الأخبار |
إيران.. تجميد «الإرشاد» يزكي الجدل: ترقّب لـ«قرارات الحجاب»  نهاية «صفر كوفيد»: الصين نحو «حياة طبيعية» قريباً  كوريا الشمالية ترد على قذائف صاروخية من جارتها الجنوبية  فخ اللسان.. بقلم: مارلين سلوم  لم تنجُ من آثار الحرب.. آخر أخبار الثروة الحيوانيّة في أهم مناطق تربيتها.. تقهقر ونفوق ولم يعد لها من اسمها نصيب..  ضابط متقاعد من الـ CIA يكشف مخططات زيلينسكي لإقحام الناتو وروسيا في حرب مباشرة  الحياة لغز عظيم  حرب الغرب على النفط الروسي: العين على دول الجنوب  إسرائيل والقلق الوجوديّ صِنوان لا يفترقان  باتيلي لا يقصي أحداً: الدبيبة باقٍ... بتوافق مرحلي  تخفيض ساعات الدوام وأعداد الموظفين إلى النصف يوفر مليارات الليرات على الحكومة  رفع أسعار المحروقات للصناعيين “سكب الزيت على النار”.. ومؤشر خطير لرفع معدلات التضخم!  غوتيريش: البشرية أصبحت "سلاحاً للاندثار الشامل"  استراتيجية أمريكا تجاه أفريقيا.. بقلم: د. أيمن سمير  ارتفاع متوسط العمر المتوقع للكوريين الجنوبيين إلى 83.6 سنة  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بمنح تعويض خاص للعاملين في وظائف تعليمية في الأماكن النائية وشبه النائية  الحكومة المصرية تعلّق على أزمة الدولار وإصدار عملة جديدة  نسبة العزوف عن الزواج تسجل أرقاما قياسية في كوريا الجنوبية في الأعوام الأخيرة  آلاف المخابز تغلق أبوابها في تونس  لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا     

تحليل وآراء

2022-10-05 05:32:45  |  الأرشيف

60 عاماً من «الحكمة النووية».. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
يشكل يوم 12 أكتوبر عام 1962 عنواناً «للحكمة النووية»، التي تحلى بها قطبا العالم في ذلك الوقت، ففي ذلك التاريخ منذ 60 عاماً نجحت واشنطن وموسكو في تجاوز أكبر أزمة، خلال الحرب الباردة، كادت أن تؤدي إلى حرب نووية بعد أن اكتشفت الولايات المتحدة الأمريكية أن الاتحاد السوفييتي السابق نشر صواريخ نووية في جزيرة كوبا، التي تبعد نحو 90 ميلاً فقط عن ولاية فلوريدا الأمريكية، وتم الخروج من ذلك المأزق بتوافق بين الرئيس الأمريكي الأسبق جون كيندي، والزعيم السوفييتي نيكيتا خروشوف، الذي قرر سحب وتفكيك الصواريخ النووية من كوبا.
اليوم وبعد مرور 6 عقود على هذه الأحداث نحن أمام السيناريو نفسه، لكن ربما بمخاطر أكثر، حيث تدفع الحرب الروسية الأوكرانية العالم إلى «الحافة النووية»، بعد أن بات لدى دول «النادي النووي» ما يسمى بالرؤوس النووية «التكتيكية»، وهي رؤوس نووية صغيرة جداً، ويمكن استخدامها على مدى قريب، وفي مساحات ضيقة، وهو الأمر الذي يغري بالتحول في النظر للرؤوس النووية من «سلاح للردع» إلى «سلاح عملياتي»، فما هي سيناريوهات استخدام روسيا أو حلف الناتو للسلاح النووي في هذه الحرب، وهل يمكن أن نرى حكمة روسية- أمريكية على غرار حكمة كيندي وخروشوف؟
حشد نووي
المؤسف أن السنوات الست السابقة شهدت «حشداً نووياً» غير مسبوق من جانب الجميع في أوروبا، فالولايات المتحدة وحلف «الناتو»، قاما بنشر 150 قنبلة نووية من طراز «بي 61»، وفق ما جاء في الوثيقة الشهيرة للجمعية البرلمانية لحلف الناتو، والتي كتبها السيناتور الكندي جوزيف داي، كما كشف مركز الأمان النووي الأمريكي في 18 نوفمبر الماضي عن قيام الولايات المتحدة بمناورات لاختبار تحميل «القنابل النووية التكتيكية» على القاذفات الأمريكية من طراز «بي 21 ريدر»، لتكون جاهزة لضرب الأراضي الروسية، لكن الصدمة الكبرى كانت بوضع الولايات المتحدة خطة لتحويل 480 قنبلة من الطراز القديم «بي 61» إلى قنابل «تكتيكية حديثة» من طراز «بي 62 – 12».
ربما هذا ما أشار إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «بالابتزاز النووي» عند حديثه عن إمكانية استخدام روسيا للأسلحة النووية، وهو أكبر مؤشر على خطورة الانزلاق نحو صراع نووي خاصة بعد المعلومات التي قالت إن واشنطن وحلفاءها الأطلسيين قاموا بالفعل بتحميل 10 قنابل نووية «تكتيكية» على القاذفات الجديدة من طراز «ثايدر»، خلال الفترة الماضية، وهو ما يعد استمراراً لنهج بدأ منذ فبراير 2020، عندما أعلن أعضاء الكونغرس من قاعدة القيادة الاستراتيجية للجيش في ولاية نبراسكا بأن الهدف من التدريب على تحميل القنابل الجديدة هو مواجهة استخدام روسيا لقنابل نووية تكتيكية ضد حلفاء واشنطن الأوروبيين أو الآسيويين.
عقيدة استباقية
يعتقد القادة الغربيون أن حديث الرئيس بوتين حول استخدام السلام النووي يجب أن يؤخذ على محمل الجد لعدد من الأسباب، في مقدمتها أن الرئيس بوتين قام بتغيير «العقيدة النووية» الروسية في عام 2020 لتسمح بـ«الضربة الاستباقية» بعد أن كانت أيام الاتحاد السوفييتي ترتكز فقط على «الضربة الجوابية»، كما أن التدريبات الروسية في جميع المحاور تقوم على فكرة استخدام السلاح النووي وفق العقيدة النووية الجديدة، التي كتبها الرئيس بوتين بنفسه، والتي تعتمد على سلسلة من الأدوات منها صواريخ كينغال وتسيركون وكليبر واسكندر، وجميعها صواريخ يمكن أن تصل العواصم الأوروبية.
المؤكد أن العالم يحتاج لحكمة كيندي وخروشوف للهروب من دائرة الحرب النووية، التي تحاصر الغرب والشرق معاً، فالعالم في حاجة شديدة لبناء السلام وليس لتدمير الأرض، لأن الجميع وقتها سوف يدفع الثمن.
 
عدد القراءات : 3836

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022