الأخبار |
حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  وفاة المغنية والممثلة الأمريكية آيرين كارا في ظروف غامضة  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  ساعات التقنين تزداد والأفق «الكهربائي» المستقبلي ضبابي  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  “موظف”.. يخزي العين .. بقلم: علي بلال قاسم  غوغل قد تتخلى عن الآلاف من موظفيها  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية  لوكاشينكو: الولايات المتحدة تريد أن تقترب من الصين عبر روسيا  الدفاع الروسية تعلن القضاء على أكثر من 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي  هجوم غير مسبوق من أشهر شيوخ مصر على لعب كرة القدم في قطر  لماذا يجب أن تتوقف الحرب؟.. بقلم: جمال الكشكي  خطوات إيران تستنفر إسرائيل | كوخافي: بلغْنا نقطة الحسم... فلْنستعدّ!  «الروبوتات البحرية»: سلاح واشنطن لـ«طمأنة» الحلفاء  هجوم صاروخي يستهدف محيط القاعدة الأميركية جنوبي الحسكة  البلوغر السورية منار بشور: أشجِّع الأرجنتين وميسي أسطورة العالم  خامنئي: واشنطن أرادت إسقاط 6 دول في المنطقة لإضعاف إيران  هندوراس تعلن حال الطوارئ في مواجهة العصابات     

تحليل وآراء

2022-10-04 02:45:41  |  الأرشيف

قلوبهم مع كييف وسيوفهم على رقبة زيلنسكي.. بقلم: هديل علي

الوطن
«قاتلوا أنتم وموتوا أنتم ودمروا بلادكم أنتم، فالقتال ضد موسكو مستمر حتى آخر أوكراني»، وكأن لسان حال الدول الغربية يقول ذلك، فكل تصريحاتهم من بروكسل إلى واشنطن مروراً بلندن تصب الزيت على النار التي أوقدوها في أوكرانيا.
استجداء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي للناتو، كخوار ذبيحة بلا منجد، وصوت عديم الصدى أو بالأحرى كان الصدى مخزياً بارتداده الذي أفاد وعلى لسان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولزينبيرغ بأمرين، الأول بأن الناتو ليس طرفاً في الأزمة الأوكرانية، والثاني أن انضمام كييف إلى الحلف ليس أولوية، ليبرر رفضه فرض حظر طيران فوق أوكرانيا.
ومع تباشير سقوط البقرة الأوكرانية كثرت سكاكين الحلفاء لتكون برلين أول المستلين لها على لسان وزيرة خارجيتها أنالينا بيربوك قائلة بأن برلين تحاول منع دول أخرى من الانجرار إلى الأزمة، وقالت: «نواصل دعم أوكرانيا حتى بالأسلحة الثقيلة، وضمان حقها في الدفاع عن النفس، لكننا نفعل كل ما هو ممكن حتى لا تنجذب دول أخرى وحلف شمال الأطلسي ككل إلى هذه الحرب»، بمعنى آخر لن نتورط بحرب مع روسيا لأجلك يا زيلنسكي.
السكين الأمضى كانت قد شحذت في البيت الأبيض بشكل جيد، حيث جاءت على لسان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان الذي أكد أن إجراءات انضمام أوكرانيا إلى حلف «الناتو» جاءت في وقت غير مناسب، مبرراً موقف بلاده بالقول: «إن أفضل طريقة لدعم أوكرانيا هي الدعم العملي على الأرض، أما العملية في بروكسل فيجب أن تبدأ في وقت آخر»، بمعنى أدق، واجه مصيرك لوحدك فما زلت صالحاً للاستخدام في خدمة المصالح الأميركية، إذاً فإن قرار كييف ليس بيدها حتى لو أرادت وقف الحرب وتلبية دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طاولة المفاوضات فواشنطن لن تقبل لأنها لا تتألم.
المخالب الروسية التي كشف عنها سيد الكرملين أرعبت عواصم القرار الغربي لجهة التصعيد العسكري خوفاً من وصول المحظور وحصول المواجهة معهم بدل وكيلهم، فنددت بنتائج الاستفتاء على المقاطعات الأربع الراغبة بالانضمام إلى روسيا، ورفضت الاعتراف بعملية الانضمام هذه، ولكنها في الوقت نفسه تعي تماماً أن ربع أوكرانيا أصبحت جزءاً من الأراضي الروسية التي تنص قوانينها على فرض حمايتها بمختلف الوسائل، بما فيها وسائل ومنظومات الردع الإستراتيجي.
النصر هو الخيار الأوحد أمام موسكو مهما استمات الغرب في الدفاع عن شريعة الغاب التي يظللها بغطرسته ويحكم العالم بها، لتنتقل أهداف العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية إقليم دونباس، إلى العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية الأراضي الروسية.
 
عدد القراءات : 3588

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022