احتجاجات مينيابوليس تتجدَّد: لا حدود لعنف الشرطة

عادت مدينة مينيابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا، شمال الولايات المتحدة، إلى دائرة الضوء، وسط تَجدُّد الاحتجاجات فيها على خلفية مقتل الشاب الأسود، دنتي رايت، يوم الأحد الماضي، على يد الشرطة. الحادثة الجديدة جاءت عشيَّة حلول الذكرى السنوية الأولى لمقتل جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة الشرطي ديريك شوفين في المدينة نفسها، وما رافق تلك "الواقعة" من احتجاجات عمَّت الولايات والمدن الأميركية، لتُسلِّط الضوء مُجدّداً على العنصرية المؤسِّسة التي لا تفتأ تتزايد، كما عُنف الشرطة المفرط تجاه الأقليّات والفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع الأميركي، والذي لا يحمل الرئيس جو بايدن أيّ أجندة تشريعية لمواجهته.
في هذا الوقت، تجدّدت الاشتباكات، مساء أول من أمس، وذلك على رغم فرض حظر تجوال ليلي في إحدى ضواحي مينيابوليس، حيث قتل رايت (20 عاماً)، وهو ما رفَع بشكل كبير منسوب التوتّر في المدينة الأميركية التي تشهد أساساً محاكمة "تاريخية" لديريك شوفين، قاتل جورج فلويد. وبعد وقت قليل من دخول حظر التجوال حيّز التنفيذ، واصل عشرات المحتجّين ترداد الهتافات أمام مركز للشرطة في بروكلين سنتر، حيث أقام المحتجون سوراً من الأسلاك الشائكة، وحملوا لافتات كُتب عليها: "اسجنوا كلّ الشرطيين القَتَلة العنصريين"، و"هل أنا التالي؟"، و"لا عدالة لا سلام". دفع ذلك عناصر الشرطة إلى إطلاق الغاز المسيّل للدموع على المحتجّين لفضّ التجمّع. وكانت هذه الليلة هي الثانية على التوالي التي تشهد تظاهرات احتجاجية على خلفية مقتل رايت برصاص الشرطة، حين كان يستقلّ سيارة مع صديقته. وتظهر مقاطع صوّرتها كاميرا الشرطة التي نشرت، صباح أوّل من أمس في بروكلين سنتر، شرطياً يصيح "تايزر تايزر تايزر"، في إشارة إلى جهاز الصعق الكهربائي، لكنّه استخدم مسدسه خلال مواجهة. وقال رئيس شرطة بروكلين سنتر، تيم غانون: "سحب الشرطي مسدسه بدلاً من الصاعق الكهربائي".
وأشار إلى أنّه يعتقد بأن العنصر الذي مُنِح إجازة في انتظار التحقيق "كان ينوي استخدام الصاعق الكهربائي، لكنّه أطلق رصاصة واحدة على رايت"، معتبراً أن الحادث كان "عرضياً"، وأدى إلى "وفاة رايت بشكل مأسوي"، ومؤكداً أنّه "لا يوجد ما يمكنني قوله للتخفيف من آلام عائلة السيد رايت".
وتُظهِر لقطات الكاميرات المثبّتة على ملابس عناصر الشرطة، الشرطيين وهم يسحبون رايت من سيارته بعدما أوقفوه إثر مخالفة مرورية ليكتشفوا بأنّ ثمّة مذكّرة توقيف سارية في حقّه. وبدأت الأحداث حين حاول الضبّاط تكبيل يدي رايت، ليتشاجر معهم ويعود إلى سيارته. هنا، صرخت ضابطة شرطة "سأقوم بصعقك"، ثم "تايزر تايزر تايزر"، وهي تدابير معيارية للشرطة في مواقف كهذه قبل أن يطلق أحد العناصر النار من إحدى بنادق الصعق. وقالت الشرطية: "اللعنة، لقد أطلقت النار عليه"، بينما كان رايت يقود وهو مصاب بجروح قاتلة، قبل أن تصطدم سيارته على بعد عدّة بنايات. هذه الحادثة، وصف الرئيس الأميركي، جو بايدن، بأنها "مأسوية"، لكنّه حذّر من أنّ الاحتجاجات العنيفة "غير مبرّرة"، داعياً إلى انتظار ما ستكشفه التحقيقات. وقال: "في الأثناء، أريد أن أوضح مجدّداً ما يلي: لا مبرِّر على الإطلاق للنهب. الاحتجاجات السلمية يمكن تفهّمها".
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2021