوقاتاً مبهجة مع أصدقائك، هنا تذكر ولو للحظة أنه على مقربة أو مبعدة منك ملايين البشر يسيرون في شوارع بائسة لا تشبه شوارعك النظيفة المضاءة والمخططة والمملوءة بسيارات تلمع نظافة ورقياً، ومع ذلك يضحكون ويطلقون النكات والكلام البذيء بمرح وبهجة، غير مهتمين بالكمامات وأسعار البنزين والحرب على أوكرانيا، لأنهم لا يملكون هذه الرفاهية من الأساس، فما بالك بأماكن السهر ودور السينما؟!
ستشعر عندها أن الفقر قد ينقذ أهله من اليأس أحياناً في لحظة يكون فيها اليأس عنوان هذه اللحظة، وستتمنى أن تكون واحداً من فقراء العالم، فقط لتغادر إحساسك بالبؤس الجاثم على صدرك !
كتب ديستويفسكي:
«الشقاء موجود في كل مكان يا صديقي الطيب، حتى في المساكن المذهبة. ما من أحد يستطيع أن يفلت منه».
 
عدد القراءات : 6447

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022