الأخبار العاجلة
  الأخبار |
كورونا.. الإصابات تتجاوز 160 مليونا والوفيات 3.5 ملايين  خبراء: كان بإمكان العالم تجنب وباء كورونا!  المقاومة تضرب مطار رامون على بعد 220 كم وتدعو شركات الطيران لوقف رحلاتها  بأي حال عدت ياعيد!؟.. بقلم: وائل علي  إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلاند الأمريكية  الجيش الإسرائيلي: القوات الجوية والبرية تشن قصفا مكثفا على شمال قطاع غزة  الصين: نأسف لمنع أمريكا اجتماعا بمجلس الأمن حول الوضع في غزة وإسرائيل  وصايا العيد والفرح.. بقلم: عائشة سلطان  المصارف ومحاسبو الإدارات مقصرون.. المقترضون في خانة الدفع دون ذنب!!  الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر السعيد في رحاب الجامع الأموي الكبير بدمشق  المقاومة تكشف حدود قوّة العدوّ: استمرار العدوان يُعمِّق هزيمته  في فلسطين 48: أصحاب الأرض يستردّونها!  حول العالم... هكذا تبدو التظاهرات الداعمة لفلسطين  وزير الاقتصاد ينزع الأختام من الرئيس السابق لـ”المصدرين والمستوردين العرب” ويمنعه من الظهور الإعلامي  بايدن لنتنياهو: نأمل في إنهاء الصراع عاجلا وليس آجلا  100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى  الرئيس المؤسس للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية عبد المحسن محمد الحسيني: المصالح الشخصية هي من تحكم عمل اتحادات الإعلام الرياضي  نقد وهدم.. بقلم: فاطمة المزروعي  أسعار الفروج تستمر بالاشتعال… لجنة مربي الدواجن: نمر بوضع كارثي     

أخبار عربية ودولية

2021-04-19 03:38:22  |  الأرشيف

تحرّكات مكثّفة لتسويق التأجيل: «فتح» نحو إلغاء الانتخابات رسمياً

الأخبار

تحرّكات مكثّفة لتسويق التأجيل: «فتح» نحو إلغاء الانتخابات رسمياً

بوتيرة أسرع، يستمرّ التمهيد لإلغاء الانتخابات البرلمانية الفلسطينية بذريعة رفض الاحتلال إجراءها في القدس، في ما بات يشبه «لعبة مكشوفة» تقودها حركة «فتح»، التي شرعت عملياً في خطوات الإلغاء. إذ توازياً مع بدء رام الله تحرُّكات لإقناع الأطراف العربية والدولية بجدوى تأجيل الاستحقاق، ضُغط على الأسرى «الفتحاويين» في السجون الإسرائيلية للبعث برسالة تُطالب بالتأجيل، فيما أُعلن عن اجتماع لـ«مركزية فتح» و«تنفيذية منظّمة التحرير» لبحث المسألة
 
غزة | علمت «الأخبار»، من مصادر مقرّبة من القيادي في «فتح» الأسير مروان البرغوثي الذي ينافس قائمة الحركة الرسمية في انتخابات المجلس التشريعي، أن الرسالة التي بعث بها عدد من الأسرى «الفتحاويين»، وفحواها تأجيل الانتخابات البرلمانية، جاءت بطلب من عضو في «اللجنة المركزية لفتح»، وذلك لإضفاء «صبغة وطنية على إلغاء الانتخابات، واستغلالاً لمكانة الأسرى من أجل تقليل ردّ الفعل على الإلغاء»، علماً أن أسرى «فتحاويين» آخرين رفضوا توقيع تلك الرسالة. ووفق مصادر مطّلعة، تخلّلت اتصالاتِ الأسبوع الماضي بين «المركزية» وعدد من أسرى الحركة، تهديداتٌ وضغوطات عليهم لدفعهم إلى إصدار هذا البيان الذي بدا أشبه بنقطة البداية لتحرُّك «فتح» و«المركزية»، عملياً، لإلغاء الانتخابات، ولا سيما أن الاستطلاعات تتواتر في شأن حصول قائمة «حماس»، «القدس موعدنا»، على أعلى الأصوات.
 
وبعد إعلان رسالة الأسرى، تكثّفت اللقاءات والاجتماعات داخل «فتح» تمهيداً لإلغاء الانتخابات، بدايةً من لقائها فصائل «منظّمة التحرير» باستثناء «الجبهة الشعبية» و«الديموقراطية»، لينتهي الاجتماع ببيان يدعو إلى إرجاء الانتخابات بسبب منع الاحتلال إجراءها في القدس المحتلة، وصولاً إلى عقد اجتماعَين لـ«اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير» و«مركزية فتح»، أمس واليوم، لمناقشة التأجيل. وفي السياق، قال عزام الأحمد، وهو عضو اللجنتين «التنفيذية» و«المركزية»، إن «الاجتماعات ستناقش الخيارات كافة في ما يتعلّق بالانتخابات وعرقلة الاحتلال إجراءها في القدس»، مشيراً إلى أن السلطة أرسلت رسالة إلى الاحتلال في هذا الخصوص ولم يتمّ الردّ عليها، كما أن العدو يتجاهل أحاديث «أطراف المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي للسماح بإجراء الانتخابات في القدس».
 
تعمل رام الله على إقناع العرب والاتحاد الأوروبي بضرورة التأجيل
 
وفي شأن تناقُل أخبار خلال الأيام الماضية حول «موافقة الإدارة الأميركية على إرجاء الانتخابات الفلسطينية»، تؤكد المصادر نفسها أن «واشنطن لم تتّخذ موقفاً محدّداً من الانتخابات، على رغم تباحُث وزير خارجية الاحتلال (غابي أشكنازي) مع نظيره الأميركي (أنتوني بلينكن) في القضية، وتحذير الأول من خطورتها على الاحتلال»، كاشفةً أن اشكنازي نقل إلى مسؤولين في السلطة أن «الإدارة الأميركية لن تتّخذ موقفاً يضرّ إسرائيل وفق تعهُّدات وزير الخارجية الأميركي... وعليه يمكن التقدير أن واشنطن لن تعارض تأجيل الانتخابات إذا ما كانت تضرّ بمصلحة إسرائيل». وكان موقع «والّا» العبري قد ألمح، على خلفية التواصل بين الوزيرين، إلى أن لدى إدارة جو بايدن والحكومة الإسرائيلية «مخاوف كبيرة من فوز محتمل لحماس، لكن كلا الجانبين يمتنع عن التصريح بهذا علناً حتى لا يجري اتهامهما بإفشال الانتخابات».
وبعد ضمان موقف الإدارة الأميركية، بدأت رام الله خطواتها لتجاوز عقبات الاتحاد الأوروبي، الذي لا يزال يصرّ على إجراء الانتخابات كشرط لتجديد الدعم المالي للسلطة. وفي هذا السبيل، بعث رئيس السلطة، محمود عباس، وزير خارجيته رياض المالكي، في جولة على عواصم أوروبية لـ«وضع مسؤوليها في صورة الانتخابات وعراقيل الاحتلال التي قد تعيق إجراءها خاصة في القدس». وقالت الخارجية الفلسطينية، في بيان، إن اللقاءات ستبدأ اليوم الاثنين في بروكسل مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، الوزير جوزيف بوريل، وذلك «لوضع المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي والدول كافة أمام مسؤولياتها لضمان إجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية». وفي تلميح إضافي إلى إمكانية إلغاء الانتخابات بذريعة القدس، قال البيان إن المالكي «سيؤكد خلال لقاءاته أن إجراء الانتخابات في القدس خطّ أحمر لا يمكن تجاوزه».
إلى ذلك، ردّت «محكمة قضايا الانتخابات»، أمس، 18 طعناً قدّمتها «فتح» ضدّ قبول ترشُّح قوائم ومرشُّحين، تناولت موضوعات تتعلّق بأماكن إقامة هؤلاء، وشرط تقديم استقالاتهم، وتمويل الدعاية الانتخابية.
 
عدد القراءات : 3321

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3545
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021