الأخبار |
بعلم من الإيليزيه... صواريخ فرنسا المُصدَّرة إلى دول الخليج استُخدمت في اليمن  17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون في مصر مع 17 دولة في البرمجة … المنسق السوري يتوقع الفوز بـ3 ميداليات  تقدّم على صعيد التأشيرات الدبلوماسية الثنائية بين واشنطن وموسكو  توريداتنا مليونا برميل من النفط الخام والحاجة أكثر من 3 ملايين برميل … مصدر في النفط : 3.8 ملايين ليتر بنزين توزع للمحافظات يومياً و6 ملايين ليتر مازوت  تقزيم أجندة أردوغان ودفع «قسد» لحوار «جدي» مع دمشق .. توقعات حذرة بـ«تفاهمات» لحل قضايا عالقة خلال لقاء بوتين – بايدن المرتقب غداً الثلاثاء  سوق سوداء للدواء.. وقرار رفع الأسعار في مطبخ وزارة الصحّة  دمشق.. فتاة تهرب من منزل ذويها مع شاب وعدها بالزواج فتنتهي بتشغيلها الساعة بـ30 ألف ليرة  هل لتعيين فرنسا أول سفيرة لها في سورية منذ 2012 انعكاسات على العلاقات بين البلدين؟  «أوميكرون».. عودة إلى الوراء.. بقلم: محمود حسونة  رسالة الوداع.. ماذا قالت ميركل للألمان؟  في وقت الزمن يساوي فلوس.. المبرمجون السوريون يتدربون في مؤسسات الدولة بفرنكات ويعملون لمصلحة شركات خارجية بالعملة الصعبة  ما سبب انهيار كيت ميدلتون بعد مواجهة ميغان ماركل؟  هل استقالة قرداحي ستوقف التصعيد السعودي تجاه لبنان؟  الميليشات اعتقلت 12 منهن وأوكرانيا تسلمت 4 مع أطفالهن … مواجهات وعراك بالأيدي بين نسوة الدواعش و«قسد» في «مخيم الربيع»  رقم يثير القلق … أكثر من 1.1 مليون متسرب من التعليم خلال السنوات العشر الماضية .. مدير مركز القياس في التربية: غالبية المتسربين بين عمر 15-24 سنة وأصبحوا في سوق العمل  سعر الكيلو 38 ألفاً وبنشرة التموين 25 ألفاً … صناعي: التاجر يخسر في البن من 3000 إلى 4000 ليرة بالكيلو  فضائح جنسيّة خطيرة في جيش الاحتلال.. الإعلام الصهيوني يكشف المستور!  كثرت التبريرات وتعددت الأسباب.. خطة زراعة الشوندر السكري لا تبشر بالخير!  استشهاد فلسطيني إثر عملية دهس على حاجز جبارة  علي سنافي رئيس اتحاد المقاولين العرب: سورية تمثل عمقاً عربياً وهناك خطوات عملية للمشاركة في إعادة إعمارها     

أخبار عربية ودولية

2021-10-26 14:35:44  |  الأرشيف

"اتركوني أموت عنده".. أم فلسطينية تتشبث بقبر ابنها في وجه جرافات تجتاح مقبرة مقدسية

واصلت الجرافات الإسرائيلية، في ساعات مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، أعمال التجريف في المقبرة اليوسفية المجاورة للمسجد الأقصى من الجهة الشرقية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

واعتصمت مجموعة من المقدسيين منذ ساعات الصباح في أرض المقبرة، احتجاجا على الأعمال في المكان، وخلال ذلك اعتقلت القوات الإسرائيلية شابا، فيما اندلعت مشادات كلامية بين الأهالي والمستوطنين.

وتناقلت وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر والدة المقدسي الراحل علاء نبابتة وهي تصرخ  "علاء يمّا، اتركوني أموت عنده"، متتشبثة بقبره ورافضة مغادرته، فيما تحاول القوات الإسرائيلية أن تبعدها عنه بالقوة تمهيدا لتجريف ما حوله.

وفي مقطع آخر يقول مواطن مقدسي "مستعدين هون نموت ويرتاح أخوي بقبره".. وهو يجلس على قبر شقيقه وينام بجانبه لحمايته من الجرافات.

وانسحب عمال من النقب من العمل من أرض المقبرة، بعد معرفتهم بأن العمل يجري داخل مقبرة إسلامية، حيث رفضوا إكمال عملهم. رصدت كاميرا أحد المقدسيين وهو يشكر سائق الجرافة هشام الهواشنة من أبناء النقب على انسحابه من العمل و"احترام رجولته".

تأتي أعمال التجريف بعد يوم واحد فقط من قيام ما تسمى "بسلطة الطبيعة" معززة بقوات من الجيش وطواقم بلدية القدس، بنبش قبور تم طمسها بالكامل وبشكل نهائي يوم أمس، تمهيدا لتحويلها إلى "حديقة توراتية".

واستؤنفت عمليات التجريف بعدما رفض القضاء الإسرائيلي في 17 أكتوبر، طلب لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالأوقاف الإسلامية في القدس، منع البلدية من مواصلة أعمال نبش وانتهاك حرمة قبور الموتى في أرض ضريح الشهداء.

وكانت السلطات الإسرائيلية جرفت قبل أسابيع أجزاء من مقبرة ضريح الشهداء، التي يعود تاريخها إلى مئات السنين، حيث ظهرت أجزاء من رفات وعظام شهداء وموتى، ما أثار غضبا واسعا بين المقدسيين.

وعقب ذلك أعاد المواطنون دفن الرفات في المقبرة، قبل أن تجدد السلطات اليوم نبشها وطمسها بالكامل.

وفي وقت سابق، شدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد التميمي، في بيان له على أن تجريف أجزاء من المقبرة "جريمة وانتهاك لحرمة الموتى بنبش القبور"، محذرا من عواقبها.

وأضاف أن هذا الانتهاك "يضع المجتمع الدولي وهيئاته في مرمى الاتهام والمشاركة فيه، كونه يسكت ويتغاضى عن ردع ومساءلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي".

من جانبها، شددت محافظة القدس على أن "ما جرى و يجري في مقبرة اليوسفية من استهداف واضح لمقابر المسلمين، لا يمكن اعتباره غير أنه جريمة بشعة ومقززة من أطراف طالما تباكوا على ظلم واضطهاد الشعوب الأخرى لهم و لمعتقداتهم ولشعبهم".

وكانت القوات الإسرائيلية هدمت سور المقبرة والدرج في المدخل المؤدي إليها مطلع شهر ديسمبر 2020، وواصلت بعدها أعمال الحفر والتجريف في مقبرة الشهداء، والتي تضم رفات شهداء من الجيشين العراقي والأردني، لصالح "مسار الحديقة التوراتية"

عدد القراءات : 2392

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021